نواب يطالبون باسترجاع جماجم الجزائريين الموجودة في متاحف فرنسا
آخر تحديث GMT10:55:19
 العرب اليوم -

نواب يطالبون باسترجاع جماجم الجزائريين الموجودة في متاحف فرنسا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نواب يطالبون باسترجاع جماجم الجزائريين الموجودة في متاحف فرنسا

جماجم الجزائريين الموجودة في متاحف فرنسا
الجزائر – ربيعة خريس

عادت قضية جماجم "المقاومين الجزائريين" المحفوظة في متحف الإنسان في باريس إلى الواجهة, بعد مطالبة نواب في البرلمان الجزائري, محسوبين على التيار الإسلامي, السلطات الجزائرية باسترجاع جماجم الثوار الجزائريين الموجودة لدى السلطات الفرنسية. وقال رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد الإسلامي من أجل النهضة والعدالة التنمية, لخضر بن خلاف, في سؤال كتابي, وجهه الى وزير المجاهدين الطيب زيتوني, قال فيه إن المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس مازال يحتفظ إلى اليوم بعظام وجماجم عشرات الثوار الجزائريين الذين قاوموا الاستعمار الفرنسي في القرن التاسع عشر.

 وتعود هذه الرفات إلى جماجم أصلية للشهداء محمد لمجد بن عبد المالك المعروف بإسم شريف " بوبغلة" والشيخ بوزيان قائد مقاومة الزعاطشة (منطقة بسكرة في سنة 1849) وموسى الدرقاوي وسي مختار بن قديودر الطيطراوي وعيسى الحمادي، وكذا القالب الكامل لرأس محمد بن علال بن مبارك الضابط والذراع الأيمن للأمير عبد القادر.

وانتقد النائب البرلماني بشدة غياب أي مبادرة من السلطات الجزائرية للتكفل بإرجاع هذه الرفات منذ قرن من الزمن, مستدلا بتصريحات مدير المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس "ميشال غيرو" التي قال فيها منذ مدة إن إدارته مستعدة لدراسة أي طلب لتسلم جماجم الجزائريين المحفوظة بالمتحف وأنه لا وجود لأي عائق قانوني لتسليمها وهو ينتظر فقط القرار السياسي الذي يصدر عن مسؤولي البلدين.

واعتبر لخضر بن خلاف أن استرجاع جماجم المقاومين هي قضية سياسية وقضية وطن وشعب وليست قضية عائلين تخص عائلاتهم لأن الأمر الأمر يتعلق بأبطال غير عاديين ومحاربين مشهود لهم بالشجاعة الكبيرة والاستماتة في محاربة المستعمر الفرنسي وقد قدموا أرواحهم فداءً للجزائر. وقال المتحدث, إنه رغم الضغوطات التي مارسها نواب عن المعارضة في البرلمان خلال العهدة السابعة, لاسترجاع رفات شهداء الجزائر الأوائل المحفوظة بمتحف الإنسان بباريس, إلا أن السلطات الجزائرية لم تقدم أي طلب رسمي لاسترجاع الرفات لم يُوجه بعد إلى السلطات الفرنسية التي لا يمكنها أن تتحرك وتُخطر برلمانها كي يصادق على قانون ينص على أن جماجم المقاومين الجزائريين لا تدخل ضمن المصنفات الوطنية الفرنسية.

وكان وزير المجاهدين الجزائريين, الطيب زيتوني, قد كشف شهر مارس / آذار الماضي, في مؤتمر صحفي, إن سلطات بلاده قررت تجميد مفاوضات استعادة هذه الجماجم إلى حين انتهاء الانتخابات الرئاسية الفرنسية حتى لا يتلاعب السياسيون الفرنسيون بالملف. وأعلن أن السلطات الجزائرية لن تتقاعس في الحصول على مطالبها من الجانب الفرنسي, لافتا إلى تشكيل لجان مشتركة بين الطرفين الفرنسي والجزائري لأجل مناقشة كل ما يخص تبعات الاستعمار الفرنسي بالأخص أرشيفها واسترجاع جماجم الثوار الجزائريين.

وكانت قناة " فرانس 24 ", قد نشرت تقريرا كشفت فيه عن وجود 18 ألف جمجمة محفوظة في متحف "الإنسان" في باريس؛ منها 500 فقط جرى التعرف على هويات أصحابها، من ضمنهم 36 قائداً من المقاومة الجزائرية قُتلوا ثم قُطعت رؤوسهم من قبل قوات الاستعمار الفرنسي أواسط القرن الـ 19، ثم نقلت إلى العاصمة الفرنسية لدوافع سياسية وأنتروبولوجية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نواب يطالبون باسترجاع جماجم الجزائريين الموجودة في متاحف فرنسا نواب يطالبون باسترجاع جماجم الجزائريين الموجودة في متاحف فرنسا



هيفاء وهبي تتألق بالجمبسوت في أحدث ظهور لها

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:18 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

موديلات فساتين سهرة من وحي كارن وازن
 العرب اليوم - موديلات فساتين سهرة من وحي كارن وازن

GMT 08:25 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة
 العرب اليوم - سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة

GMT 08:40 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

تصاميم جدار التلفاز لعام 2022
 العرب اليوم - تصاميم جدار التلفاز لعام 2022

GMT 03:33 2022 السبت ,06 آب / أغسطس

ديكورات صالات استقبال تواكب خطوط الموضة
 العرب اليوم - ديكورات صالات استقبال تواكب خطوط الموضة

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 13:02 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إيلي صعب يستوحي مجموعته الجديدة من حكايات عروس البحر

GMT 19:05 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة مهندس عثر عليه صيادو البرلس حيًا وبه 5 طعنات

GMT 11:33 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

لاند روفر تفكر بإنتاج سيارة رنج روفر كوبيه كبيرة

GMT 17:55 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

النني يوجه رسالة إلى سواريز وكافاني بعد قرعة كأس العالم

GMT 01:53 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاتان أردنيتان تبتكران التطريز على "البشاكير" و"المناشف"

GMT 00:40 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

كيليان جورنيت يتسلق جبل إيفرست بدون أكسجين

GMT 07:49 2016 الخميس ,03 آذار/ مارس

أسرار جسد الممثلة الأميركية جينيفر لورانس

GMT 08:40 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

أبرز الفروق بين ساعتي "آبل" الذكية "Watch 3" و "Watch 4"

GMT 10:35 2019 الخميس ,11 تموز / يوليو

أصول محمد صلاح تعود إلى "قبيلة يمنيّة"

GMT 18:23 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

عصير البطاطا الحل الأمثل لقرحة المعدة

GMT 13:27 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو يلجأ إلى محامي "هوليوود" في قضية اغتصاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab