لم أقصد الإساءة لعلم مصر وأعتذر للشعب
آخر تحديث GMT04:35:44
 العرب اليوم -

الراقصة صافيناز لـ"العرب اليوم":

لم أقصد الإساءة لعلم مصر وأعتذر للشعب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لم أقصد الإساءة لعلم مصر وأعتذر للشعب

الراقصة الأرمينية صافيناز
القاهرة - خالد البسيوني

 أوضحت الراقصة الأرمينية صافيناز، لـ"العرب اليوم"، أن رغبتها في مشاركة المصريين أفراحهم ببلدهم وراء ارتدائها لبدلة رقص مزينة بألوان العلم المصري، أثناء إحيائها لإحدى حفلات عيد الفطر المبارك في العين السخنة. وتقدم محامي "تكتل القوى الثورية" مصطفي القصيبي، ببلاغ للنائب العام ضد صافيناز، متهمًا إياها بإهانة مصر وشعبها بارتدائها لهذه البدلة، كما خرجت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" تطالب بترحيل الراقصة الأرمينيَّة من مصر.
وأشارت صافيناز إلى أنها لم تكن على دراية بوجود محاذير على ارتداء هذه النوعية من البدل، مدللة على كلامها بقولها "لم أتلق تنبيهًا واحدًا ممن حولي بخصوص ارتدائي لهذه البدلة من عدمه، كما أنني رأيت فنانات مصريات ترتدين فساتين مزينة بألوان علم مصر، ولم يتعرضن لأي انتقادات".
وأوضحت قائلةً "شاهدت أيضًا راقصة في ملهى ليلي قبل 3 سنوات تقريبًا ترتدي بدلة رقص منقوشة بألوان علم مصر، وهنا ظننت أن ارتداء مثل هذه البدل يعد أمرًا عاديًا".
 وواصلت الراقصة الأرمينية حديثها ضاحكة "ارتديت علم مصر وليس إسرائيل" والمصريون جميعًا يرقصون بالعلم في لحظات فرحهم، ولذلك أردت أن أشاركهم هذه اللحظات السعيدة في حياتهم لأني عاشقة لمصر مثلهم.
وشددت على فرحة الجمهور بهذه البدلة فور اعتلائها لخشبة المسرح، حيث أكدت "لمست فرحة غير عادية من جانب الحضور عند رقصي على نغمات أغنية بشرة خير لحسين الجسمي، ولذلك فأنا مندهشة بشدة من حالة الهجوم التي تطاردني حاليًا".
 وتابعت "إذا أثارت هذه البدلة غضب فئة من المصريين فأنا اعتذر لهم، وأعدهم بعدم تكرار ذلك مجددًا، ولكني أعود وأشدد على أنني لم أقصد على توجيه إهانة لأي شخص، فبالعكس كنت سعيدة بفرحة المصريين، وحاولت ترجمة فرحتي من خلال هذه البدلة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لم أقصد الإساءة لعلم مصر وأعتذر للشعب لم أقصد الإساءة لعلم مصر وأعتذر للشعب



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

GMT 07:25 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

حسن حسني يبدي سعادته بتكريمه في مهرجان المهن التمثيلية

بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab