الانتخابات المبكرة تلوح في الأفق الإسرائيلي بعد تصدّع حكومة نتنياهو
آخر تحديث GMT13:31:41
 العرب اليوم -

الانتخابات المبكرة تلوح في الأفق الإسرائيلي بعد تصدّع حكومة نتنياهو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الانتخابات المبكرة تلوح في الأفق الإسرائيلي بعد تصدّع حكومة نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة ـ وليد أبوسرحان

تلوح في الأفق الإسرائيلي "انتخابات مبكرة" على وقع فشل الحكومة الإسرائيلية في العدوان على غزة، وقرار رئيسها بنيامين نتنياهو بوقف إطلاق النار رغم معارضة نصف أعضاء المجلس الوزاري المصغر المعني بالشؤون السياسية والأمنية.

 

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، بأن نصف أعضاء المجلس الوزاري المصغر البالغ عددهم ثمانية يعارضون اتفاق وقف إطلاق النار الذي قرر نتنياهو قبوله من دون عقد جلسة للمجلس.

وأوضحت الإذاعة أن الوزراء الأربعة هم أفيغدور ليبرمان ونفتالي بينت وغلعاد أردان ويتسحاق أحرونوفيتش.

وكان الوزير بينت طلب من نتنياهو عقد جلسة للمجلس الوزاري لبحث موضوع وقف إطلاق النار، إلا أن نتنياهو رفض ذلك وحصل على رأي قانوني من المستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشتاين يتيح له اتخاذ قرار قبول وقف إطلاق النار من دون عقد مثل هذه الجلسة.

وأثار قرار نتنياهو وقف العدوان على غزة من دون عقد جلسة لمجلس الوزراء المصغر ومن دون العودة للكنيست الاسرائيلي –البرلمان-موجة من الانتقادات له، الأمر الذي ينذر بإمكان انهيار ائتلافه الحكومي في الأشهر المقبلة وسط تقديرات إسرائيلية بأن الانتخابات المبكرة في إسرائيل تلوح في الأفق وسط احتمال انهيار الحكومة في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل ليتم الاتفاق على موعد إجراء انتخابات مطلع العام المقبل

 

ويأتي إمكان انهيار حكومة إسرائيل جراء تصدعها في الحرب على غزة ومحاولة أقطابها إظهار أنفسهم بمظهر المعارض "للهروب الاسرائيلي" من غزة أمام فصائل المقاومة التي واصلت إطلاق الصواريخ للحظة الأخيرة قبل دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، ذلك الاتفاق الذي فجّر موجة من الانتقادات للحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو.

 

وشهدت الساحة السياسية الإسرائيلية، غداة إعلان وقف إطلاق النار هجومًا مركزًا على الاتفاق، وانتقد وزير السياحة الإسرائيلي "عوزي لانداو" بشدة الأداء الإسرائيلي في العدوان على قطاع غزة، وقال في تصريح للإذاعة العامة الإسرائيلية إن اسرائيل دخلت المعركة بتردد وانجرت وراء التحركات القتالية وخلقت انطباعًا وكأنها تريد الهدوء بكل ثمن وكأنها غير مستعدة لخوض القتال.

وأضاف أن" هذا التصرف يمس بقدرة الردع الإسرائيلية بشكل خطير ويلحق بإسرائيل ضررًا طويل الأمد".

ورأى أن إسرائيل لم تفلح أيضًا في الاستفادة من الدعم الدولي الكبير الذي حصلت عليه في بداية العملية.

وحول بقاء حزبه "إسرائيل بيتنا" في الحكومة، قال لاندو إن هذا السؤال جدي ويحتاج إلى جواب عليه.

وقال نائب وزير الجيش الأسبق ورئيس مركز حزب الليكود "داني دانون" الذي يتزعمه نتنياهو ، إن "شعب إسرائيل خرج من الحرب والحيرة والاضطراب باديان على وجهه، بعد أن دخل حربًا فرضت عليه"، داعيًا إلى عقد جلسة خاصة لحزب الليكود بعد أسبوعين في عسقلان لكشف الحساب حول نتائج العملية، كما قال.

عضو الكنيست عن حزب البيت اليهودي "أييلت شاكيد" وجّهت انتقادها لطريقة إدارة المعركة قائلة إن "قرارات المستوى السياسي في إسرائيل امتازت بالتخبط والسير نحو وقف إطلاق النار بدل حسم المعركة عسكريًا"

في حين قال وزير الجيش الأسبق ورئيس حزب كاديما "شاوول موفاز" إنه لا يمكن أن تنتهي المعركة بهذه الصورة وما هكذا تنتهي المعارك.

عضو الكنيست ورئيس حزب شاس الأسبق، ايلي يشاي عقّب على الاتفاق قائلاً إن حزبه لن يكون طوق نجاة لأحد في الحكومة، وإن حزبه لن يكون بديلًا عن أي حزب يخرج من هذه الحكومة في أعقاب الاتفاق، ملمحًا إلى أن تركيبة الحكومة ومجلس الوزراء المصغر فشلا حتى في حفظ أسرار المجلس وسربت فحواها.

وتطرق عضو الكنيست عن حزب "هناك مستقبل " عوفر شيلح" إلى الاتفاق قائلًا إن حزبه سيدرس الخروج من الحكومة بناءً على البرنامج السياسي المقبل للحكومة

و قال وزير العلوم ورئيس الشاباك الأسبق "يعقوب بيري" إنه في حال انعدام البرنامج السياسي للحكومة فالذهاب للانتخابات المبكرة أحد الخيارات.

و وصف رئيس كتلة حزب العمل في الكنيست "ايتان كابل" حالة المجتمع الإسرائيلي قائلًا "عندما نقيس حالة الخوف فلا فرق بين يمين ويسار فالأمن هو الأمن" على حد تعبيره.

 

ومن جهته وصف المعلق العسكري في صحيفة "هآرتس" أمير أورن،  نتيجة الحرب بأنها "انهيار"، وقال إن شعار نتنياهو "الهدوء مقابل الهدوء" هو "هدوء مقابل الكذب" متوقعا حربًا أخرى داعيًا الجيش إلى البدء بالاستعداد لها رغم الدمار الواسع الذي طال غزة ورد المقاومة الفلسطينية التي قصفت إسرائيل بحوالى 5 الاف قذيفة وصاروخ.

 

وقال موقع "واللا" العبري إن 4591 صاروخًا وقذيفة أطلقت تجاه إسرائيل، زاعمًا أن 3659 سقطت فعلًا في إسرائيل، فيما اعترضت منظومة القبة الحديدية 735، وفشل 197 صاروخًا في الانطلاق.

وأشار إلى أن السلطات الإسرائيلية أحصت 70 قتيلًا، 64 منهم من جنود وضباط الجيش، وقتل اثنان في كيبوتس "نيريم" قبيل إعلان التهدئة بساعة فقط من مساء الثلاثاء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتخابات المبكرة تلوح في الأفق الإسرائيلي بعد تصدّع حكومة نتنياهو الانتخابات المبكرة تلوح في الأفق الإسرائيلي بعد تصدّع حكومة نتنياهو



GMT 01:36 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

تصعيدّ الحوثيين يُضاعف أعداد النازحين

GMT 01:34 2022 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تصعّد تهديدّاتها للصحافيين في لندن

GMT 01:21 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر مُتمسكة بخروج «المرتزقة» من ليبيا في «مدى زمني محدّد»

GMT 14:12 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط طائرة مقاتلة مصرية خلال أنشطة تدريبية نتيجة عطل فني

GMT 01:44 2022 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكرادّ سوريون يخشون أن تكون إدارة بايدن «باعتنا»

GMT 01:34 2022 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

إسرائيل تصحو على نوع من العمليات كادّت تنساه

سيرين عبد النور تتألق في فساتين مميزة وجذّابة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:45 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط
 العرب اليوم - سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 05:56 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض
 العرب اليوم - بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض

GMT 11:24 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:18 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:30 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

سارة سلامة بزيادة وزن كبيرة في أحدث إطلالة لها

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 10:20 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فريال يوسف تحتفل بعيد ميلاد الفنانة مايا دياب بهذه الطريقة

GMT 14:54 2021 الثلاثاء ,17 آب / أغسطس

مايا دياب بإطلالات كاجوال تبرز أنوثتها

GMT 03:10 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021

GMT 01:15 2020 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

عجوز هندية ترفع أثقالًا بعد تعافيها مِن كسر في القدم

GMT 04:44 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

خلطة عطور طبيعية ومميزة لرائحة جسم منعشة

GMT 19:43 2018 الأربعاء ,11 تموز / يوليو

كندة علوش حامل في الشهر الخامس وتنتظر حادث سعيد

GMT 01:11 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

محمد عز يؤكّد أنه لا يريد حصر نفسه في أدوار الشر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab