رشا نبيل تتحدث عن كلام تاني مؤكدة سعادتها بنجاح البرنامج
آخر تحديث GMT15:12:27
 العرب اليوم -

كشفت لـ"العرب اليوم" رفضها لوجود وزير إعلام

رشا نبيل تتحدث عن "كلام تاني" مؤكدة سعادتها بنجاح البرنامج

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رشا نبيل تتحدث عن "كلام تاني" مؤكدة سعادتها بنجاح البرنامج

الإعلامية رشا نبيل
القاهرة ـ إسلام خيري

كشفت الإعلامية رشا نبيل مقدمة برنامج "كلام تاني" أن فكرة البرنامج جاء بعدما تركت العاشرة مساء وفكرت في تقديم برنامج في الأسبوع يكون يومي الخميس والجمعة من اجل اكتمال خريطة برامج التوك شو بقناة دريم .

وأعلنت رشا في حديث خاص إلى "العرب اليوم" أنها بالفعل تعاونت مع مجموعة من الشباب المتميز في البرنامج وذلك لان المشاهد  في يومي الخميس والجمعة له طبيعة خاصة في طريقة التناول وعرض الموضوعات المختلفة إذ انه لابد من أن تكون موضوعات مختلفة عن المعتاد ولها طبيعة خاصة نظرا لان كل برامج التوك شو على مدار الأسبوع تكون قد تحدثت في كل الموضوعات تقريبا لهذا فنحن نبحث عن كل ما هو مختلف وجديد على المشاهد حتى يلقي إعجابه وينال استحسان الجمهور خصوصا أن هدفها الأساسي هو النجاح والتميز.

وعن المعايير التي تعتمد عليها في برنامج "كلام تاني "أفادت أنها تحاول على قد المستطاع أن توفر المعايير المهنية والتوازن في تناول الموضوعات بشكل كبير خاصة أن البرنامج قد استضاف شخصيات كثيرة من المعارضة على مدار حلقاته المختلفة لذلك فنحن نحاول عرض جميع وجهات النظر وان يكون للجميع حق الرد وان لا يتم التحيز لقضية أو موضوع معين على حساب الطرف الآخر خاصة أن الفترة الحالية يوجد بها تحديات كبيرة جدا فنحاول التوازن إلي حد كبير .

وأردفت انه لم يحدث نهائيا أن تم فرض شخص معين أو وجهت نظر معينة علي في البرنامج كما انه لم يتدخل نهائيا أي شخص او جهة في السياسية التحريرية للبرنامج لتنبي رأي معين تجاه قضية ما .

وعن فكرة تحويل البرنامج من أسبوعي إلي يومي قالت أنها سعيدا جدا بكون برنامجها أسبوعي ولا تريد نهائيا تحويله إلي برنامج يومي فليس معني أنني برنامج أسبوعي أنني لا اعمل سوى يومين فقط ولكن في الحقيقة أنا أعمل طلية الأسبوع على التميز في تناول الموضوعات المميزة التي تفيد المشاهد .

وعن رأيها في الإعلام في الوقت الحالي قالت إن الإعلام  في الفترة الراهنة ليس في أفضل حالاته ولكن لا احد ينكر أن له دورا كبيرا جدا في التطور السياسي في الفترة الماضية وكان محرك للثورتين لكن المشكلة عند بعض الإعلاميين ان لديهم قناعة تامة بان الإثارة والتشويق هي التي تجذب الجمهور والمشاهدين لمتابعة البرنامج وهذا في وجهة نظري ليس صحيح نهائيا فالمواطن المصري عندما يقدم له موضوع جاد ومفيد يتابعه باهتمام شديد ولكن المشكلة تكمن في أن الإعلانات والإعلاميين لديهم انطباع شديد بان المشاهد المصري لا يريد سوي الإثارة وهذا غير حقيقي ويفسر كل ما يحدث في الإعلام من بعض حالات التخبط  لذلك لابد لهم بالبحث وتناول الموضوعات المختلفة التي تفيد المشاهد فعلا .

وعن تناول موضوعات الدجل والسحر أفادت انه للأسف الشديد بدل ما نقدم للجمهور ما يسمي بالإعلامي التنويري التوعوي نحن بتناول مثل هذه الموضوعات نعمل على تدمير الوعي تماما فليس من المعقول أننا نتحدث في مثل هذه الموضوعات ونحن في عام 2016 ونتحدث عن دولة مدنية ديمقراطية حديث نستعرض موضوعات تتحدث عن السحر والشعوذة  فهذا "كلام فارغ" فبدلا من تناول قضايا تفيد الناس وتحول اتجاهاتهم إلي اتجاهات مفيدة نحن ندمرها بمثل هذا القضايا والمصيبة الأكبر والكارثة والمأساة الكبيرة تكمن في أن الإعلام والمعلنين والقنوات الفضائية تشجع تناول مثل هذه القضايا نظرا لتوافر عامل الإثارة والتشويق مع العلم أن اتجاهات الرأي العام متغيرة فلابد من توافر قياس حقيقي لاتجاهات الرأي العام لمعرفة أي الموضوعات التي تفيده من التي تضره والعمل عليها ويتم ذلك من قبل استطلاع الرأي العام بشكل دوري .

وعن فكرة عودة وزير للأعلام  قالت ارفض ذلك نهائيا ففكرة عودة وزير للإعلام ووزارة للإعلام فكرة عفى عنها الزمن فليس من المعقول بعد التقديم والتحضر أن نعود للخلف فلو حدث هذا سيكون خطأ استراتيجي قاتل فلا يوجد وزارة للإعلام في أي دول محترمة ومتقدمة ووجودها سوف يضر بالمشهد أكثر مما سيفيد ولكن ما يجب هو وجود ميثاق شرف إعلامي فلابد من وجود اهتمام حقيقي به خاصة أنه يعد الاستحقاق الرابع في خريطة المستقبل التي كانت تضم "دستور وانتخابات رئاسية وانتخابات برلمانية ورابعا ميثاق شرف إعلامي"ولكن للآسف الشديد نحن نقول أكثر مما نفعل فلابد خلال الفترة المقبلة العمل على تكوين هيئة وطنية للأعلام وميثاق شرف إعلامي يلتزم بة كل الإعلاميين .

واختتمت حديثها عن حرية الإعلام قائلة انه يوجد في مصر حرية في الأعلام وكذلك في العالم كله ولكن لا يوجد حيادية في الأعلام وذلك لان الحرية تعني انه يتم السماح بتناول مختلف القضايا والموضوعات بحرية كاملة في مناح سياسي يسمح بذلك حتى وان كانت معارضة للنظام الموجود ولكن الحيادية غير موجودة نهائيا في العام بأكمله  فليس من العقول ان يكون هناك مثلا حيادية في تناول موضوعات التطرف او القضايا التي تمس امن الدولة ولكن يوجد حرية في التناول .

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رشا نبيل تتحدث عن كلام تاني مؤكدة سعادتها بنجاح البرنامج رشا نبيل تتحدث عن كلام تاني مؤكدة سعادتها بنجاح البرنامج



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان ـ العرب اليوم

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab