داعش يتحرك إلكترونيا ويخطط لعمليات إرهابية في تونس
آخر تحديث GMT14:04:57
 العرب اليوم -

داعش يتحرك إلكترونيا ويخطط لعمليات إرهابية في تونس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - داعش يتحرك إلكترونيا ويخطط لعمليات إرهابية في تونس

عناصر تنظيم “داعش” الارهابي
تونس ـ العرب اليوم

 قال وزير الداخلية التونسي هشام المشيشي، الخميس، إن تونس لا تزال تواجه تهديدات إرهابية مع تصاعد نشاط التنظيمات المتطرفة خلال شهر رمضان من أجل تنفيذ عمليات نوعية إلكترونية وميدانية داخل البلاد. إلى ذلك، أوضح الوزير خلال جلسة استماع أمام لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان، أن مصالح الأمن رصدت تحركات مشبوهة لأذرع إعلامية تابعة لتنظيم داعش تخطط لتنفيذ هجمات ميدانية وإلكترونية إرهابية في تونس خلال شهر رمضان، مضيفا أنه تم تداول شعارات تدعو منتسبيها إلى التحضير لرصد الأهداف وإعداد العدّة في كنف السرية لتنفيذ عمليات إرهابية واستغلال الظرف الحسّاس الذي تمر به البلاد المنشغلة بمواجهة فيروس "كورونا"، وذلك ثأرا لمقتل قيادييها ونسجا على منوال عمليات إرهابية شنتها خلال السنوات الماضية.

ووصف الوزير الوضع الأمني في البلاد بـ"المستقر نسبيا"، مؤكدا أن الوحدات الأمنية جاهزة للتعامل مع أي عمليات إرهابية، وتواصل مهامها في مجال دعم منظومات تأمين بعض الشخصيات الوطنية والسياسية التي قد تكون محل تهديد، والمنشآت الحيوية والحساسات، وتلازم أعلى درجات اليقظة والحذر في مختلف المواقع. وفي السنوات التي تلت الثورة ( 2011)، اقترن شهر رمضان في تونس بعمليات إرهابية، وهو ما جعل السلطات تزيد مستوى الحذر والاحتياط لأي خطر يترصد البلاد في هذا الشهر، حيث شهدت خلال 3 سنوات متتالية (2013 و2014 و2015)، عمليات إرهابية دامية، قتلت العشرات من عناصر الشرطة والجيش وسياحا أجانب.

وفي يوم 25 يوليو 2013، تم اغتيال السياسي محمد البراهمي والنائب بالمجلس الوطني التأسيسي أنذاك عن المعارضة أمام منزله بتونس العاصمة، وبعدها بسنة قتل 15 جنديا، في هجوم إرهابي وقت الإفطار في جبل الشعانبي بمحافظة القصرين غرب البلاد، وهو يعتبر من أكثر الهجمات دموية، المرتكبة ضد قوات الجيش التونسي. وفي يوم 26 يونيو 2015، وقع هجوم إرهابي على فندق "ريو إمبريال مرحبا" في المنطقة السياحية القنطاوي قرب مدينة سوسة شرق تونس، أسفر عن مصرع 38 سائحا أغلبهم من البريطانيين.

وتقول السلطات التونسية إنها حققت نجاحات أمنية كبيرة بالقضاء على أغلب القيادات الإرهابية والحيلولة دون وقوع عمليات إرهابية أخرى، لكنها تؤكد أن التهديدات لا تزال مستمرة، مع تحصن العشرات من الإرهابيين الموالين لتنظيمي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وداعش، في جبال المغيلة وسمامة والشعانبي بمحافظة القصرين، ومرتفعات أخرى على الشريط الحدودي مع الجزائر في محافظات الكاف وجندوبة وسيدي بوزيد.

قد يهمك ايضـــًا :

تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم استهدف جنازة في أفغانستان وراح ضحيته العشرات

مقتل وإصابة 7 اشخاص في هجوم لداعش على منزل جنوب مدينة الفلوجة في العراق

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يتحرك إلكترونيا ويخطط لعمليات إرهابية في تونس داعش يتحرك إلكترونيا ويخطط لعمليات إرهابية في تونس



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 23:23 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"التطعيم بالصدف" إبداع متوارث لفن أصيل يتحدّى الانقراض

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 18:57 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أسباب تفضيل الرّجال الزّواج من صغيرة السّن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab