رفضتُ أعمالًا سينمائيَّة لاحتوائها على مشاهد إغراء
آخر تحديث GMT15:17:30
 العرب اليوم -

نجاة الوافي في حديث إلى "العرب اليوم":

رفضتُ أعمالًا سينمائيَّة لاحتوائها على مشاهد إغراء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رفضتُ أعمالًا سينمائيَّة لاحتوائها على مشاهد إغراء

الممثلة نجاة الوافي
الدارالبيضاء ـ شيماء عبد اللطيف

اعترفت الممثلة نجاة الوافي، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، أنه "سبق لها وأن رفضت أعمالًا سينمائية، تتضمن مشاهد لا ترضى عنها"، مضيفة أنها "مشاهد تحرجها، وربما نظرًا إلى خجلها الشديد، فهي تعتبر نفسها ممثلة بلا جرأة".وأوضحت الوافي، أن "رفضها لتلك المشاهد بدأ منذ أن دخلت عالم التمثيل، حيث ابتعدت عن تلك الأدوار التي يمكن أن تخلق لها المشاكل، لأنها لا تجد راحتها في أدائها".
وأكَّدت الوافي، أن "الدلال أحسن من أي تعر أو إغراء مجاني، إذ يجب التركيز على طريقة التصوير والإيحاء بعيدًا عن أية مجانية"، مضيفة "غالبًا ما أتمكن من إقناع المخرجين بإجراء بعض التعديلات التي تقيني من مشاهد أنا لست راضية عنها".
وذكرت الفنانة المغربية، أن "ما تقوم به بعض شركات الإنتاج المغربية باستقطاب فنانين أجانب من بعض الدول، مثل: مصر والجزائر، مرتبط بالعمل المشتغل عليه، والمتطلّب لهذا الحضور"، مشيرة إلى "مسلسل "محمد الحياني" لمخرجه كمال كمال، وما اقتضاه من الاستعانة بمصريين لإثارة فترات من حياة الحياني، الذي كان يتنقل بين الرباط والقاهرة".
وأوضحت الوافي، أنها "ضد الاستعانة بفنان أجنبي يحل محل الفنان المغربي الذي يجد أصلًا صعوبات كبيرة في اللهجة المغربية"، مضيفة، "نحن كفنانين مغاربة لم نقم بالهجرة والعمل خارج المغرب، واخترنا بلدنا، وقررنا البقاء فيها، والمهاجرون من فنّاني المملكة يتلقون معاملة غير لائقة، وأتمنى تحسن الوضع".
وأبرزت الفنانة، أن "الوسط الفني في المغرب ينبغي أن يتوفر على قانون يحمي الممثلين المحترفين، وليس لكل من هب ودب أن يتطفل على هذا الميدان"، مطالبة بـ"وضع حد للعشوائية التي تطغى على الساحة الفنية في المغرب، والتي جعلت المجال مفتوحًا على المحترفين وغيرهم".
واعتبرت، أن "الضرورة ملحة لوضع تشريعات تجعل من ممارس الفن داريًا بالمجال، مع غلق الباب على من يصلون للممارسة برداءة تغطيها مسحات الجمال البدني أو قوة العلاقات".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رفضتُ أعمالًا سينمائيَّة لاحتوائها على مشاهد إغراء رفضتُ أعمالًا سينمائيَّة لاحتوائها على مشاهد إغراء



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab