ظریف المفاوضات النوویة فرصة تاریخیة لجمیع الأطراف
آخر تحديث GMT15:46:47
 العرب اليوم -

ظریف: المفاوضات النوویة فرصة تاریخیة لجمیع الأطراف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ظریف: المفاوضات النوویة فرصة تاریخیة لجمیع الأطراف

محمد جواد ظریف
طهران ـ العرب اليوم

قال وزیر الخارجیة الإیراني محمد جواد ظریف مساء الخميس، ان المفاوضات النوویة فرصة تاریخیة لجمیع الأطراف.
واضاف ظریف في حدیث مع شبکة ˈسي ان انˈ الاميرکیة ان المفاوضات بین إيران والدول الست الکبری حول البرنامج النووي، تشکل فرصة تاریخیة للجمیع لانهاء مرحلة طویلة جدا نسعی فیها لحل القضایا المتبقیة.
وصرح بان برنامج إيران النووی سیبقی للاغراض السلمیة، و الحظر الذی فرض علی إیران لم یحقق الاهداف المنظورة منه.
وقال ظریف : اعتقد اجرینا مفاوضات جادة بالمقدار اللازم حتی الان، ووزیر الخارجیة الاميرکي جون کیري وانا اعطینا التوصیات بهذا الشان.
وکان وزیر الخارجیة الإيراني قد أعلن مساء امس الخمیس بعد لقائه الثنائي مع مسوولة السیاسة الخارجیة للاتحاد الاوروبي کاثرین اشتون : اننا تجاوزنا مفاوضات صعبة لحد الان ونحن بحاجة الی تمدید المفاوضات للوصول الی فهم مشترك بین الجانبین، وفترة التمدید محددة الی 24 تشرین الثاني / نوفمبر وفقا لاتفاق جنیف.
واضاف : في الحقیقة ان الفکرة الرئیسیة قد تبلورت الا اننا لم نتوصل بعد الی نتیجه حاسمة ونهائیة.
وصرح ان ما یمکن صیاغته من دون التوصل الی هذه التوافقات السیاسیة والفهم المشترك قد انجز، وفی الوقت الحاضر هناك حاجة الی الفهم المشترك وربما لهذا السبب توجد حاجة لتمدید المفاوضات.
وتابع : لقد اعلنت في تصریحاتي السابقه مرارا بان اتفاقیة جنیف تمنحنا فرصة لمدة عام من اجل التوصل الی حل نهائي ویجب علینا فقط ان نقوم بتمدید هذه المرحلة التمهیدیة وتجری حالیا النقاشات بهذا الشان.
واضاف اذا توصلنا الی التوافق في مشاوراتنا سنقوم باعلانها بید لایزال امامنا یومین.
واشار الی اللقاء الذي عقده یوم أمس مع مسوولة السیاسة الخارجیة للاتحاد الاوروبي کاثرین اشتون لدراسة المستجدات في المفاوضات بین إيران ودول 5+1 قائلا ان المفاوضات شاقة لاننا نرید ان نقوم بعمل صعب للغایة ونرید تغییر النهج الذي استمر لمدة عشرة اعوام، والذي کان العالم یسعی وراء ممارسة الضغوط علی إيران.
المصدر: ارنا



 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظریف المفاوضات النوویة فرصة تاریخیة لجمیع الأطراف ظریف المفاوضات النوویة فرصة تاریخیة لجمیع الأطراف



كارول سماحة تستعرض أناقتها في جمبسوت أسود مُميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 14:58 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
 العرب اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 06:10 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
 العرب اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 13:49 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات باللون الزهري من وحي النجمات
 العرب اليوم - إطلالات باللون الزهري من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 07:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

نبات شقائق النعمان يُسهم في علاج مرض الملاريا

GMT 06:31 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

وجبات خفيفة تُزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 02:57 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

إصابة أميركي بفيروس جدري القرود بعد تطعيمه باللقاح

GMT 03:13 2022 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

السبانخ تحمي من الخرف

GMT 21:09 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر بطلًا لكأس الأمم الأفريقية للشباب تحت 23 عامًا

GMT 01:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أعراض وأسباب وعلاج اكتئاب الاضطراب العاطفي الموسمي

GMT 19:07 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

متخصصون يكشفون طرقا سريعة لعلاج تلف الكبد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab