شريط فيديو في البوسنة يدعو إلى الجهاد في البلقان
آخر تحديث GMT07:42:21
 العرب اليوم -

شريط فيديو في البوسنة يدعو إلى الجهاد في البلقان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شريط فيديو في البوسنة يدعو إلى الجهاد في البلقان

لافتة ترحيبية بالبابا فرنسيس فس ستاد ساراييفو
ساراييفو - العرب اليوم

دعا اسلاميون قالوا انهم ينتمون الى تنظيم"داعش" الى الجهاد في البلقان وذلك في شريط فيديو نشرته الجمعة الصحافة المحلية، عشية زيارة البابا الى ساراييفو.

وجاء شريط الفيديو ومدته 21 دقيقة وبصياغة متقنة ويحمل شعار مؤسسة انتاج تابعة لتنظيم "داعش"، مشابها لشرائط اخرى بثها التنظيم. ولم يشر الشريط الى زيارة البابا لساراييفو.

ولم يعرف تاريخ ومكان تسجيل الشريط. ويظهر فيه مجموعة من 12 مجاهدا قالوا انهم من البوسنة ومن كوسوفو والبانيا وكان البعض يتكلم البوسنية واخرون الالبانية.

وقال احد الالبانيين من كوسوفو قدم نفسه بانه ابو مقاتل الكوسوفي بان "اياما صعبة" سوف تواجه "الكفرة" في البلقان.

ونشرت الصحافة المحلية شريط الفيديو هذا عشية وصول البابا فرنسيس الى العاصمة البوسنية حيث سيستقبله حوالى مئة الف شخص بينهم 65 الفا سيشاركون في قداس سيقام في الملعب الاولمبي في ساراييفو.

وتشكل زيارة البابا تحديا امنيا كبيرا للبوسنة التي اصبحت في السنوات الاخيرة مسرحا لعدد كبير من الهجمات التي شنها اسلاميون ومرتعا للجهاديين.

ويصل الحبر الاعظم الى ساراييفو بعد شهر على الهجوم الذي استهدف مفوضية للشرطة في البوسنة الشرقية وقتل خلاله اسلامي محلي بالرصاص شرطيا واصاب اثنين، قبل ان يقتل.

وقال وزير الامن البوسني دراغان مكتيتش "علينا الاعتراف بحقيقة وجود مشكلة ارهابية تتسع في البوسنة".

وهذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة التي يبلغ عدد سكانها 3,8 ملايين نسمة يشكل المسلمون 40% منهم، شهدت حربا اهلية اسفرت عن 100 الف قتيل بين 1992 و1995. وتواجه منذ ذلك الحين تيارا اسلاميا اتى به مجاهدون توافدوا للقتال الى

وشهدت زيارة البابا يوحنا بولس الثاني الى البوسنة في 1997 محاولة اعتداء غامضة لم يعرف ابدا منظموها الذين تقول الصحافة انهم جهاديون. فقبل ساعات من وصوله الى ساراييفو، عثر على عبوة من الغام مضادة للدبابات موضوعة تحت جسر يقع على الطريق الذي كان سيسلكه موكبه.

ويذهب من البوسنة التي كانت تجتذب المجاهدين خلال الحرب الاهلية، مقاتلون اليوم ويلتحقون بمجموعات اسلامية في سوريا او في العراق، حيث ذهب حوالى 200 من البوسنيين منذ 2012، كما تفيد تقديرات اجهزة الاستخبارات المحلية.

وقال اهيتش ان "الذين يعودون الى البلاد خطرون جدا ... يصبحون بعد هذه التجربة اشخاصا اخرين".

وقد غادر القسم الاكبر من الجهاديين الذين جاءوا لمؤازرة القوات المسلمة خلال الحرب البوسنية بعد ان زرعوا بذرة التطرف.

واعتقلت السلطات المحلية واتهمت ب "الارهاب" اثني عشر رجلا عادوا من سوريا في الاشهر الاخيرة.

وبدأت في كانون الثاني/يناير في محكمة ساراييفو محاكمة داعية سلفي كان يجند راغبين في الجهاد وزعيم التيار الاسلامي المحلي حسين بوسنيتش الملقب بلال.

ومع اقتراب زيارة البابا، تؤكد السلطات انها تسيطر على الوضع وتشير الى انها اتخذت تدابير مشددة جدا.

وقال قائد خلية تنسيق قوات الشرطة والاستخبارات مرصد فيليتش "لن نسمح لأحد بأن يعرض هذه الزيارة للخطر".

واضاف ان عناصر التهديد يجري تقييمها "باستمرار" بالتعاون مع اجهزة الاستخبارات في البلدان المجاورة "لكن الامن المطلق غير موجود وعلى الجميع ان يدركوا ذلك".

ا ف ب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شريط فيديو في البوسنة يدعو إلى الجهاد في البلقان شريط فيديو في البوسنة يدعو إلى الجهاد في البلقان



الملكة رانيا تسحر العيون بإطلالات خاطفة في زيارتها للبيت الأبيض

واشنطن - العرب اليوم

GMT 23:53 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

غرفة نوم فخمة ومريحة شبيهة بجناح فندقي
 العرب اليوم - غرفة نوم فخمة ومريحة شبيهة بجناح فندقي

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 17:49 2021 السبت ,03 تموز / يوليو

أفضل 8 أماكن سياحية في محافظة ينبع السعودية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab