لوسي لها مبادئ صارمة في البيت الكبير
آخر تحديث GMT20:27:10
 العرب اليوم -

أعلنت لـ"العرب اليوم" حقيقة رفضها لـ"نسر الصعيد"

لوسي لها مبادئ صارمة في "البيت الكبير"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لوسي لها مبادئ صارمة في "البيت الكبير"

الفنانة لوسي
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت الفنانة لوسي عن كواليس اشتراكها في مسلسل "البيت الكبير" الذي يتم عرضه خلال أيام على إحدى القنوات الفضائية. وقالت: السيناريو وقصة العمل أول ما جذبتني عندما هاتفني المخرج الكبير محمد النقلي وسرد لي قصة العمل، ورغم خوفي من تقديم اللهجة الصعيدية إلا أنني لا يمكن أن أرفض له طلب لأنه صاحب فضل كبير في مشواري الفني، كما أن العمل أعاد لي ذكرياتي مع "ليالي الحلمية" والأعمال التي تهم الأسرة المصرية وهذا جعلني أوافق على الفور.

وعن كيفية تعلمها اللهجة الصعيدية أفادت في حديث خاص إلى "العرب اليوم" أنها تعلمت جيدا التحدث بهذه اللهجة لكن في مسلسل "البيت الكبير" كان لابد من تعلم لهجة صعيدية تتناسب مع المنطقة التي تدور حولها أحداث العمل "الجنوب" ، فقنا لها لهجة وأسيوط لها لهجة والمنيا لها لهجة، لذا كان يرافقنا أثناء التصوير أساتذة متخصصين في هذه اللهجة وهذا أفادنا كثيرا.

وعن دورها في العمل قالت: أقدم دور سيدة صعيدية تدعى "كريمة " تعيش بالقاهرة 25 عاما فهي ترتدي العباءة الصعيدية ولكن بشكل عصري، ولدى كريمة عادات وتقاليد حافظت عليها وربت بناتها عليها، وتدخل كريمة في صراع في الصعيد على ميراثها الذي يرفضون إعطاؤه لها وتتوالى الأحداث في هذا الإطار. وعن تكرار تقديمها لدور الأم أكدت أنها لم تتعمد ذلك وأردفت "كنت أتجنب تقديم دور الأم لأنني قدمته من قبل في مسلسلات "سمارة" ، و"ولي العهد" ، و"الباطنية " ، لكن طبيعة الدور نفسه مختلفة والعمل الجيد هو الذي يجعلني أوافق.

وعن رأيها في مسلسلات الـ60 حلقة قالت: "مسلسل "البيت الكبير" هو أول تجاربي مع المسلسلات الطويلة، وهو مرهق للفنان بالطبع لأنه بمثابة عملين متصلين، ولكن هذه الأعمال سيطرت على مواسم خارج رمضان وحققت نجاحا كبيرا، بخاصة إذا كان السيناريو يستحق التطويل، ولا يشعر المشاهد معه بالملل. أما عن عرض العمل خارج رمضان أكدت أنه أول عمل درامي يعرض لها خارج شهر رمضان، وهي سعيدة بالتجربة، لأن رمضان تتزاحم به الكثير من الأعمال الدرامية وهناك أعمال تظلم في العرض.

وبشأن ما تردد  على اعتذارها عن مشاركة محمد رمضان في مسلسل "نسر الصعيد" أكدت أنها لم يعرض عليها العمل من الأساس حتى تعتذر عنه، وما تم ترديده لا أساس له من الصحة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوسي لها مبادئ صارمة في البيت الكبير لوسي لها مبادئ صارمة في البيت الكبير



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 23:03 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الدوم لعلاج ضغط الدم المرتفع

GMT 00:55 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

ثلاثة فنانيين قدموا الأخرس في السينما المصرية

GMT 21:35 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مبتكرة لصنع طاولة جانبية في غرفة النوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab