مجلس الأمن يفشل بالاتفاق على بيان يدعو لوقف إطلاق النار في إثيوبيا
آخر تحديث GMT09:00:14
 العرب اليوم -

مجلس الأمن يفشل بالاتفاق على بيان يدعو لوقف إطلاق النار في إثيوبيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجلس الأمن يفشل بالاتفاق على بيان يدعو لوقف إطلاق النار في إثيوبيا

مجلس الأمن الدولي
لندن - العرب اليوم

 فشل أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 هذا الأسبوع في الاتفاق على تبني بيان يدعو إلى وقف إطلاق النار في تجراي بإثيوبيا.

وقال مصدر دبلوماسي لوكالة الأنباء الفرنسية، إن "مسودة النص التي قدمتها أيرلندا العضو غير الدائم في المجلس لاقت رفضا صينيا-روسيا و"تم التخلي عنها".

وأكدت مصادر دبلوماسية عدة أخرى أنه "لا يوجد اتفاق"، ورأى بعضها أنه تم التسرع بالمسودة.

وأقرت البعثة الدبلوماسية الروسية بوجود خلاف على النص فيما لم يتسن الحصول على تعليق فوري من البعثة الصينية.

وفي مسودة النص التي حصلت عليها الوكالة عليها يطالب مجلس الأمن بـ"وصول المساعدات الإنسانية بلا عوائق" وبـ"إنهاء الأعمال العدائية" وإطلاق "حوار وطني شامل" في إثيوبيا.

وتعرب المسودة أيضا عن قلق المجلس "العميق" إزاء اعتقال موظفي الأمم المتحدة، الذين كان عدد منهم لا يزال محتجزا، الجمعة، وتطالب بـ"الإفراج الفوري عنهم".

والخميس، أعلنت الحكومة الإثيوبية، مقتل أكثر من 10 آلاف من عناصر "الجماعات الإرهابية" المسلحة في مواجهات مع الجيش.

وقال وزير مكتب الاتصال الحكومي، لغسي تولو، في مؤتمر صحفي إن "قوات الجيش الإثيوبي والقوات النظامية الأخرى تمكنت من إلحاق هزائم كبيرة بمقاتلي الجماعات الإرهابية في عدة جبهات تشهد معارك.

وأضاف أن "جميع المناطق التي استولت عليها جبهة تحرير تجراي في إقليمي أمهرة وعفار وخاصة مناطق ميلي وارئليو، واجهت فيها هزيمة كبرى خلفت العديد من قتلى الجبهة".

وتصنف الحكومة الإثيوبي كل من جبهة تحرير تجراي وجماعة أونق شني إرهابية وتخوض معهم مواجهات بعدة مناطق في كل من إقليمي أمهرة وأوروميا.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وافق البرلمان الإثيوبي على فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة 6 أشهر، والتي أعلنها مجلس الوزراء عقب التطورات التي تشهدها إثيوبيا في الحرب الدائرة ضد جبهة تحرير تجراي في إقليمي أمهرة وعفار.

وشهد إقليم تجراي، في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، مواجهات عسكرية استمرت لنحو 3 أسابيع أطاحت بجبهة تحرير تجراي المصنفة "إرهابية"، بعد أن فرت قياداتها إلى الجبال عقب دخول قوات الجيش الإثيوبي.

غير أن الحكومة الإثيوبية أعلنت، نهاية يونيو/حزيران الماضي، قرارا مفاجئا بوقف إطلاق النار ضد الجبهة وسحب قوات الجيش كاملا من تجراي، لتعود الجبهة مجددا للإقليم وتسيطر عليه.

ومازالت المواجهات جارية في عدة جبهات بإقليمي أمهرة وعفار بين قوات الجيش الإثيوبي وجبهة تحرير تجراي التي تعلن مرارا بأن هدفها من هذه الحرب إسقاط حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بالقوة، من أجل ما تعتبره ضمان عدم وجود خطر على إقليم تجراي من أديس أبابا.

قد يهمك أيضا

تحالف "الفتح" ينتقد بيان مجلس الأمن الدولي بشأن الانتخابات العراقية

 

مجلس الأمن يطالب "ميليشيات الحوثي" المدعومة من إيران بوقف فوري لتصعيدهم في مأرب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الأمن يفشل بالاتفاق على بيان يدعو لوقف إطلاق النار في إثيوبيا مجلس الأمن يفشل بالاتفاق على بيان يدعو لوقف إطلاق النار في إثيوبيا



GMT 07:10 2022 الخميس ,19 أيار / مايو

فساتين صيفية مثالية لمختلف المناسبات
 العرب اليوم - فساتين صيفية مثالية لمختلف المناسبات

GMT 08:55 2022 السبت ,21 أيار / مايو

3 وجهات إستوائية مناسبة لإجازة الصيف
 العرب اليوم - 3 وجهات إستوائية مناسبة لإجازة الصيف

GMT 07:49 2022 السبت ,21 أيار / مايو

تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة
 العرب اليوم - تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة

GMT 07:24 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
 العرب اليوم - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 01:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سلاف فواخرجي توضح أسباب غيابها عن الدراما المصرية

GMT 10:16 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابنة السياسي العراقي عدنان الباجه جي تنفي وفاة والدها

GMT 17:17 2013 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

نزيل في سجن كوبر السوداني يحصل على الماجستير

GMT 01:46 2017 الثلاثاء ,04 إبريل / نيسان

الكافيين يساعد على النوم في حالة واحدة

GMT 04:47 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن سجادة من الفسيفساء في أريحا بعد إخفائها 80 عامًا

GMT 00:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سمكة برأس إنسان تُشعل مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 04:43 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ناسا تنشر صورة مرعبة لاحتراق مناطق في الشمس

GMT 13:29 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

طبيب مصري يستخرج أجرة إجرائه لعملية جراحية من بطن طفل

GMT 22:45 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

«أبوظبي التقني» يدشن برنامج «نعم للعمل» في 5 مدن بالدولة

GMT 18:02 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

جبهه النصرة تَمنح "حُراس الدين" 6 بلدات في ريف إدلب

GMT 04:58 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"وان بلس " تُطلق النسخة الجديدة من هاتف 6T McLaren

GMT 02:44 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"هيونداي" تطرح سيارات "Elantra" في السوق الروسية

GMT 01:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح عملية للتخلّص من السمنة لدى الرجال بعد الأربعين

GMT 11:55 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة الألمانية تنشر صور المتهمين بجريمة اغتصاب جماعي

GMT 09:31 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الكرة الافريقية والتحرر من رواسب الاستعمار
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab