مصطفى الخلفي يرثي الإعلامية الراحلة مليكة مالك
آخر تحديث GMT13:52:56
 العرب اليوم -

أكّد لـ "العرب اليوم" ضُعف حضور النساء المغربيات

مصطفى الخلفي يرثي الإعلامية الراحلة مليكة مالك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصطفى الخلفي يرثي الإعلامية الراحلة مليكة مالك

مصطفى الخلفي
الرباط-رشيدة لملاحي

حضر وزير الاتصال المغربي، والناطق الرسمي باسم الحكومة السابق، مصطفى الخلفي، الذكرى الأولى لرحيل الإعلامية مليكة مالك، بجانب العديد من الوجوه الإعلامية والسياسية والثقافية والحقوقية، وأكّد الخلفي أنّ "الإعلامية الراحلة مليكة مالك طبعت تجربتها المتميّزة ببرنامجها السياسي "وجه وحدث"، مرحلة هامّة في المشهد الإعلامي في البلاد، كانت لها آثارها السياسية في حقبة مهمة من التاريخ المغربي"

وأوضح مصطفى الخلفي، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم"، أنّ "البرنامج التلفزيوني للراحلة مالك شكّل أداة هامّة للارتقاء بالخطاب السياسي المغربي ومواجهة الاشكالات المطروحة في البلاد، والتفاعل بين المجالات الفكري من خلال تقديم مثقفين يعملون على القضايا الراهنة، إضافة إلى أنّه كان فضاءً مميّزًا لمناقشة السياسات العمومية في مرحلة تبلورها، كقضية والمرأة والجامعة والتعليم، في تسعينيات القرن الماضي".

وشدّد الخلفي على أن الإعلامية الراحلة كانت تتميز بجرأة مسؤولة، عبر تقديم أشخاص أحيانا كانوا في الهامش، وفتح نقاش مسؤول أمام الرأي العام المغربي بأفكار متعددّة وكذلك جرأة انصبت في مصلحة المغرب في تلك الحقبة السياسية"، وبخصوص غياب الإعلاميات المغربيات في مناصب القرار والمسؤولية، أكّد الخلفي، "أهميّة وجود المرأة في مناصب القرار رغم التطور الكمي"، مشيرًا إلى أنّه "للأسف لازلنا نعاني من غياب المرأة في مواقع القرار خصوصا في الإعلام"، ومبيّنًا "ضُعف وجود المرأة الإعلامية في مناصب المسؤولية وعلى رأس المؤسسات الإعلامية بشكل عام، هذه الوضعية لا تحتاج إلى إرادة سياسية فقط، بل مهنية من أجل تجاوز هذا الأمر".

وشهدت الذكرى الأولى للراحلة مليكة مالك، حضورًا قويًا لوزراء وشخصيات سياسية وثقافية، في المكتبة الوطنية في الرباط، إلى جانب حضور كبير من الإعلاميين وممثلي النقابة الوطني للصحافة المغربية، والحقوقي صلاح الدين الوديع، وكذلك عائلة الراحلة التي قدمت الدعم النفسي لابنتها الوحيدة زينة لشقر.

وبدأت الراحلة مالك تجربها في المشهد الإعلامي المغربي، ببرنامجها الحواري "وجه وحدث" الذي استضافت فيه أسماء كبيرة في عالم الفكر، من أبرزهم المؤرخ عبد الله العروي و المفكر الراحل محمد عابد الجابري وقيادات السياسة، إضافة إلى  معتقلين سياسيين و مختطفي المعتقل تازممارت، على شاشة القناة الثانية، وجمّعت مليكة مالك، تجربتها المتميزة في كتاب "الحوارات السياسية: "وجه وحدث"، و"في الواجهة" 1993-2003"، حيث شكل هذا الكتاب حفظًا للذاكرة الإعلامية والسياسية لتلك المرحلة السياسية من تاريخ المغرب التي أجمع الحاضرون في الذكرى الأولى لرحليها، أنها لم تكن سهلة، من خلال الجرأة في استضافة وجوه سياسية غير مألوفة في الإعلام في تلك الفترة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصطفى الخلفي يرثي الإعلامية الراحلة مليكة مالك مصطفى الخلفي يرثي الإعلامية الراحلة مليكة مالك



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab