لأنني ضد انقسام مصر إلى جهتين أؤيد تمرد
آخر تحديث GMT15:36:11
 العرب اليوم -
السعودية تعلن عن 49 وفاة و3392 إصابة جديدة بفيروس كورونا الرئيس السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق محمد سعيد العصار الجيش السوري يوقع بمجموعة مسلحة تسللت من القاعدة الأمريكية بالتنف وزارة الداخلية المغربية تعلن أن شرطة مكافحة الإرهاب توقف 4 أشخاص يشتبه بأنهم عناصر خلية إرهابية موالية لداعش كانوا يخططون لاستهداف مواقع حساسة بالمملكة رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن أعضاء حزب النهضة يتلقون تمويلا من قطر رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن حزب النهضة ينفذ أجندة الإخوان رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن القانون في تونس لا يسمح بإنشاء أحزاب على أساس ديني رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن لدينا وثائق تشير إلى وجود أعضاء في "النهضة" يحملون جنسيات أخرى غير تونسية رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن الغنوشي عرقل التصويت في البرلمان بشأن تنظيم الإخوان مصر وفرنسا وألمانيا والأردن تحذر إسرائيل من عواقب ضم أي أراض فلسطينية
أخر الأخبار

الإعلامية منى الحسيني لـ"العرب اليوم":

لأنني ضد انقسام مصر إلى جهتين أؤيد "تمرد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لأنني ضد انقسام مصر إلى جهتين أؤيد "تمرد"

القاهرة ـ شيماء مكاوي

أعلنت الإعلامية المصرية منى الحسيني في حديث خاص إلى"العرب اليوم" أنها مع الشعب المصري قلبًا وقالبًا، وما يطالبون به هي أيضًا ستطالب به، فيما تقول منى : "لأنني ضد انقسام مصر إلى جبهتين قررت أن أكون مع " تمرد" على الرغم من أنني رافضة الاسم الذي تحمله هذه الحملة لأننا لسنا متمردون، ولكننا معترضون على وضع معين، ولكنني معهم وسأنزل 30 حزيران/ يونيو مع الشعب المصري لكي نعلن رفضنا الواضح لما يحدث في مصر الآن". وتضيف منى "نحن معترضون الاعتراض الذي وصل إلى مداه والذي ليس له أي حدود، فأنا مع أغلبية الشعب المصري وما يطالبون به سأطالب به أيضا لأننا أصبحنا في مركب واحد، والمركب للأسف الشديد بدأت تغرق، فجميعنا مصيرنا واحد وعمرنا واحد لأننا نحيا على أرض بلد واحد فلا يمكن لشخص أن يفكر بمفرده في هذا الوقت أو أن يفكر في مصلحته الشخصية لأن مصلحتنا كلها واحدة". وتابعت منى قائلة "فلو كانت هناك خطة واضحة نسير عليها كنا سننهض بوطننا من خلال عملنا وسنسعى لذلك وكانت الأمور ستختلف تمامًا لكن للأسف البلد مقسومة لثلاثة أرباع وربع، حيث أن الشعب المصري يمثل الثلاثة أرباع و"الإخوان" المسلمين يمثلون الربع ، ومصر ليست نواة أمة ولكنها دولة ومن لم يقدر أن يراعي مصر يرفع يده عنها، لكن مصر ليست قليلة لكي يحكمها فصيل" . هذا وواصلت حديثها قائلة " فالرئيس مرسي يعلم جيدا كما يردد انه جاء بانتخابات من الشعب المصري فعلى حد قوله انه جاء بأغلبية الشعب المصري فلا يصلح أن يترك الأمور إلى أن تصل إلى حد الانفجار ولا يصلح أن يبتعد عن الشعب المصري ويأخذ قراراته بمفرده، ويحزنني كل الحزن أن تكون مصر هي أرضي وأن أكون معزولة منها، كنا نتمنى أن نبدأ عهد جديد لكن للأسف الشديد خذلونا "الإخوان" المسلمين". وعن إمكانية إعادة برنامجها الشهير " حوار صريح جدًا " في شهر رمضان المقبل تقول : "بالطبع بإمكاننا ذلك ولكن بعد 30 حزيران/ يونيو ، حيث أنني اتفقت مع قناة جديدة "crt" ولكنني لم أوقع أي عقود حتى الآن ولكنني اتفقت على عمل برنامج بنفس روح برنامجي حوار صريح جدا لكن للأسف الشديد حال البلد لا يسمح بإطلاق القناة حتى الآن" . وأضافت "فمصر الآن مصيرها في يد الشعب المصري ولابد أن نشارك جميعنا لإصلاح هذا البلد، لان الشعب المصري لديه كرامه وشعب حمول وصبور لكن من حقنا أن يكون لنا كيان داخل بلدنا، فعندما كنت أشاهد "الإخوان" المسلمين قبل توليهم للسلطة كنت استبشر بهم خيرًا لكنهم وقتما أخذوا السلطة تحولوا 180 درجة للأسف، كان لدي أمل أن ينهضوا بالبلاد لكنهم خربوها". وتابعت منى " وأنا الآن ألوم نفسي أنني قد ساهمت دون قصد في وصول "الإخوان" للسلطة من خلال عرضهم للعديد من الملفات في برنامجي " نأسف للإزعاج" لأنني كنت أرغب في عرض أي ملفات ساخنة لمعارضة النظام السابق وأعني بالنظام السابق من كانوا منتمين للحكومة الفاسدة ولرجال الأعمال وذوات المال والسلطة فكان معظم ضيوفي في البرنامج من المعارضين والذي كان من ضمنهم "الإخوان" المسلمين". وأردفت قائلة " "الإخوان" المسلمين الذين تجاهلوا الشعب المصري، والذين يرغبون في إلغاء كل عناصر النهضة في مصر، ومن ضمن ذلك تهميش دور المرأة المصرية والتي نظروا إلى الجزء الأسفل لها فقط دون أن ينظروا إلى أن المرأة فكر وثقافة وأنها نصف المجتمع ونسوا أنهم جاءوا من بطن امرأة سهرت وربت وتعبت من اجل تربية أبناءها، فنحن أخذنا مقلب شديد وان شاء الله سينصرنا الله عليهم وإما يستجيب الرئيس المصري لمطالب شعبه وإما إرضاءً لشعب يترك السلطة ويرفع يده عن مصر لأن من يجلس على عرش سلطة مصر لابد أن يكون في خدمة الشعب المصري" . وواصلت الإعلامية منى الحسيني "فهو وعدنا بالنهوض في مصر ووجدنا أن التعليم في انهيار كما هو، والصحة كما هي والاقتصاد أنهار والسياحة توقفت ، كل هذا لو كان هناك خطة مدروسة كانت حدثت نهضة لكنه وعدنا بالنهضة ووجدنا انه لا نهضة، فأنا أعتذر كثيرًا لا أستطيع أن أعود بعملي كإعلامية في ظل هذا النظام الذي يسئ للشعب المصري ولكني أتوقع أن 30 حزيران/ يونيو سيحدث تغيير في البلاد وسأعود إذا تحررنا من هذا القيد اللعين والخبيث". وعن خوضها لانتخابات مجلس إدارة النادي الأهلي تؤكد منى ذلك وتقول :"نعم مرشحة نفسي كعضو في مجلس إدارة النادي الأهلي فسأستأنف نشاطي الاجتماعي مرة أخرى حيث أنني كنت رئيسة إدارة المعارض في النادي الأهلي فعملت معارض لأعضاء النادي الأهلي وأقمت معارض للسلع المعمرة بالتقسيط للأعضاء الذين يجهزوا أبناءهم، وعلى الجانب الآخر استطعت أن أدخل دخلا كبيرًا للنادي الأهلي وعلى الجانب الآخر كنت رئيسة نشاطات المرأة وأقمت العديد من النشاطات وساعدت الكثير من السيدات وحولتهن من امرأة تجلس على الكرسي إلى امرأة عاملة ومنتجة حيث تعلمت بعض الصناعات وبدأت بنفسها تشارك في المعارض ، وعلى الجانب الآخر كنت مسؤولة عن الحفلات والندوات الثقافية، فعندما خرجت من عضوية مجلس الإدارة وجدت أن كل هذه الأشياء انتهت، ولا يوجد كل هذا لذا وجدت نفسي حبًا في النادي الأهلي أرشح نفسي للانتخابات مرة أخرى من اجل إعادة كل هذه النشاطات مرة أخرى، وأعضاء النادي يعلمون جيدًا منى الحسيني ما هي الأشياء التي قدمتها للنادي ومن خلال ترشيحهم لي و سيقيموني أصلح أو لا أصلح .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لأنني ضد انقسام مصر إلى جهتين أؤيد تمرد لأنني ضد انقسام مصر إلى جهتين أؤيد تمرد



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab