أُؤيِّد الدُّستور والسِّيسي إذا ترشح للرئاسة
آخر تحديث GMT06:18:08
 العرب اليوم -

الإعلاميَّة الدُّكتورة هالة سرحان إلى "العرب اليوم":

أُؤيِّد الدُّستور والسِّيسي إذا ترشح للرئاسة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أُؤيِّد الدُّستور والسِّيسي إذا ترشح للرئاسة

القاهرة - محمد إمام

أكَّدت الإعلامية الدكتورة هالة سرحان، مُقدِّمة برنامج "هالة شو"، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، أنها "لم تختفِ وستعود إلى الشاشة قريبًا"، قائلة، "استغرب جمهوري كثيرًا لاختفائي بعد شهر رمضان الماضي من على شاشة قناة "دريم"، ولكن كل ما في الأمر أننا في مرحلة الإعداد لبرنامج "هالة شو" في ثوب جديد ومختلف، وسأعود قريبًا". وأضافت، "أنا سعيدة جدًّا؛ لأنني وجدت الكثير من جمهوري ينتظر عودتي مرة أخرى، ويرسلون إليَّ عبر صفحتي على موقع التواصل الاجتماعي رسائل يتساءلون فيها عن اختفائي، مما أسعدني كثيرًا". وعن ما تردد بشأن محاولة الإعلامي وائل الإبراشي، مُقدِّم برنامج العاشرة مساءً، إبعادها عن تقديم برنامج يتعلق بالسياسة في قناة "دريم"، أوضحت سرحان، أن "الإبراشي زميل عزيز، ولا صحة لما تردد عن هذا، وبرنامج "هالة شو" مختلف تمامًا عن برنامج العاشرة مساءً، ولا مجال للمنافسة، وحتى لو تطرقت للسياسة في برنامجي، فذلك يتم بشكل يختلف تمامًا عن برنامج "العاشرة مساءً" . وبشأن رأيها في المنظومة الإعلامية حاليًا في مصر، قالت، "بالنسبة للإعلام أصبح أكثر تطورًا ونضوجًا من الماضي كثيرًا، ولكن للأسف منع عرض بعض البرامج أمر يؤسفني، ويؤرقني، فهو يدل على أننا مازلنا نعاني من مشكلة خطيرة، وهي كبت الحريات، ولاسيما في الإعلام الذي يُعد منبرًا للحريات، فبعد منع برنامج الإعلامي باسم يوسف، أزعجني هذا الأمر كثيرًا، وجعلنا نرجع إلى الوراء بشكل كبير، بعد أن تقدمنا في مجال الحريات". أما عن خروج بعض الإعلاميين عن الحياد في كثير من الأوقات، تابعت قائلة، "لا أرى ذلك، بل وجدت أن كثيرًا من الإعلاميين يعالجون القضايا المختلفة بحيادية وموضوعية، وربما ينزعجون لخبر ما، وينفعلون معه، ولا أرى في ذلك أي خروج عن الحيادية، فمعالجة القضايا إعلاميًّا لها تكنيك خاص، وربما يراه البعض أنه خروج عن الحيادية، ولكن المتخصصين في مجال الإعلام يعرفون جيدًا أنه ليس كذلك". وتحدثت الدكتورة هالة سرحان، عن حال الصحافة في تلك الأيام، قائلة، "الصحافة تعاني من أزمة كبيرة في تلك الأيام، وهي اندثار أصحاب الأقلام الصحافية الجيدة، فمع التطور التكنولوجي، وانتشار المواقع الإليكترونية، انتشر التزييف وكثرة الأقلام الصفراء، فأصبح الصحافي يقوم بفبركة الخبر، على حساب المصدر، والمتلقي بدلًا من أن يحصل على معلومة وخبر حقيقيين، أصبح يحصل على خبر مزيف، وتلك هي الأزمة الحقيقية التي تعاني منها الصحافة المصرية، ولكن هناك مصادر صحافية جيدة، نثق فيها، ومعروفة للجميع، وهي التي يجب الاعتماد عليها في معرفة الخبر الصحيح". وأضافت، "عانيت من الأقلام الصحافية المزيفة أثناء غيابي عن مصر لمدة أربع سنوات، حيث كُتب عني أنني ممنوعة من الدخول إلى مصر، وكان هذا غير حقيقي، وافتراء من بعض الصحافيين، الذين يفبركون الخبر، وينشرونه دون التأكد منه، فلا يوجد أي قرار كان يمنعني من العودة إلى مصر، وعندما أردت العودة عدت دون أن يمنعني أحد". وبشأن ما يعجبها مما يُقدِّمه الإعلاميون، تابعت، "أشاهدهم جميعًا لكنني أركز أكثر على الضيوف والخبراء، الذين يتم استضافتهم، ويعجبني كثيرًا الإعلامي الذي يستطيع أن يأخذ المعلومة الجيدة الصحيحة من الضيف بمهنية إعلامية عالية، فهذا هو الإعلامي الجيد من وجهة نظري". وبسؤالها مع مَن تتمنى أن تتحاور، قالت، "جميع الفاسدين، والذين تم حبسهم على ذمة الكثير من القضايا؛ لأن كلًّا منهم، سأخرج منه بحوار يعد أسطورة، ولأنني سأستجوبهم، لماذا فعلوا في مصر كل هذا؟ وأعرف منهم الكثير من الأسرار والخفايا والتي لا يعرفها أحد حتى الآن، أريد أن أحاور مبارك ومرسي وغيرهما". وعن رأيها في ثورة كانون الثاني/يناير، وهل تعتبرها ثورة حقيقة أم تستنكرها كما فعل آخرون، أوضحت "ثورة كانون الثاني/يناير كانت ثورة حقيقية، والدليل على ذلك أننا تخلصنا من الكثير من عناصر الفساد، وليس معنى أننا أخطأنا الاختيار، ووضعنا ثقتنا في "الإخوان المسلمين"، أننا نستنكر قيام ثورة كانون الثاني/يناير التي راح ضحيتها كثير من الشباب النظيف، الذين ضحوا بدمائهم من أجل أن تعود مصر بلا فساد وظلم". وعن رأيها في الدستور المُعدَّل، قالت، "أؤيده جدًّا لأن القائمين عليه خبراء ومتخصصين، واعتقد أن هذا الدستور سيكون دستور جميع أبناء الوطن، وليس دستور لطائفة واحدة أو جبهة واحدة". وعن ما إذا كانت سترشح وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي، إذا قام بترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، قالت، "السيسي فعل لمصر الكثير، ولا يحتاج إثبات لوطنيته، ويكفي أنه انتشلنا من الوحل، ومن حكم "الإخوان المسلمين" الإرهابيين، الذين أرهبوا شعب مصر بأكمله، ومازالوا، ويكفي أنه تعهد لأبناء مصر بالتخلص من الإرهاب، واعتقد أن مصر تحتاج إلى رئيس قوي الشخصية، وزكي، وعلى دراية كاملة بالشؤون السياسية حتى يستطيع أن يقود المسيرة، واعتقد أيضًا أن السيسي يجمع بين تلك الصفات وأكثر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أُؤيِّد الدُّستور والسِّيسي إذا ترشح للرئاسة أُؤيِّد الدُّستور والسِّيسي إذا ترشح للرئاسة



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 09:19 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

خبير اقتصادي يتوقع هبوط أسواق المال 40% خلال 2021

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab