لوسي لها مبادئ صارمة في البيت الكبير
آخر تحديث GMT09:30:36
 العرب اليوم -

أعلنت لـ"العرب اليوم" حقيقة رفضها لـ"نسر الصعيد"

لوسي لها مبادئ صارمة في "البيت الكبير"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لوسي لها مبادئ صارمة في "البيت الكبير"

الفنانة لوسي
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت الفنانة لوسي عن كواليس اشتراكها في مسلسل "البيت الكبير" الذي يتم عرضه خلال أيام على إحدى القنوات الفضائية. وقالت: السيناريو وقصة العمل أول ما جذبتني عندما هاتفني المخرج الكبير محمد النقلي وسرد لي قصة العمل، ورغم خوفي من تقديم اللهجة الصعيدية إلا أنني لا يمكن أن أرفض له طلب لأنه صاحب فضل كبير في مشواري الفني، كما أن العمل أعاد لي ذكرياتي مع "ليالي الحلمية" والأعمال التي تهم الأسرة المصرية وهذا جعلني أوافق على الفور.

وعن كيفية تعلمها اللهجة الصعيدية أفادت في حديث خاص إلى "العرب اليوم" أنها تعلمت جيدا التحدث بهذه اللهجة لكن في مسلسل "البيت الكبير" كان لابد من تعلم لهجة صعيدية تتناسب مع المنطقة التي تدور حولها أحداث العمل "الجنوب" ، فقنا لها لهجة وأسيوط لها لهجة والمنيا لها لهجة، لذا كان يرافقنا أثناء التصوير أساتذة متخصصين في هذه اللهجة وهذا أفادنا كثيرا.

وعن دورها في العمل قالت: أقدم دور سيدة صعيدية تدعى "كريمة " تعيش بالقاهرة 25 عاما فهي ترتدي العباءة الصعيدية ولكن بشكل عصري، ولدى كريمة عادات وتقاليد حافظت عليها وربت بناتها عليها، وتدخل كريمة في صراع في الصعيد على ميراثها الذي يرفضون إعطاؤه لها وتتوالى الأحداث في هذا الإطار. وعن تكرار تقديمها لدور الأم أكدت أنها لم تتعمد ذلك وأردفت "كنت أتجنب تقديم دور الأم لأنني قدمته من قبل في مسلسلات "سمارة" ، و"ولي العهد" ، و"الباطنية " ، لكن طبيعة الدور نفسه مختلفة والعمل الجيد هو الذي يجعلني أوافق.

وعن رأيها في مسلسلات الـ60 حلقة قالت: "مسلسل "البيت الكبير" هو أول تجاربي مع المسلسلات الطويلة، وهو مرهق للفنان بالطبع لأنه بمثابة عملين متصلين، ولكن هذه الأعمال سيطرت على مواسم خارج رمضان وحققت نجاحا كبيرا، بخاصة إذا كان السيناريو يستحق التطويل، ولا يشعر المشاهد معه بالملل. أما عن عرض العمل خارج رمضان أكدت أنه أول عمل درامي يعرض لها خارج شهر رمضان، وهي سعيدة بالتجربة، لأن رمضان تتزاحم به الكثير من الأعمال الدرامية وهناك أعمال تظلم في العرض.

وبشأن ما تردد  على اعتذارها عن مشاركة محمد رمضان في مسلسل "نسر الصعيد" أكدت أنها لم يعرض عليها العمل من الأساس حتى تعتذر عنه، وما تم ترديده لا أساس له من الصحة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوسي لها مبادئ صارمة في البيت الكبير لوسي لها مبادئ صارمة في البيت الكبير



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سمير غانم وطلعت زكريا يستعدان لعرض مسرحيتهما في الرياض

GMT 01:37 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي أمام آلاف المتفرجين في ملبورن

GMT 00:33 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وصول أكبر لاجئ من أفغانستان إلى ألمانيا عمره 110 أعوام

GMT 01:10 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

مي عصمت توضّح حدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال 

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab