محمد الشناوي يعلن أنه لم يلتفت إلى أي عروض
آخر تحديث GMT17:02:24
 العرب اليوم -

أكد أن مواجهة سواريز وكافاني لم تكن بالأمر الهين

محمد الشناوي يعلن أنه لم يلتفت إلى أي عروض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد الشناوي يعلن أنه لم يلتفت إلى أي عروض

حارس المرمى محمد الشناوي
القاهرة - خالد الإتربي

أبدى محمد الشناوي؛ حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم في النادي الأهلي والمنتخب المصري، سعادته بالمستوى الذي وصل إليه؛ سواء على المستوى المحلي أو الدولي بعد المشاركة مع المنتخب في كأس العالم المقامة حاليا في روسيا، موضحًا أنه وضع هدفا أمام عينيه عندما كان ناشئا بالوصول للمستوى الذي يرضيه ويرضي الجماهير، ثم رحل عن الأهلي لمدة 7 سنوات، قاتل خلالها من أجل العودة مرة أخرى، مؤكدا أنه لم يتوقف عن التفكير في العودة لبيته مع الرغبة الأكيدة في تمثيل منتخب مصر، وهذا الأمر تطلب مجهودا كبيرا؛ لذلك فإنه يشكر الله وكل المدربين الذين تولوا تدريبه بعد المستوى الذى ظهر به وتوِّج بحراسته لمرمى الأهلي في معظم مباريات الموسم الماضي، ومنتخب مصر في المونديال.

وأوضح الشناوي أنه يضع الماضي ـ دائما ـ وراء ظهره بحلوه ومره ويفكر دائما في المستقبل، وأنه أغلق صفحة المنتخب ويركز الآن مع الأهلي،  خاصة قبل استئناف مباريات  دوري أبطال أفريقيا، بجانب البطولات المحلية في الموسم الجديد والتي تتطلب مجهودا كبيرا من أجل التتويج بها، خاصة أن  مشاركته في مونديال روسيا ضاعف من المسؤولية الملقاة على عاتقه، ولهذا لابد أن يجتهد أكثر  للحفاظ على مكانه، خاصة أن الأهلي يضم حراسا مميزين على رأسهم؛ شريف إكرامي بجانب علي لطفي، والجميع في مستوى متقارب وأي حارس يشارك يكون على قدر المسؤولية وترجع في النهاية لرؤية الجهاز الفني، فكل لاعب يعمل ما عليه في الملعب وتبقى مشاركته مرتبطة بوجهة نظر الجهاز الفني فقط.

وتحدث الشناوي عن علاقته بالجهاز الفني الجديد بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون، موضحا أنه يحترم المدرب الجديد ومعاونيه، وأن الجميع يعمل من أجل صعود الأهلي لمنصات التتويج، وأنه بمجرد وصول اللاعبين الدوليين لمعسكر كرواتيا وضع لهم الجهاز الفني برنامجا خاصا عقب العودة من روسيا وتحدث معهم عن أهمية المرحلة القادمة للفريق ومتطلباتها.

وعن العروض المغرية التي تلقاها الشناوي عقب المونديال أوضح حارس الأهلي أن أي عرض يتلقاه يكون القرار الأول والأخير فيه لإدارة النادي والجهاز الفني، وأن العروض التي وصلت مؤخرا لم يناقش فيها أحد ولم يتحدث عنها وأن كل حديثه قبل الانضمام لمعسكر كرواتيا كان مع محمد يوسف المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة وانحصر على ترتيب إجراءات السفر للحاق بالبعثة فقط، وأنه سعيد بالتواجد في القلعة الحمراء وسعيد أكثر بتمسك النادي به.

وكشف حارس الأهلي عن طموحاته خلال الفترة المقبلة، موضحًا أنه سيجتهد أكثر من العام الماضي للتويج بالبطولات مع الأهلي والمنتخب الوطني مع مزيد من التركيز للوصول للهدف المنشود، والحفاظ على مكانه وعلى المستوى الذي وصله إليه .

وأوضح الشناوي أن معسكر الفريق في كرواتيا إيجابي جدا وسيفيد الفريق في الموسم الجديد، مؤكدا أن التركيز يسيطر على الجميع والهدف هو التتويج بكل البطولات، خاصة دوري أبطال إفريقيا، مشددا على أن الفوز في لقائي تاون شيب البوتسواني بات ضروريا .. والآن التفكير منحصر في اللقاء الأول ببرج العرب يوم 17 يوليو/تموز الجاري، مشيرًا إلى أن وجود الجماهير في الملعب يفرق كثيرا مع اللاعبين؛ لأنهم الداعم الرئيسي للفريق خاصة في الأوقات الصعبة، مؤكدا أن تشجيعهم يدفع اللاعبين لبذل المزيد من الجهد ويبث الحماس في نفوسهم، ولهذا فإن الجميع يترقب عودة الجماهير للمدرجات خلال الفترة المقبلة.

وتطرق الشناوي الحديث عن مباراة المنتخب الودية أمام منتخب البرتغال قبل انطلاق المونديال والتي تألق فيها وكان لها مفعول السحر في تثبيت أقدامه داخل صفوف المنتخب الوطني، مؤكدا أنه انضم للمنتخب على فترات قبل ذلك لكن هذه المباراة أظهرت قدراته بشكل واضح وجعلت هناك ثقة أكبر من الجهاز الفني في أدائه، لهذا يعتبرها عنق الزجاجة والسبب الأساسي في حراسته لمرمى المنتخب في المونديال.

وقال الشناوي إن مواجهة نجوم كبيرة داخل المستطيل الأخضر مثل كافاني وسواريز خلال المباراة الافتتاحية للمنتخب أمام أوروغواي بالمونديال أمر ليس بالهين، لكنه في نفس الوقت كان يثق في زملائه داخل المستطيل الأخضر وفي الجهاز الفني الذي اجتهد كثيرا وتابع المنافسين بشكل جيد، وقام مدرب حراس مرمى المنتخب بدراسة المهاجمين بشكل منفرد للتدريب على طريقة أدائهم، مؤكدا أن التوفيق والتركيز كان سببا رئيسا في مستواه، مشيرا إلى أن تواجد أي لاعب في قائمة المنتخب الـ 23 للمونديال يعد شرفا كبيرا، لكن في نفس الوقت كل لاعب يرغب بالتأكيد  في المشاركة ـ وهذا حق للجميع ـ  ولهذا كانت المنافسة قوية وشريفة في مركز حراسة المرمى مع الحضري وإكرامي وأي حارس كان سيشارك في أي مباراة كان سيؤدي بشكل أفضل منه شخصيا؛ لأن الجميع يلعب باسم مصر، مشيرا إلى أنه فور مشاركته أمام الأوروغواي لم يفكر في شيء سوى مساعدة زملائه في المنتخب الوطني من أجل الخروج بنتيجة إيجابية،  مشددا على أن  أداء المنتخب في المباراة الافتتاحية كان جيدا، لكن التوفيق تخلى عن الفراعنة في النهاية.

وواصل أن الشعب المصري كان سعيدا بمستوى المنتخب في لقاء أوروغواي رغم الهزيمة، وفي مباراة روسيا قدم الفراعنة مباراة جيدة أيضا، لكن التركيز غاب لفترة قصيرة جدا وللأسف حسمت الأمور لصالح روسيا، أما مباراة السعودية، فقد غاب التوفيق نهائيا عن الفراعنة وقال: من وجهة نظري ما افتقدناه في المونديال هو التوفيق فقط لا غير، ولم أكن أتوقع الخروج من الدور الأول للبطولة، وكان هناك أمل في التأهل خاصة لو انتهى لقاء أورغواي بالتعادل لكن قدر الله وما شاء فعل".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد الشناوي يعلن أنه لم يلتفت إلى أي عروض محمد الشناوي يعلن أنه لم يلتفت إلى أي عروض



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 01:03 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 العرب اليوم - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري

GMT 19:12 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

صور جريئة لـ كنزي وجنى عمرو دياب أثارت غضب محبي الهضبة

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على هاتف "نوكيا 5.4" المقرّر طرحه خلال الفترة المُقبلة

GMT 21:44 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

زياد نكد يطبع بصمة ملفتة في عالم هوت كوتور

GMT 04:38 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

شمس ترفض التهم الموجة اليها بالشماتة في أحلام
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab