فنانون مصريون وعرب يتبرعون بأجورهم لصالح صندوق دعم مصر
آخر تحديث GMT22:50:31
 العرب اليوم -

فنانون مصريون وعرب يتبرعون بأجورهم لصالح صندوق "دعم مصر"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فنانون مصريون وعرب يتبرعون بأجورهم لصالح صندوق "دعم مصر"

القاهرة ـ محمود الرفاعي

فجّرت ثورة 30 حزيران/يونيو ومشروع "دعم مصر"، مشاعر الولاء والانتماء لدى عدد كبير من نجوم الغناء تجاه بلادهم، فقرروا أن يقدموا كل ما في وسعهم من أجل إدخال البهجة والسرور على أوجه المصريين، وانتشال البلاد من حالة التدهور الاقتصادي الذي تعيشه منذ ما يقرب من عام خلال فترة الرئيس المعزول محمد مرسي، وذلك من خلال تبرعهم بعائد حفلات وأعمالهم الفنية لصندوق "دعم مصر" على حساب "306306"، التي أطلقها الإعلامي خيري رمضان، من أجل دعم اقتصاد مصر والاستغناء عن المعونة الأميركية التي تحاول واشنطن من خلالها لي ذراع الحكومة المصرية. فقد قررت نقابة الموسيقيين، تنظيم عدد من الحفلات الغنائية في ميدان التحرير مع نهاية شهر رمضان الكريم وعيد الفطر المبارك مجانًا، وذلك من أجل الاحتفال مع المتظاهرين و المعتصمين في الميدان بتلك الأيام الكريمة. ويعتبر المطرب حكيم، هو أول من وافق على إحياء تلك الحفلات خلال الشهر، متبرعًا باجره كامل وأجر فرقته، من أجل إسعاد الشعب، وأيضًا لكي يغفر لنفسه الاتهامات التي لاحقته خلال ثورة 25 كانون الثاني/يناير، عندما كان يدعم وبشكل قوي نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك. وليست هذه المرة هي الأولى التي يفعل فيها حكيم هذا الأمر، فهو معروف بكرمه المالي فدائمًا ما كان يقوم بعمل جولات غنائية في عدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة، من أجل دعم القضايا السياسية العربية، وأيضًا هو عنصر دائم في الترويج للسياحة المصرية، ولا ننسى في الوقت ذاته أنه المطرب الوحيد الذي قرر التبرع لنقابة المهن الموسيقية منذ عامين بـ100 ألف جنيه عندما كانت خزانتها فارغة. ووافقت المطربة شيرين عبدالوهاب على الفور على المشاركة في حفلات التحرير، عقب أن اتصل بها نقيب الموسيقيين مصطفى كامل، ولكنها اشترطت أن تحدد هي الأيام التى تستطيع فيها الغناء في الميدان، ومعها أيضًا المطرب أحمد سعد الذي ظل طيلة أيام الثورة يشعل الميدان بأغنياته وأناشيده الوطنية. وهناك عدد من المطربين الذين وافقوا بشكل مبدئي على إحياء تلك الحفلات في التحرير، فنجد المطرب محمد حماقي، الذي ظل ينزل إلى الميدان طيلة أيام الثورة الأربع، ولكن لم يتحدد بعد شكل حفلاته، وبجانب ذلك ستقوم النقابة بالدفع بعدد كبير من المطربين الشباب والشعبيين. وأعلن المطرب عمرو دياب، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن تبرعه بمبلغ 9 ملايين جنيه من دخل الحفلات التي قدمها أخيرًا في مصر، مثل حفلة بورتو مارينا، وفي الدول العربية مثل حفلة سوق واقف في قطر. كما أكد الفنان خالد سليم، أنه سيقدم خلال الفترة المقبلة حفلات غنائية كثيرة خلال الفنادق والخيم الرمضانية، وسيتبرع بأجرها لصالح صندوق "دعم مصر"،  والأمر نفسه سيفعله الفنان تامر حسني، الذي قرر أن يبرم اتفاقًا مع عدد من المطربين والملحنين من أجل التبرع لـ"دعم مصر"، بجانب تبرعه بأجره في الأعمال الفنية كافة التي اتفق عليها خلال ذلك العام, وإقامة جولة غنائية لتعود أرباحها لصالح مصر. وقرر المطرب الشعبي أحمد العيسوي وزوجته الفنانة إيناس عز الدين، أن يتبرعا بمبلغ 50 ألف جنيه كأول زوجين من الوسط الفني يقدمون تبرعات للدولة، فالعيسوي سيتبرع بـ10 ألاف جنيه نظير إحياءه لعدد من الحفلات داخل الخيم الرمضانية، أما زوجته إيناس فستتبرع بجزء من دخلها من إجمالي أعمالها في شهر رمضان. ولم يتوقف الامر فقط لدى الفنانين المصريين، فحتى العرب قرروا مساندة المشروع المصري، فنجد أن المطربة التونسية لطيفة قررت تخصيص جزء من أجرها في ألبومها الخليجي الجديد "عزتي" الذي طرح منذ أيام في دول الخليج لصالح المشروع، بالإضافة إلى أجرها بالكامل من ألبومها المصري الذي سيطرح بعد عيد الفطر المبارك، بالإضافة إلى الحفلات التي ستحييها لدعاية الألبوم بالكامل لصالح صندوق "دعم مصر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانون مصريون وعرب يتبرعون بأجورهم لصالح صندوق دعم مصر فنانون مصريون وعرب يتبرعون بأجورهم لصالح صندوق دعم مصر



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab