أنور خليل يرى أن الدراما لها دور في الرسائل التوعوية
آخر تحديث GMT14:07:06
 العرب اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أنه اشتهر بأدوار الشر

أنور خليل يرى أن الدراما لها دور في الرسائل التوعوية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أنور خليل يرى أن الدراما لها دور في الرسائل التوعوية

الفنان الأردني أنور خليل
عمان - ايمان يوسف

عرف الفنان الأردني أنور خليل بأدوار الشر والإبدع فيها بالرغم مما يحمله من إحساس مرهف ، كما أقنع جمهوره  بدور الشر الذي يبدع فيه حتى إن الفنان المصري الراحل محمود المليجي قال له "أنت أجمل شرير أراه في حياتي" .

قال خليل في حوار مع "العرب اليوم" إنه من الجيل القديم الذي قدم الكثير من الأعمال وهو موجود هذه الفترة بحركة فنية تضمحل رويدًا بسبب قلة الإنتاج في الأردن ، كما أن فناني الجيل القديم الذين غابوا عن الإنتاج لنحو 15 عام لأسباب عدة ، منها أسباب إنتاجية ، ولم يكن الإنتاج من إهتمامات الجهات الثقافية المسؤولة في الأردن ، فبعد هذا الغياب فإن الإنتاج تطور موضوعيًا وتكنولوجيًا من حيث معدات الكاميرات والتصوير فلم يستطع بعض الفنانين مواكبة التطور".

وبين الفنان خليل أن هناك اختلاف في المزاج العام لدى الجمهور ولدى الفنانين ، موضحًا أنه في القديم كان الفنان يقرأ النص كاملًا ويجتمع مع المخرج والمؤلف لتجسيد شخصيته المطلوبة ، كما أنه كان يعرف أحداث المسلسل كاملًا أما الان فأصبح الممثل يقرأ شخصيته ويذهب إلى موقع التصوير بدون بروفات ، مشيرًا إلى أن القراءة ومعرفة أحداث المسلسل تجعل الممثل يتقن دوره.

بدأ الفنان المحترف أنور خليل  ، مشواره الفني منذ عام 1977 بأول مسلسل كان له الدور الرئيسي في المسلسل ولديه رصيد من المسلسلات السهرات التلفزيونية بلغ 120 عملًا ، وعندما بدأ خليل اختار أن يجسد أدوار الشر حيث كان عمره 24 عامًا وكان شكله ضخم فكان من الصعب أن يجسد أدوار تتناسب عمره ، مما جعله يأخذ أدوارًا اكبر من عام ، نظرًا لاحتياج الأدوار الشريرة إلى جهد كبير لتقمص الشخصية للإبداع بها وإقناع الجمهور بها أيضًا.

ولفت خليل إلى أن والدته التي تعرفه أكثر الناس تفاجأت بأدواره الشريرة ، قائلة "هذا ليس إبني هذا تمثيل" ، وما قاله له الفنان محمود الملجيي عندما قابله "أنت أجمل شرير أقابله" ، ومن الحوادث الأخرى أن لإحدى السيدات لحقت به في أحد شوارع عمان وسبته لأنها شاهدت واحدًا من أدواره الشريرة مما جعل الناس في الشارع يبدأون بإقناعها بأن ما يقوم به على شاشة التلفزيون ما هو إلا تمثيل  .

وعن بداياته يروي خليل "كان والدي يصطحبني معه إلى السينما أيام أوجها فكنت أشاهد الأفلام معه وعندما أعود إلى حارتي أقوم بجسيد مشاهد الفيلم لأبناء الحارة مقابل قروش يدفعوها لذلك ووعدني والدي أن أكمل تعليمي في المجال الذي احبه ، لكن وفاة والدي جعلت جدي هو ولي أمري وهو بدوره رفض رفضًا قاطعًا بسبب العادات والتقاليد أن أخوض هذا المجال ، ودرست في سورية بكالوريس تخصص زراعه ، وكانت في وقتها الحركة المسرحية  الجامعية في دمشق بأوجها فالتحقت بالفرق المسرحية هنا ، وبعد أن تخرجت جئت إلى عمان عملت لمدة عام في تخصصي ثم انتقلت إلى الإمارات لاعمل فيها في التخصص الأكاديمي لكن حلم التمثيل بقى يراودني فاستقلت من عملي وعدت إلى عمان مقررًا خوض مجال الثمثيل وهكذا كان ".

وأضاف خليل أن أكثر دور علق في أذهان الناس كان في مسلسل الذئاب لأنه كان دور صعب جدًا وكنت مشهور بجملة "سليم في السليم" والتي علقت في أذهان الناس فترة طويلة ، أما أصعب دور كان في سهرة رمضانية إسمها المسعور ، متابعًا "وجدت صعوبة في بداية حياتي في الخروج من الشخصية التي تقمصتها حتى بعد انتهاء التصوير لكن بعد الخبرة والعمل الطويل أصبح الأمر سهلًا".

وطالب خليل من الجهات المعنية الإهتمام بالفنان من خلال فرجة مسرح قومي ، لافتًا إلى عدم وجود مظله ممنهجة للعمل الثقافي في الأردن ، لذلك يجب أن يكون هناك إنتاج أردني للمسلسلات ليست البدوية فقط ، التي تعالج المشاكل المختلفة التي بدأت تظهر في المجتمعات المختلفة مثل التطرف والمخدرات ، لما للدراما من أهمية في إيصال رسالة توعوية وأعمق من غيرها.

واعتبر خليل أن لا يعتاش من العمل الفني لانه يعمل في شهر رمضان أما باقي الفصول فلا يعمل ، بسبب أن المسلسلات الجدية تظهر على الفضائيات ، في شهر رمضان كموسم لها .
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنور خليل يرى أن الدراما لها دور في الرسائل التوعوية أنور خليل يرى أن الدراما لها دور في الرسائل التوعوية



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab