11قتيلاً في مواجهات الجيش والمسلحين في مأرب
آخر تحديث GMT21:18:12
 العرب اليوم -

11قتيلاً في مواجهات الجيش والمسلحين في مأرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 11قتيلاً في مواجهات الجيش والمسلحين في مأرب

صنعاء ـ وكالات

شيعت اليمن أمس جثامين 17 ضابطاً وجندياً، بينهم نائب قائد المنطقة العسكرية الوسطى المنتجة للنفط، كانوا قتلوا في كمين نصبه لهم تنظيم القاعدة في محافظة مأرب أول من أمس، فيما ارتفعت حصيلة المواجهات المندلعة منذ يوم الجمعة الماضي بين الجيش اليمني ومسلحين قبليين وآخرين يعتقد بأنهم من تنظيم القاعدة في محافظة مأرب إلى 11 قتيلاً، في الوقت ذاته الذي بدأت فيه جهود وساطة يقودها وجهاء قبائل لوقف القتال. وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن الرئيس عبدربّه منصور هادي تقدم مشيعي اللواء ناصر مهدي فريد نائب قائد المنطقة العسكرية الوسطى: مأرب شبوة، والجوف، وهي اهم مناطق إنتاج النفط والغاز في اليمن، إلى جانب ستة عشر ضابطا وجنديا كانوا لقو مصرعهم في الكمين الذي نصبه لهم مسلحون يعتقد بأنهم من أتباع تنظيم القاعدة. خسارة للوطن وقال الرئيس هادي خلال الجنازة إنّ «رحيل هؤلاء الشهداء لا يمثل خسارة لأهاليهم وذويهم فحسب، بل خسارة فادحة للوطن وللشعب وقواته المسلحة والأمن». وأضاف : «سيظلون رموزاً وطنية في التضحية والشجاعة والفداء، وإن مآثرهم ستبقى حاضرة في جبهات التصدي لأعداء الشعب والوطن». وارتفعت حصيلة المواجهات المندلعة بين الجيش اليمني ومسلحين قبليين وآخرين يعتقد بأنهم من تنظيم القاعدة في محافظة مأرب إلى 11 قتيلاً بعد اغتيال مسلحين مجهولين في محافظة مأرب الشرقية قائدين عسكريين في كمين استهدف رتلاً عسكرياً كان في طريقه إلى منطقة صافر لتعزيز إجراءات حماية المنشآت النفطية . مقتل 4 أشخاص وقال وجهاء في المنطقة إن منفذ الهجوم الذي استهدف الرتل العسكري قتل أمس في المواجهات مع قوات الجيش.. فيما أكدت مصادر قبلية أنّ قوات الجيش قصفت مناطقة وادي عبيدة حيث يعتقد بأن مسلحين على صلة بالقاعدة يتواجدون فيه بعد الهجوم على قوات الجيش، وأسفر ذلك عن مقتل أربعة أشخاص. وأدان تحالف قبائل مأرب والجوف العملية التي استهدفت المسؤول العسكري ومرافقيه، كما أدان استهداف المنشآت العامة ومساكن المدنيين، في إشارة إلى عمليات القصف التي استهدفت قرى في المنطقة تحصن فيها مسلحون، وتحدث عن وساطة يقودها وجهاء القبائل لوقف القصف. ودعا التحالف إلى سرعة تشكيل لجنة عسكرية لزيارة منطقة المنطقة ورفدها بلجنة أخرى لتعزيز جهود الوساطة والمساعدة في احتواء الموقف، كما طالب الحكومة بحماية المنشآت النفطية والغازية بشكل عاجل والتصدي لأية مخاطر تهدد المنشآت الاقتصادية. مغادرة الموقع وعلى صعيد منفصل، قالت مصادر عسكرية إن اللواء الثالث مشاة جبلي التابع لقوات الحرس الجمهوري رضخ أخيراً لتوجيهات الرئيس هادي وغادر موقعه في المدخل الشمال للعاصمة متوجهاً إلى محافظة شبوة حيث أصبح جزءًا من قوات المنطقة العسكرية الوسطى. وقالت المصادر لـ« البيان» إنه «بعد اكثر من شهر على أوامر الرئيس هادي بنقله من قاعدة الصمع العسكرية في المدخل الشمالي لصنعاء غادر اللواء بكامل عتاده إلى محافظة شبوة»، ما يعني فصله عن قوات الحرس الجمهوري التي يقودها نجل الرئيس السابق وتنتشر حول العاصمة من مختلف الاتجاهات.. مكافحة القات قالت الشرطة إن قوات مكافحة الإرهاب داهمت أحد أسواق بيع القات في جنوب العاصمة بعد وود معلومات عن تمكن إرهابيين من إدخال كمية من المتفجرات إلى داخل السوق وسط كميات من القات. وحسب الشرطة فإن ثلاثة أشخاص ألقي القبض عليهم للتحقيق في القضية، ولكن لا يعرف على وجه التحديد ما اذا كانوا هم المخططين للعملية أم أن المتفجرات تركت لديهم فقط.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

11قتيلاً في مواجهات الجيش والمسلحين في مأرب 11قتيلاً في مواجهات الجيش والمسلحين في مأرب



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab