الشورى السعودي يرفض مقترح تعديل نظام تبادل المنافع
آخر تحديث GMT11:29:51
 العرب اليوم -

"الشورى" السعودي يرفض مقترح تعديل نظام تبادل المنافع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الشورى" السعودي يرفض مقترح تعديل نظام تبادل المنافع

مجلس الشورى السعودي
الرياض – العرب اليوم

رفض مجلس الشورى السعودي  في جلسته العادية الثالثة، التي عقدها أمس الاثنين برئاسة رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبدالله آل الشيخ مقترح تعديل بعض مواد نظام تبادل المنافع بين نظامي التقاعد المدني والعسكري ونظام التأمينات الاجتماعية.

جاء ذلك بعد أن استمع المجلس إلى وجهة نظر اللجنة الخاصة في شأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم تجاه مقترح تعديل الفقرة "6" من المادة الثالثة من نظام تبادل المنافع بين نظامي التقاعد المدني والعسكري ونظام التأمينات الاجتماعية، وإضافة فقرة جديدة إلى المادة الثالثة المقدمة من عضو المجلس الدكتور عمرو رجب استنادا إلى المادة الـ23 من نظام المجلس.

وأوضح الأمين العام للمجلس الدكتور محمد آل عمرو في تصريح صحافي، بأن عددا من أعضاء المجلس أبدوا تحفظهم على المقترح، مؤكدين أهمية ضمان عدم المساس بمصالح المتقاعدين خصوصا أولئك الذين يتقاعدون باكرا، ويضطرون إلى العمل في القطاع الخاص لزيادة دخلهم.

وكانت اللجنة الخاصة المشكلة لدرس المقترح أوصت بالموافقة على المقترح، على أن تكون مدد الاشتراك المضمومة مددا مكملة لاستحقاق معاش التقاعد قبل بلوغ سن الـ60 في النظام الأخير، ويشترط أن يمضي المشترك خمس سنوات في النظام الأخير ما لم تكن أسباب الضم ناتجة من التخصيص أو كان انتهاء الخدمة بسبب الوفاة أو العجز أو التنسيق من الخدمة.

وأضاف آل عمرو أن المجلس طالب بزيادة برامج التدريب والتأهيل الموجه إلى قطاعي التشييد والبناء والتشغيل والصيانة بما يسهم في الإسراع بتوطين الوظائف لهذين القطاعين.

كما طالب المجلس، بعد أن استمع إلى وجهة نظر لجنة الإدارة والموارد البشرية في شأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم تجاه التقرير السنوي لصندوق تنمية الموارد البشرية للعام المالي 1435/1434، بسرعة تشغيل المرصد الوطني لسوق العمل وتفعيل دوره بما يمكنه من توفير الإحصاءات والمعلومات والبيانات والتقارير الدقيقة والحديثة لطالبي العمل والمهتمين بشؤونه في القطاعين الحكومي والخاص.

ودعا المجلس في قراره الصندوق إلى تطوير آليات توظيف السعوديين من خلال العمل مع الجهات المعنية، لوضع تعريف موحد للباحثين عن عمل، وتصنيف معتمد للمهن وللمستفيدين من خدماته من المؤسسات والأفراد وربط خدمات الصندوق بهذا التصنيف.

إلى ذلك، وافق المجلس على ملاءمة دراسة مقترح مشروع "نظام التوطين في المملكة" المقدم من عضو المجلس عبدالرحمن الراشد، وذلك بعد مناقشة تقرير لجنة الشؤون الاقتصادية والطاقة في شأن المقترح. وأوضح آل عمرو أن مشروع نظام التوطين الذي يتكون من 19 مادة، يهدف إلى تعزيز دور الصناعة الوطنية والموردين والمقاولين السعوديين وإعطاء الأولوية في التوظيف للسعوديين عبر إيجاد جهة تعنى بقضية التوطين، وتتولى مهمات الإشراف والتنظيم والمتابعة وتضم جميع مسؤوليات التوطين تحت مظلة موحدة. ورأت اللجنة في تقريرها أن المشروع يقدم رؤية ربما تسهم في تطوير وتفعيل ما هو قائم، مشيرة إلى أنه على الرغم من وجود عدد من الأنظمة القائمة أو الخاضعة إلى الدرس في الجهات ذات الاختصاص بمسألة التوطين، إلا أن الحاجة لا تزال قائمة لبحث سبل تفعيلها وتحقيق الغايات المرجوة منها وإيجاد درجة من التكامل والتنسيق بينها.

وأفاد آل عمرو بأن المجلس انتقل بعد ذلك إلى مناقشة تقرير وتوصيات لجنة الشؤون الخارجية في شأن التقرير السنوي لوزارة الخارجية للعام المالي 1434/1435، وأوصت اللجنة بأن تقوم وزارة الخارجية بوضع برنامج تمويل لتملك موظفي وزارة الخارجية العاملين في الخارج مساكن داخل المملكة بأقساط ميسرة، وتتحمل الوزارة تكاليف التمويل وتضع الضوابط اللازمة لذلك. كما أوصت اللجنة وزارة الخارجية بالتنسيق مع وزارتي المالية والخدمة المدنية لوضع الحوافز المالية اللازمة لتعيين الكوادر السعودية المؤهلة لشغل حصص المملكة في مناصب المنظمات الدولية المختلفة ووظائفها تأكيدا على قرار المجلس رقم 1430/6/13.

كما طالبت اللجنة في توصياتها بأن تقوم وزارة الخارجية بالإسراع في وضع آلية فاعلة بينها وبين مجلس الشورى في مجال بناء الاستراتيجية العامة لسياسة المملكة الخارجية، والتنسيق مع الوزارات الأخرى في المملكة بحسب طبيعة ومجال العمل، وبأن تقوم وزارة الخارجية بالتنسيق مع الوزارات الأخرى للاجتماعات البرلمانية والزيارات المتبادلة مع أعضاء المجالس البرلمانية في الدول الأخرى في مجال الدبلوماسية العامة بأسلوب فاعل.

ودعت اللجنة في توصية أخرى وزارة الخارجية إلى إنشاء قاعدة بيانات خاصة بالاتفاقات والمعاهدات الدولية وتدعيمها بالكوادر القانونية المؤهلة القادرة على التعامل مع هذه المواضيع بما يحقق مصالح المملكة العربية السعودية، وتزويد كل جهة حكومية بالاتفاقات التي تخصها لمراجعتها وتحديد الموقف تجاه الانضمام إليها، وضرورة تحديد جهة حكومية واحدة توفر قاعدة بيانات مشتركة لما تقدمه المملكة من مساعدات متنوعة مع إبرازها إعلاميا في الخارج.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشورى السعودي يرفض مقترح تعديل نظام تبادل المنافع الشورى السعودي يرفض مقترح تعديل نظام تبادل المنافع



درة زروق بإطلالة نوبية مميزة في سهرة رمضانية خاصة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 09:34 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

Isuzu تتحدى تويوتا بسيارة مميزة أخرى

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سوري يخترع سيارة تسير بالماء بدلا من الوقود

GMT 16:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab