أزمة في المغرب بعد إطلاق أسماء سلفيين متشددين على مناطق في الرباط
آخر تحديث GMT15:54:47
 العرب اليوم -

أزمة في المغرب بعد إطلاق أسماء سلفيين متشددين على مناطق في الرباط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أزمة في المغرب بعد إطلاق أسماء سلفيين متشددين على مناطق في الرباط

المغرب
الرباط-العرب اليوم

يستمر الجدل الذي اندلع قبل أيام بين المغاربة، بعد إطلاق أسماء سلفيين متشددين من المشرق على أزقة في مدينة تمارة المجاورة للعاصمة الرباط، وفي الوقت الذي استغرب فيه رئيس المجلس البلدي، وهو قيادي في حزب العدالة والتنمية الإسلامي، إثارة هذه الضجة في هذا التوقيت علما أن القرار اتخذ قبل 14 عاما، يتساءل ناشطون كيف تم السماح لهذا المجلس باختيار هذه الأسماء؟ ودعوا إلى محاسبة من يكون قد ساهم في تحريف مضمون قرار، ينص على تسمية هذه الأزقة بأسماء أصحاب النبي محمد، وليس حاملي الفكر المتشدد.

وعبر الكثير من المغاربة عن رفضهم لهذا الاختيار، بحكم أن هذه الأسماء لا تربطها أي صلة بالبيئة الدينية المغربية الميالة إلى الوسطية، والتي تزخر بالعديد من العلماء والمفكرين. وبنفس النبرة، احتجت مجموعة من سكان المدينة على هذا الاختيار عبر عريضة، نشر مضامينها أحد المواقع المغربية الإلكترونية طالبوا فيها بـ"سحب هذه الأسماء وتعديل مقرر تسمية هذه الشوارع والأزقة بتسميات تنهل من الذاكرة التاريخية الوطنية والمحلية وتقديم مجموعة اقتراحات حول أعلام ورموز الفكر والفن والرياضة ورجالات المقاومة المغربية".

وكشف رئيس المجلس البلدي للمدينة والقيادي في حزب العدالة والتنمية الإسلامي موح الرجدالي في تصريحات صحفية أن اختيار هذه الأسماء ليس وليد اليوم، وإنما يعود إلى 2006 بموجب قرار جماعي، صوت عليه أعضاء المجلس بمن فيهم المحسوبون على المعارضة.

وتضم قائمة السلفيين التي أثارت هذا الجدل، خالد الجبير، وهو عقيد في الجيش السعودي معروف بتشدده للوهابية ومعروف بمشاركته الواسعة في الحرب على اليمن، وخالد سعود الحليبي إمام مسجد بالدمام في السعودية، وكذلك المفتي المصري أحمد النقيب المعروف بمواقفه المتشددة من عمل المرأة وخروجها من البيت وله فتويان مشهورتان، الأولى مساندة لهدم تماثيل بوذا من طرف جماعة طالبان المتطرفة، والثانية في جواز قتل المعارض الشيعي السعودي نمر النمر. وكذلك خالد السلطان، وهو نائب برلماني كويتي متشدد سبق له أن ظهر في صور مع "مجاهدين" في تنظيم "النصرة" الإرهابي بسوريا وغيرهم.

أخبار تهمك أيضا

تعرف على استقبال المغاربة لتعيين السلاوي لقيادة مبادرة عقار "كورونا"

نزهة الوافي تعد برقمنة الخدمات الموجهة إلى المغاربة المقيمين بالخارج

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة في المغرب بعد إطلاق أسماء سلفيين متشددين على مناطق في الرباط أزمة في المغرب بعد إطلاق أسماء سلفيين متشددين على مناطق في الرباط



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 23:23 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"التطعيم بالصدف" إبداع متوارث لفن أصيل يتحدّى الانقراض

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 18:57 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أسباب تفضيل الرّجال الزّواج من صغيرة السّن

GMT 13:16 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة الدفاع الجزائرية تتربع على عرش ميزانية الدولة 2018

GMT 23:06 2014 الأحد ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

طبيب نفسي يؤكّد أنّ مرض "السرقة" مرتبط بالأعصاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab