بثينة البلخي تؤكد أنَّ الحرب خلقت واقعًا جديدًا للإعلامي السوري
آخر تحديث GMT14:51:59
 العرب اليوم -

بيّنت لـ"العرب اليوم” وجوب الاقتراب من هم المواطن

بثينة البلخي تؤكد أنَّ الحرب خلقت واقعًا جديدًا للإعلامي السوري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بثينة البلخي تؤكد أنَّ الحرب خلقت واقعًا جديدًا للإعلامي السوري

الصحافية السورية بثينة البلخي
دمشق ـ ميس خليل

صرَّحت الصحافية السورية بثينة البلخي أنَّ الحرب في سورية فرضت على الصحافيين واقعًا بمتغيرات جديدة لم يختبرها من قبل في أي ظرف من الظروف؛ لكنه بطبيعة الحال خلق داخل كل سوري التحدي الشخصي لمواجهته.

وأكدت البلخي في مقابلة مع "العرب اليوم"، أنَّه "بالنسبة لي كصحافية كان التحدي الأكبر في امتلاك القدرة على قراءة الواقع، بعقل بارد غير منحاز أو متعنت، وإنما بموضوعية".

وأضافت "أعتقد أنَّ التغير الأكبر الذي فرضته الحرب بدا جليًا في العمل الصحافي، إذ كان على الإعلام الذي اعتاد التنميق لفترة طويلة، والتحدث بلغة خشبية بعيدة عن هم المواطن ووجعه، أن يبادر إلى الاقتراب من همه أكثر".

وفيما يتعلق بظروف العمل الصحفي في أجواء الحرب، أبرزت البلخي، "مع هذا الواقع الجديد وككل السوريين، كنت تحت وطأة الدهشة مما يحصل، إذ لم يكن بالسهل تقبل فكرة القتل والتدمير التي تحصل في بلادنا، وبأيد سورية”، ولكن كل صحافي اختار "الضفة التي يقتنع بأنها الأسلم له".

وأشارت البلخي إلى أنَّ التعامل مع أزمة تجتاح البلد، وتأكل أبناءه وخيراته، ليست أمرًا سهلًا  لا سيما من وجهة نظر الصحافي؛ لكن أفضل الأدوات التي يمكن التسلح بها في مثل هذه الحالات، التروي، والموضوعية، ما يمكنه من تقييم ما يحصل بعيدًا عن الانفعال المجاني".

وتابعت "الأهم من هذا كله الولاء للوطن، وبالنسبة لي تسلحت بهذا وبقيت أمارس عملي بقناعة راسخة أننا أبناء هذا الوطن ولأجله نعمل، لا لأجل شخص أو حزب أو مذهب أو أيًا يكن".

واعتبرت البلخي أنَّ العمل مع وكالات الأنباء له خصوصية كبيرة، كونه يتطلب امتلاك الصحافي الدقة، وسرعة الأداء، والحفاظ على أعلى قدر من المصداقية؛ لأنه في هذه الحالة مصدر للخبر، ومرجعية يفترض ألا تسمح ولو بهامش صغير من الخطأ".

وبيّنت البلخي أنَّ "المطلوب من الإعلام أن يكون أقرب إلى المواطن السوري، وأكثر صدقًا في تناول همومه ومعالجتها، كما ينبغي أن نمتلك لغة ميزتها السلاسة والعفوية والبعد عن التكلف”، ولفتت إلى أنَّ تلك مسألة ليست سهلة في ظل الانقسام السياسي الحاصل في سورية ،.لكنها بالمقابل ليست مستحيلة في ظل الاتفاق على مصلحة البلد وشعبه".

يُذكر أنَّ الصحافية البلخي كتبت في عدد من الصحف المحلية مثل "الثورة" و"أيام الأسرة" و"رؤى الحياة" و"شبابلك" و"الوطن"، ثم انتقلت إلى العمل في وكالة "سانا" وهي مديرة تحرير في شبكة "عاجل" الإخبارية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بثينة البلخي تؤكد أنَّ الحرب خلقت واقعًا جديدًا للإعلامي السوري بثينة البلخي تؤكد أنَّ الحرب خلقت واقعًا جديدًا للإعلامي السوري



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان ـ العرب اليوم

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab