اعتذار الرئيسة بارك كون هيه حول كارثة العبارة يثير جدلًا
آخر تحديث GMT21:56:33
 العرب اليوم -

اعتذار الرئيسة بارك كون هيه حول كارثة العبارة يثير جدلًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اعتذار الرئيسة بارك كون هيه حول كارثة العبارة يثير جدلًا

الرئيسة بارك كون هيه
سيول ـ يونهاب

نشب نزاع بين الأحزاب السياسية المتنافسة اليوم الأربعاء بشأن ما إذا كان اعتذار الرئيسة بارك كون هيه بشأن كارثة العبارة سيوال صادق بما فيه الكفاية بعد أن رفضت عائلات الضحايا هذا الاعتذار بأنه غير رسمي ".
وكانت بارك قد اعتذرت خلال اجتماع مجلس الوزراء يوم الثلاثاء ، قائلة ، إن الحكومة فشلت في منع الكوارث وكان هناك قصور في استجابتها للغرق . وقالت أيضا إنها تشعر بالأسف تجاه الشعب وتشعر بحزن عميق بسبب فقدان الكثير من الأرواح الغالية.
وجاء الاعتذار بعد 13 يوما من غرق العبارة سيوال 6,825 طن قبالة الساحل الجنوبي الغربي ،مخلفة 302 شخص بين قتيل و مفقود. وتم التأكد حتى اليوم الأربعاء، من وفاة 210 شخص.
طالبت عائلات الضحايا من الرئيسة بارك، أن تقدم اعتذارا علنيا ، قائلين ، إن الاعتذار غير الرسمي ليس اعتذارا.
وقالوا في مؤتمر صحافي ، هل أعضاء مجلس الوزراء هم الشعب الوحيد للرئيسة بارك، حيث أن هناك 50 مليون شخص ( في البلاد ) ؟.
وقد دفعت شكوى العائلات حزب المعارضة الرئيسي لتصعيد هجومه على الحكومة اليوم الأربعاء.
وقال كيم هان دونغ ، وهو الزعيم المشترك لتحالف السياسة الجديدة للديمقراطية خلال اجتماع للحزب، " كنا نأمل أنه سيكون هناك سلوى للشعب ، لكن اعتذار الرئيسة أغضب الشعب وأسر الضحايا".
واضاف "اذا قالت ( بارك) إنها ، أيضا، خاطئة ، وأنها تشعر بمسؤولية لا حدود لها ، كان يمكن أن تقدم على الأقل بعض السلوى.
من جانبه انتقد الحزب الحاكم سينوري، الحزب المنافس لاستخدامه الوضع كذريعة لمهاجمة الرئيسة. وأثار بعض الشكوك بأن حزب المعارضة يحاول كسب النفوذ قبل الانتخابات المحلية في 4 يونيو.
وقال تشوي كيونغ هوان ، زعيم الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم في مقابلة هاتفية مع وكالة يونهاب للأنباء ،"لا تزال جهود الإنعاش جارية ، لذلك يتعين علينا أن نركز على ذلك ، بدلا من إثارة النزاع السياسي حول اعتذار الرئيسة" .
وأضاف ، إنه بعد الانتهاء من جهود معالجة الحادثة، سوف تكون هناك تعديلات قانونية ومؤسسية شاملة فضلا عن إصلاح الأفراد.
إلى ذلك قال المتحدث باسم الرئاسة مين كيونغ ووك انه من المؤسف أن العائلات رفضت اعتذار بارك ، مؤكدا على أن هذه هي ملاحظاته الشخصية ، وليس وجهة نظر مكتب الرئاسة.


 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتذار الرئيسة بارك كون هيه حول كارثة العبارة يثير جدلًا اعتذار الرئيسة بارك كون هيه حول كارثة العبارة يثير جدلًا



ياسمين صبري تتألَّق باللّون الأحمر المميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 10:58 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر
 العرب اليوم - أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab