إذا خسرنا التأهل سنكسب منتخبًا شابًا
آخر تحديث GMT10:37:52
 العرب اليوم -

المغربي عصام عدوة لـ"المغرب اليوم":

إذا خسرنا التأهل سنكسب منتخبًا شابًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إذا خسرنا التأهل سنكسب منتخبًا شابًا

لاعب المنتخب المغربي لكرة القدم عصام عدوة
الرباط ـ سعيد علي

قال لاعب المنتخب المغربي لكرة القدم عصام عدوة ، إن مباراة أسود الأطلس أمام تانزانيا، السبت، ستكون بمثابة فرصة للتصالح مع الجمهور المغربي، وأضاف عدوة في حوار مع " المغرب اليوم" على هامش التجمع التدريبي للمنتخب في مراكش، استعدادا لمباراته المقبلة أمام تانزانيا، في التصفيات المؤهلة إلى "مونديال البرازيل"، أن المغرب إذا خسر رهان التأهل إلى المونديال فإنه سيربح منتخبًا شابًا وطموحًا، ورفض عدوة، المحترف في فريق غيماريتش البرتغالي، الكشف عن وجهته المستقبلية في عالم الاحتراف.
هذا و تحدث عصام عن شعوره عندما  تم تتويجه رفقة فريقه غيماريتش البرتغالي بلقب الكأس المحلي قائلاً " صراحة هو شعور لا يوصف. فبعدما تعذر علينا التنافس عن اللقب، بات حلم عناصر الفريق التتويج بكأس البرتغال، إضافة إلى ذلك فإن هدفي كان هو الفوز بهذا اللقب، الذي كان صعبًا خاصة أمام منافس اسمه بنيفيكا".
ثم انتقل بعد ذلك للحديث عن مستقبله الاحترافي و عن إن كان سيواصل  مع غيماريتش أم هناك عروض أخرى مع اقتراب نهاية عقده فقال " بالفعل العقد مع فيماريتش ينتهي مع نهاية الموسم، ولكن لا أخفيك سرا أنني لا أفكر حاليا في أي عرض احترافي، لأن تفكيري كله منكب عن المباراتين المقبلتين لأسود الأطلس أمام كل من تانزانيا وغامبيا".
وبشأن الأخبار التي  تفيد أنه تلقى عروضًا للاحتراف في ألمانيا وتركيا علق قائلا "صحيح أن الصحافة البرتغالية تداولت بعض الأخبار التي تفيد بأن هناك عروض لي من أندية ألمانية وأخرى تركية. لكن أؤكد لك أنه رسميا لم أتوصل بأي عرض. ولكن لي رغبة جامحة في تغيير الأجواء البرتغالية".
أما بخصوص رغبته في الاستمرار رفقة فريقه غيماريتش فقال عصام" لقد فاتحتني إدارة النادي في موضوع تجديد التعاقد مع الفريق، لكنني طلبت منها تأجيل الموضوع إلى حين إجراء مباراتي المنتخب المغربي. كما أود الإشارة إلى أنني استفدت الشيء الكثير مع الفريق البرتغالي".
وردًا على سؤال أنه  في حال تحقق مبتغاه في تغيير الأجواء البرتغالية، فما هي البطولة التي يرغب اللعب فيها فأجاب " بصراحة حلمي الاحتراف في الدوري الاسباني. وفي المرتبة الثانية الدوري الفرنسي".
وعن رؤيته للمباراة المقبلة بين المنتخب المغربي و نظيره التانزاني فقال " صحيح أن الهزيمة، التي تلقاها الفريق الوطني في مباراته الأخيرة أمام تانزانيا، أفقدته نسبيا حظوظ التأهل إلى المونديال البرازيلي، لكنني أرى بأن هذه المباراة ستشكل للمنتخب المغربي فرصة للتصالح مع الجماهير المغربية ورد الاعتبار للكرة المغربية، التي عاكسها الحظ منذ المشاركة في الكأس الأفريقية الأخيرة، و بطبيعة الحال. فالشيء المهم الذي يجب أن يعرفه المغاربة هو أن المنتخب المغربي يتوفر على عناصر شابة وذات مستوى تقني عال ستقول كلمتها في المستقبل القريب".
وعلق عصام على  الأخبار التي راجت من ذي قبل التي كانت تتحدث عن  وجود خلافات بين بعض المحترفين والمدرب المغربي رشيد الطاوسي قائلا" بالنسبة لي ومنذ التحاقي بالفريق الوطني لم أرصد وجود أي خلافات أو صراعات، بل على العكس فالانسجام هو السائد بين كل مكونات المنتخب. وأظن أن كل ما يروج يبقى مجرد إشاعة لا أساس لها من الصحة. وما يؤكد كلامي هو حضور جميع الأسماء التي تم استدعاؤها من قبل المدرب".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إذا خسرنا التأهل سنكسب منتخبًا شابًا إذا خسرنا التأهل سنكسب منتخبًا شابًا



GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab