الإعلام الصهيوني تجنّد خلف رواية جيشه
آخر تحديث GMT20:03:47
 العرب اليوم -

الصحافي صالح النعامي لـ"العرب اليوم":

الإعلام الصهيوني تجنّد خلف رواية جيشه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإعلام الصهيوني تجنّد خلف رواية جيشه

غزة – محمد حبيب

قال الإعلامي الفلسطيني صالح النعامي مراسل صحيفة الشرق الأوسط في غزة والخبير في الشؤون الصهيونية إن التهديدات الإسرائيلية لقطاع غزة من قبل الاحتلال "الإسرائيلي"، تعتبر كرسالة تحذير للفصائل الفلسطينية، بأن الجيش جاهز للرد في ظل التهدئة المعلنة. وأكد النعامي في حديث خاص لـ"العرب اليوم" أن حكومة الاحتلال لا تنوي فتح جبهة عسكرية جديدة مع قطاع غزة، في الوقت الراهن، وستكتفي إن تصاعدت الأمور في القطاع بالرد على في إطار محدود لا يشمل الحرب الكاملة أو إعادة احتلال القطاع مثل ما دعا له سابقاً أفيغدور ليبرمان. ولفت النعامي إلى أن الوضع الذي تعيشه "إسرائيل" من الداخل والخارج من صراعات وجبهات مشتعلة تضعها في موقف غير "جدي" تجاه تنفيذ تهديدات ليبرمان وكاتس. ويرى النعامي أن تنفيذ تهديدات قادة الاحتلال الأخيرة تجاه قطاع غزة، ليست في محلها، وستحاول "إسرائيل" التنصل منها وعدم الاهتمام بها، كون قطاع غزة ليس على سلم أولوياتها في المرحلة الحالية. وقال النعامي "إن الإعلام الصهيوني تجند خلف رواية الجيش تطوعاً، مؤكدين فشل هذا الإعلام بعد الحرب الصهيونية الأخيرة على غزة في الاستمرار في تغطية جرائم الجيش الصهيوني" . وأضاف النعامي أنه لا يوجد في دولة الاحتلال إعلام ينطق باسم الحكومة أو الدولة, وحتى كذلك وسائل الإعلام الممولة لا تنطق باسمها وبالتالي عندما يتبنى الإعلام الصهيوني الرواية الرسمية فإنه لا يتجند بل يتطوع. وأشار الخبير في الشأن الصهيوني إلى أن المُعلّقين الصهاينة في وسائل الإعلام  تطوعوا لنصح وإرشاد الجيش في استهداف مناطق للقصف، مبيناً أن أحد المعلقين في القناة الثانية كان يقول "لماذا لا نبدأ الآن في رفح ومضى يُعدّد في أهمية تدمير المنطقة الحدودية". وتابع "الإعلام تطوّع بنشر أكاذيب الجيش بأكثر وضوحاً، كما أن الأساليب التحريرية تجهز لرواية الجيش باستخدام أسلوب المبني للمجهول والمبنى للمعلوم". وأوضح النعامي أن الرقابة العسكرية على وسائل الإعلام الصهيونية عادت إلى أعوامها الأولى، حيث أصبحت في أشدها خلال وبعد الحرب على غزة، لافتاً إلى أن الإعلام الصهيوني تجرد من أبسط الأخلاقيات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام الصهيوني تجنّد خلف رواية جيشه الإعلام الصهيوني تجنّد خلف رواية جيشه



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab