الاعتراف بإبادة الأرمن يشعل فتيل أزمة جديدة بين أنقرة وواشنطن
آخر تحديث GMT10:25:23
 العرب اليوم -

الاعتراف بإبادة الأرمن يشعل فتيل أزمة جديدة بين أنقرة وواشنطن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاعتراف بإبادة الأرمن يشعل فتيل أزمة جديدة بين أنقرة وواشنطن

جماجم في إحدى قرى الأرمن المدمرة عام 1915
واشنطن - العرب اليوم

أشعل قرار مجلس النواب الأمريكي بالاعتراف، للمرة الأولى، بتعرض الأرمن لتطهير عرقي من جانب الامبراطورية العثمانية قبل نحو قرن من الزمان، فتيل أزمة جديدة بين الولايات المتحدة وأنقرة، وأدانت تركيا قرار مجلس النواب، مشيرة إلى أنه يفتقد إلى السند التاريخي والقانوني"، وحذرت من أن هذا القرار قد يؤدي إلى "قطع للعلاقات بين البلدين"، واستدعت وزارة الخارجية التركية، الأربعاء، السفير الأمريكي في تركيا، ديفيد ساترفيلد، لإبداء رفضها للقرار، متهمة واشنطن بأنها تسعى إلى "إعادة كتابة التاريخ".

من جانبها، رحبت يريفان بهذا "التصويت التاريخي" لمجلس النواب الأمريكي، الذي فرض أيضا عقوبات على تركيا لهجومها الأخير في شمال شرق سوريا على الأكراد، وكتب رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، على حسابه على موقع "تويتر" أن "القرار 296 خطوة جريئة نحو خدمة الحقيقة والعدالة التاريخية، تريح الملايين من أحفاد الناجين من الإبادة الجماعية للأرمن".

كما هنأ باشينان أعضاء الشتات الأرميني في الولايات المتحدة وممثلي هذه الأمة المنتشرين في كافة أنحاء العالم، الذين كان "نشاطهم الجماعي" ومثابرتهم بمثابة "القوة الدافعة والإلهام" لـ"التصويت التاريخي".

جدير بالذكر أن مجلس النواب الأمريكي أصدر القرار بشبه إجماع بعدما حصل على تأييد 405 نواب، مقابل رفض 11 فقط، وأوضحت رئيسة المجلس، الديمقراطية نانسي بيلوسي، أنه "في كثير من الأحيان تم إنكار الحقيقة" حول الجرائم البشعة، وقالت: "اليوم دعونا نذكر بوضوح الحقائق في هذا المجلس ليتم حفرها إلى الأبد في سجل الكونجرس: الهمجية التي ارتكبت بحق الشعب الأرميني كانت إبادة جماعية".

ولطالما كانت الولايات المتحدة متحفظة فيما يتعلق بالاعتراف بالمذبحة التي ارتكبتها الإمبراطورية العثمانية ضد الأرمن بين أبريل 1915 و1918 خلال الحرب العالمية الأولى، لعدم الإضرار بعلاقتها مع تركيا الحليفة لواشنطن ضمن حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القرار، معلنا أن هذا الاجراء يشكك في التحالف بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي "الناتو" وقد يؤدي إلى إلغاء زيارته المقررة إلى واشنطن الشهر المقبل.

وقال أردوغان في خطاب بأنقرة إن "اتخاذ الولايات المتحدة هذه الخطوات يجعلنا نشكك في تحالفنا"، وأكد أن "قرار مجلس النواب الأمريكي ليس له قيمة ولا نعترف به"، معتبرا أنها "إهانة كبيرة ضد بلدنا. جمعيتنا الوطنية ستوجه الرد الضروري على هذا الاجراء"، وشكك أردوغان في إمكانية الاجتماع مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب في 13 نوفمبر المقبل في واشنطن، كما هو مقرر في جدول أعمال القائدين.

ويأتي قرار الاعتراف بالإبادة الجماعية وفرض العقوبات على تركيا بعد شهر من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن سحب قوات بلاده من البلد العربي، في قرار فتح الطريق أمام الهجوم التركي ضد المليشيات الكردية، التي كانت حليفة لواشنطن في مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وجاء ذلك الإعلان وقتها بعد محادثة هاتفية مع أردوغان الذي أخبر ترامب بنواياه في شن هجوم عسكري ضد الأكراد، الأمر الذي تسبب في توجيه انتقادات شديدة إلى الرئيس الأمريكي.

قد يهمك أيضًا

الديمقراطيون يسعون لجعل جلسات التحقيق في "عزل ترامب" علنية 

وزير الخارجية التركي يؤكد أن بلاده سترد على أي عقوبات أميركية محتملة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاعتراف بإبادة الأرمن يشعل فتيل أزمة جديدة بين أنقرة وواشنطن الاعتراف بإبادة الأرمن يشعل فتيل أزمة جديدة بين أنقرة وواشنطن



بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج بزي ثلجي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:29 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 العرب اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 05:33 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة
 العرب اليوم - إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة

GMT 03:18 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

منى محمود تستخدم الجوخ والأقمشة في ديكوراتها

GMT 07:48 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 19:29 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 04:24 2013 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

"سوبر جلو" علاج جديد وفعال للدوالي أقل إيلامًا

GMT 01:28 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

"حناء العريس" ركن أصيل من طقوس الزواج السوداني

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

دراسة بريطانية تتوِّج المرأة السورية ثالث أجمل نساء العالم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab