سليم الجبوري يؤكّد أن الثروة العظمى التي يمتلكها البلد هي العراقي
آخر تحديث GMT04:34:16
 العرب اليوم -

سليم الجبوري يؤكّد أن الثروة العظمى التي يمتلكها البلد هي العراقي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سليم الجبوري يؤكّد أن الثروة العظمى التي يمتلكها البلد هي العراقي

رئيس مجلس النواب سليم الجبوري
بغداد- نجلاء الطائي

أكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، أن الثروة العظمى التي يمتلكها البلد هي العراقي والجيل الجديد هو الجزء الاستراتيجي من هذه الثروة.

ونقل مكتب الجبوري في بيان خلال مؤتمر حوار بغداد التربوي قوله إنه "حينما يكون المضمون الإصلاحي المطروح كحل متعلقا بالمراحل التأسيسية للأجيال فهذا يعني أننا بصدد أخطر حلقة في التعليم، وأكثرها أهمية وحساسية".

وأكد على "تأسيس فهم جديد يراعي ظروف المرحلة ويخطط لتجاوز أخطائها وتعقيداتها ويعمل على تحصين الجيل من آثارها المُحتملة إذا ما تركت من غير معالجة واستدراك".

ودعا الجبوري إلى ثورة جادة في تنضيج المناهج التربوية لترتقي إلى حجم الكارثة وتداعياتها، وتراعي متطلبات فقه الأزمة، فالمراحل التي تعقب الصراعات والحروب تحتاج إلى جهد تعليمي وتربوي احترافي وناضج ومسؤول.

وشدد على "ضرورة أن نضع في الحسبان التدرج في أساليب هذا التحول ومحتملات العوائق التي ستواجهنا في هذا المشروع وطرق تكييف هذه الوسائل لصالح مشروع التطوير التعليمي المرتجى".

وبين الجبوري "أننا ‏نوشك اليوم على الانتهاء من مرحلة المواجهة المسلحة مع التطرف وتستعد لخوض حرب أكثر تعقيدا وتأثيرا في نصرها وهزيمتها، وليس بيدنا وقت يكفي للهدر والتضييع، ومقدراتها محدودة إلى حد كبير لكن قدرتنا كبيرة وعظيمة بحجم العراق وعنوانه".

وأكد على "ضرورة أن تملك وزارة التربية رؤية لوضع منهج خاص بالمناطق المحررة وطرق قياس حجم التأثير على هذه الأجيال وطرق المعالجة والتصحيح إضافة إلى مدى إمكانيتها لإيجاد كوادر متخصصة في هذا المشروع، وإدارة برامج التأثير المجتمعي الإيجابي وحتى حجم ونوع الخدمات التي تقدمها السلطات المحلية لهذه الطبقة المظلومة من أبناء شعبنا".

وأشار إلى أن "ثروتنا الحقيقية هي ليست التي تحت الأرض من النفط والغاز والمعادن وحسب، بل إن الثروة العظمى التي يمتلكها العراق هي العراقي والجيل الجديد هو الجزء الاستراتيجي من هذه الثروة الذي نعول عليه في بناء المستقبل ورسم صورة الغد المأمول".

وأوضح الجبوري أن "ثروة الجيل الجديد تتعرض اليوم إلى عملية تضييع وتفريط ممنهجة مارس جزءا منها التطرف وأعانه عليه قوم آخرون هم ثلة الفاسدين الذين عملوا على إفراغ خزانة البلد من أموال العراقيين التي كان من المفترض أن تتحول إلى أقلام ودفاتر ومدارس وأجهزة إلكترونيك متقدمة وتقنيات تعليم متطورة، وهو عمل لا يقل جرما من الفعل التطرفي الدموي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سليم الجبوري يؤكّد أن الثروة العظمى التي يمتلكها البلد هي العراقي سليم الجبوري يؤكّد أن الثروة العظمى التي يمتلكها البلد هي العراقي



تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تستبدل فساتينها الراقية بالكاجوال

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:25 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء وتنسيقها
 العرب اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء وتنسيقها

GMT 01:50 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 العرب اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 02:15 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال ضوء الشمس في منزلك اهمها تقييم وضع الغرف
 العرب اليوم - 5 نصائح لإدخال ضوء الشمس في منزلك اهمها تقييم وضع الغرف

GMT 02:57 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 العرب اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 03:27 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد ينجح في اقتحام خزانات أشهر النجمات
 العرب اليوم - حذاء "جيمي شو" الجديد ينجح في اقتحام خزانات أشهر النجمات

GMT 03:56 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
 العرب اليوم - مجموعة من أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020
 العرب اليوم - غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 05:26 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

خرائط غوغل تساعد ضعاف البصر والمكفوفين

GMT 03:39 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ذيل الطاووس متعدد الألوان يساعده في خداع الحيوانات المفترسة

GMT 05:19 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دبّ باندا صغير يُجاهد لكي ينام داخل حديقة حيوان صينية

GMT 07:58 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

الملابس المزينة بالسلاسل الذهبية لإطلالة أنيقة في 2019

GMT 07:56 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

تزيني بأرقى الساعات من دور الأزياء العالمية

GMT 00:30 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

كلوديا حنا تؤكّد أنها تنتظر عرض فيلم "يوم العرض"

GMT 20:35 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

حارس القادسية يُؤكّد احترامه للهلال السعودي

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 00:34 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة شيكابالا تقرب مصطفى فتحي من تشكيل الزمالك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:13 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن طراز "تيفولي" من شركة "سانغ يونغ" للسيارات

GMT 18:29 2017 الأربعاء ,15 شباط / فبراير

الضفيرة الجانبية موضة تسريحات الشعر لموسم 2017
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab