المسيحيون العرب يحتفلون بأحد الشعانين وأسبوع الآلام ضمن ترتيبات خاصة بسبب كورونا
آخر تحديث GMT08:23:35
 العرب اليوم -

المسيحيون العرب يحتفلون بأحد الشعانين وأسبوع الآلام ضمن ترتيبات خاصة بسبب كورونا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المسيحيون العرب يحتفلون بأحد الشعانين وأسبوع الآلام ضمن ترتيبات خاصة بسبب كورونا

البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية
القاهرة- العرب اليوم

 احتفل المسيحيون العرب اليوم بأحد الشعانين وانطلاق أسبوع الآلام، ضمن ترتيبات خاصة فرضتها جائحة كورونا على البلدان العربية والعالم.ففي مصر، احتفلت كنائس الأقصر بأحد الشعانين أو ما يعرف بـ"أحد السعف" وانطلاق أسبوع الآلام، حيث تم إنهاء كافة الترتيبات الخاصة بحجز صلوات أسبوع الآلام وفترة الأعياد وتوفير 3 بصخات يوميا.وجاء أحد الشعانين هذا العام دون سعف تزين الشوارع ودون حضور بالكنائس، حيث أقام مسيحيو الأقصر للعام الثاني على التوالي صلواتهم اليوم، وبدأوا أسبوع الآلام الأخير قبل عيد القيامة من داخل بيوتهم، في ظل الإجراءات الاحترازية التي انتهجتها الكنائس لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وفق القمص اسطفانوس مراد كاهن كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بالأقصر.

وقال مراد إن أحد الشعانين أو "السعف" هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد القيامة ويسمى الأسبوع الذي يبدأ به بأسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول السيد المسيح مدينة أورشليم، ويسمى هذا اليوم أيضا بأحد السعف أو الزيتونة لأن أهالي المدينة استقبلوه بالسعف والزيتون المزين فارشين ثيابهم وسعف النخيل وأغصان الزيتون أمامه، لذلك يعاد استخدام السعف والزينة في أغلب الكنائس للأحتفال بهذا اليوم، ويرمز سعف النخيل إلى النصر.

ولفت إلى أنه تم نقل صلوات أحد الشعانين أو أحد السعف عبر تقنية البث المباشر، دون حضور شعبي، والاقتصار على بعض الرهبان والأساقفة، الذي يمثل بداية أسبوع الآلام، وذلك ضمن الإجراءات التي تنفذها البلاد لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأشار القمص إلى أن إيبارشية إسنا وأرمنت، كانت قد منعت الحضور الشعبي في الكنائس، وقصرتها على الكهنة وعدد محدود من الشمامسة فقط، وذلك منعا لانتشار فيروس كورونا، بعدما تزايدت أعداد المصابين داخل المحافظة خلال الأيام القليلة الماضية ضمن الموجة الثالثة من الفيروس.

من جهة أخرى ترأس البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية صلاة قداس أحد الشعانين وسط إجراءات احترازية مشددة تزامنا مع الموجة الثالثة من فيروس كورونا.وشارك البابا في الصلوات، الآباء الأساقفة العموم المشرفون على القطاعات الرعوية بالإسكندرية، الأنبا بافلي (قطاع المنتزه) الأنبا إيلاريون (قطاع غرب التابع له حي القباري) الأنبا هرمينا (قطاع شرق) والقمص أبرآم إميل وكيل البطريركية بالإسكندرية، والآباء كهنة الكنيسة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

البابا تواضروس يصلي من أجل أن يرحم الله العالم بعد انتشار وباء كورونا

البابا تواضروس يعلن لا بديل عن تحقيق السلام لـ"مدينة القدس"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسيحيون العرب يحتفلون بأحد الشعانين وأسبوع الآلام ضمن ترتيبات خاصة بسبب كورونا المسيحيون العرب يحتفلون بأحد الشعانين وأسبوع الآلام ضمن ترتيبات خاصة بسبب كورونا



GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 15:44 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

رحلة صيفية مرفهة إلى جزر البهاما هذا العام

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 17:53 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لإزالة التوتر العصبي

GMT 13:57 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

حل إدارة التدريب العسكري الجامعي في سورية

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

طريقة عمل “تونيك” للشعر لحل جميع مشاكله

GMT 07:31 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علا غانم تكشف عن علاقتها القوية بالفنانة لشادية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab