الحكم بالإعدام في باكستان على مسيحي أدين بالإساءة للإسلام
آخر تحديث GMT06:54:22
 العرب اليوم -

الحكم بالإعدام في باكستان على مسيحي أدين بالإساءة للإسلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكم بالإعدام في باكستان على مسيحي أدين بالإساءة للإسلام

لاهور ـ ا.ف.ب

قضت محكمة باكستانية الخميس بإعدام مسيحى بعد إدانته بإهانة النبى محمد، وهى تهمة نسبت إليه قبل عام وأسفرت يومها عن هجوم واسع النطاق شنه مسلمون غاضبون على حى مسيحى فى لاهور، ثانى كبرى مدن البلاد. وفي مارس 2013 وقع شجار بين صديقين احدهم مسيحى والآخر مسلم، والأول يدعى ساوان مسيح ويقطن حى جوزف كولوني ذي الأكثرية المسيحية، وقد اتهمه صديقه المسلم بأنه أهان النبى خلال نقاش جرى بينهما وما هى الإ ساعات حتى شن حوالى ثلاثة آلاف مسلم غاضب هجوما على الحى المسيحي احرقوا خلاله حوالى مئة منزل. ويومها احتلت صور هذا الهجوم نشرات الأخبار فى العالم اجمع وسلطت الأضواء على العلاقات المتوترة بين الطوائف والمذاهب في باكستان، التي يبلغ عدد سكانها 180 مليون نسمة حوالى 2% منهم من المسيحيين. والخميس قضت المحكمة العليا في لاعور باعتبار ساوان مسيح مذنبا بتهمة الإساءة إلى النبى محمد وحكمت عليه بالإعدام، كما أفاد وكالة فرانس برس وكيل الدفاع عنه نسيم شاكر. وقال المحامي "سوف نطعن بالحكم"، مؤكدا ان النطق بالحكم جرى في السجن حيث يقبع موكله ويؤكد المدان انه لم يكن في نيته أبدا الإساءة إلى الإسلام أو إلى نبيه، وأن ما اتهم به إنما هو محاولة من صديقة للإيقاع به بسبب خلاف بينهما على ملكية عقارية. وتثير قساوة القوانين الباكستانية حيال الاساءة الى الاسلام اهتمام المجتمع الدولي، فيما يرى مدافعون حقوقيون ان هذه القوانين يتم استخدامها واستغلالها باستمرار من قبل بعض المسلمين لاتهام مسيحيين او مسلمين اخرين بسبب نزاع شخصي معهم. ويمثل المسيحيون حوالى 2 بالمئة من سكان باكستان. وهم في غالبيتهم من الطبقات الفقيرة التي تعاني من التمييز الاجتماعي ويعملون في غالب الاحيان في مهن هامشية. الا ان اعمال العنف ضد المسيحيين نادرة في البلاد. وسيناريو آذار/مارس 2013 يذكر بما حصل في اغسطس 2009 عندما قتل سبعة مسيحيين في غوجرا على بعد 160 كلم غرب لاهور بيد مجموعة من المسلمين الغاضبين الذين اتهموهم بتدنيس المصحف.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكم بالإعدام في باكستان على مسيحي أدين بالإساءة للإسلام الحكم بالإعدام في باكستان على مسيحي أدين بالإساءة للإسلام



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 14:11 2022 الثلاثاء ,02 آب / أغسطس

السعال علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الرئة

GMT 11:44 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

بريطانيا تستخدم لقاح موديرنا ضد كورونا لأول مرة

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 23:55 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

7 أطعمة تساعد في خفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي

GMT 04:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع سقف توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 02:37 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء يرصدون الإشارات المرسلة داخل دماغ "ذبابة الفاكهة"

GMT 19:11 2022 الإثنين ,15 آب / أغسطس

هوايات تساعد على درء الخرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab