متظاهرون مؤيدون للحشد الشعبي يحرقون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني فى بغداد
آخر تحديث GMT05:25:17
 العرب اليوم -

متظاهرون مؤيدون للحشد الشعبي يحرقون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني فى بغداد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - متظاهرون مؤيدون للحشد الشعبي يحرقون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني فى بغداد

اقتحام مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني
بغداد - العرب اليوم

 أقتحم متظاهرون مؤيدون لفصائل الحشد الشعبي مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني وسط بغداد وقاموا بإحراقه احتجاجا على تصريحات ادلى بها قيادي في الحزب واعتبروها مسيئة للحشد الشعبي.وقال ضابط برتبة رائد في شرطة بغداد، طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة (إفي) السبت ان عشرات المتظاهرين من مؤيدي الحشد الشعبي تجمعوا صباح اليوم امام مبنى الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في منطقة الكرادة وسط بغداد.
 
وأضاف ان المتظاهرين الغاضبين، قاموا باقتحام المقر واشعال النيران فيه، مبينا انه لاتوجد خسائر بشرية واقتصر الامر على الخسائر المادية.وفي ذات السياق، قال سعد مظهر، شاهد عيان، ان العشرات من المتظاهرين الذين كانوا يحملون اعلام الحشد الشعبي وصور قاسم سليماني قائد قوة القدس في الحرس الثوري الايراني وابو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي اقتحموا المبنى الواقع في ساحة 52 بمنطقة الكرادة وسط بغداد.
 
وقتل قاسم سليماني وابو مهدي المهندس بقصف من طائرة امريكية بدون طيار بالقرب من مطار بغداد الدولي، مطلع العام الحالي.
 
وأضاف ان المتظاهرين قاموا باشعال النيران في مبنى الحزب الديمقراطي واحرقوه، كما انزلوا العلم الكردي ووضعوا علم الحشد الشعبي بدلاعنه، مشيرا الى ان القوات الامنية التي كانت تتواجد في المكان بكثافة لم تتدخل ولم تمنع المتظاهرين من اقتحام المبنى.وجاءت هذه التظاهرات على خلفية تصريحات ادلى بها هوشيار زيباري القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني ووزير الخارجية العراقي السابق، الاسبوع الماضي وذكر فيها إن "هجمات صاروخية شنت على مواقع للمعارضة الإيرانية قرب مطار أربيل، وهذا تصعيد آخر لزعزعة الأمن في العراق وكردستان من قبل الجماعات ذاتها، التي تهاجم السفارة الأمريكية في بغداد".
 
وأوضح ان "سبب استهداف أربيل هو اعتبار الفصائل الشيعية المسلحة أن الإقليم قريب من الولايات المتحدة كما يضم قواعد أمريكية، وهذه الفصائل مثل داعش، فكما هاجم داعش بغداد ومن ثم أربيل، قامت هذه الفصائل بالفعل ذاته".وسقطت ستة صواريخ كاتيوشا بالقرب من مطار اربيل الدولي، الذي يقع بالقرب منه احد المواقع التعابعة لقوات التحالف الدولي في 30 سبتمبر/أيلول الماضي، دون أن تسفر عن سقوط أية خسائر.

قد يهمك ايضا :

رئيس الحكومة العراقية يقرر تشكيل لجنة تحقيق بقضايا "الفساد الكبرى"

الكاظمي يحل "تشكيلات حفظ القانون" التي شكلها عادل عبد المهدي لقمع المتظاهرين في العراق

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متظاهرون مؤيدون للحشد الشعبي يحرقون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني فى بغداد متظاهرون مؤيدون للحشد الشعبي يحرقون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني فى بغداد



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"

GMT 21:31 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا تكره المرأة أحيانا ممارسة العلاقة الحميمية ؟

GMT 08:44 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

كتاب يكشف عمليات جراحية بشعة في القرن التاسع عشر

GMT 20:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعرَّف إلى رئيس الوزراء الروسي الجديد ميخائيل ميشوستين

GMT 06:20 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تعتزم افتتاح أطول جسر بحري في العالم على الإطلاق

GMT 10:01 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

عماد أبو اشتية يعلن أنّ الفن هو صياغة الواقع

GMT 06:52 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة المصالحة القريبة بين أصالة نصري وشقيقتها ريم

GMT 15:47 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة "الزوايا" تدعو رئيس الجزائر للترشح لولاية خامسة

GMT 01:05 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد سعد يستعد لصفحة فنية جديدة بعد نجاح "الكنز"

GMT 15:31 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

البدري على أعتاب التاريخ في حالة الفوز على الوداد

GMT 03:41 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارتان قديمتان لـ"مرسيدس" تخرجان إلى المزاد العلني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab