المصريون يأملون في استئناف الطيران الروسي إلى المنتجعات السياحية مباشرة
آخر تحديث GMT15:59:07
 العرب اليوم -
أنباء عن عدوان إسرائيلي نفذته مروحية على إحدى مناطق القنيطرة السوريّة دون وقوع خسائر إرتقاء الفتى الفلسطيني سعيد يوسف عودة "١٦ عاما" جرّاء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي عند مدخل قرية أُودَلا جنوب نابلس الرئيس العراقي يقول إن بغداد إستضافت أكثر من جولة محادثات سعودية إيرانية بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة غارات جوية تستهدف عدة مناطق سورية المطرب اللبناني عاصي الحلاني في تغريدة على توتير يدعوا متابعيه: "لا تبخلوا بإسعاد من تحبون. كل المواقف تتلاشى سريعًا من الذاكرة إلا سعادة أهديتها من تحب..❤️ الأصوات التي سمعت في سماء اللاذقية وطرطوس ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لأهداف معادية المحكمة العليا الإسرائيلية تصدر قراراً بتجميد إخلاء المنازل مؤقتاً ومواجهات في حي الشيخ جراح استهداف قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد التي تستضيف متعاقدين أميركيين بـ10 قذائف صاروخية وزارة الصحة الفلسطينية تعلن عن إستشهاد السيدة رحاب محمد موسى خلف زعول "60 عامًا " من بلدة نحالين، متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال صباحًا، على حاجز غوش عتصيون جنوب بيت لحم . سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد الدولي
أخر الأخبار

المصريون يأملون في استئناف الطيران الروسي إلى المنتجعات السياحية مباشرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المصريون يأملون في استئناف الطيران الروسي إلى المنتجعات السياحية مباشرة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
القاهرة ـ سعيد غمراوي

تذكّر المصريون الأغنية الشهيرة التي كتبها أحمد فؤاد نجم وغناها الشيخ إمام، وذاع صيتها كلما فاجأت أميركا العرب بـ “مقلب” جديد، على وقع الزيارة التي قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقاهرة الأسبوع الماضي، ويقول مطلع الأغنية “شرّفت يا نيكسون بابا، يا بتاع الووترغيت”. فالزيارة التي قام بها نيكسون عام 1974 أطلقت آمالاً كبيرة لرواج اقتصادي كبير، لكن المصريين فوجئوا بعدها أنهم عاشوا وهماً كبيراً. وإن كانت الحال تبدلت والمواقف تغيرت، إلا أن الهاجس ظل قائماً بعد زيارة بوتين القاهرة في خصوص السياحة في مصر التي مثّلت أهم مورد للعملة الأجنبية حتى عام 2010، وبلغت إيراداتها أكثر من 11 بليون دولار، ثم تراجعت إلى أقل من 3.5 بليون عام 2016 بعد قرار روسيا وقف الطيران إلى مصر في تشرين الأول (أكتوبر) 2015 إثر سقوط طائرة فوق شبه جزيرة سيناء ومقتل أكثر من 220 من ركابها وطاقمها. ومنذئذ، ظل المصريون يستغربون تأخر عودة حركة الطيران، كونهم يرون في بوتين حليفاً لمصر وتربطه علاقات قوية بالرئيس عبدالفتاح السيسي، وخشوا أن يضطروا إلى تأليف أغنية جديدة لـ “بتاع الكرملين”.

ومع توقيع اتفاق مصري- روسي لاستئناف حركة الطيران بين القاهرة وموسكو في شباط (فبراير) المقبل، بدأت موجة تفاؤل في الأوساط المصرية بعودة السياحة إلى سابق عهدها، لكن يبدو أن “بوتين بابا” لن يُريح المصريين بسهولة لأن البلدين اتفقا على إرجاء استئناف الطيران إلى المدن السياحية إلى جولة محادثات جديدة تعقد في نيسان (أبريل) المقبل لوضع آلية تسيير الطيران إلى المنتجعات المصرية، وكان الروس يتصدرون لائحة السياح سابقاً بـ3.1 مليون سائح سنوياً، لكن أعدادهم انخفضت إلى نحو 70 ألفاً فقط خلال الفترة من كانون الثاني (يناير) إلى تشرين الثاني (نوفمبر) الماضيين، إذ إنهم سيعودون إلى مصر لكن ليس سياحاً، وقالت رئيس قطاع السياحة الدولية في هيئة تنشيط السياحة الحكومية نهاد جمال الدين “إن المعنى الحقيقي لعودة السياح الروس هو استئناف الطيران العارض إلى مطارات شرم الشيخ والغردقة، خصوصاً أن البروتوكول الذي وُقع لم يسمح باستئناف الطيران العارض، لذا لن يكون له تأثير كبير على تدفق السياح”.

وسيستفيد من البروتوكول الذي وقعته موسكو والقاهرة، مشجعو الكرة المصريين الذين سيسافرون إلى روسيا لمؤازرة منتخب بلدهم في “مونديال” روسيا منتصف العام المقبل. أما ملف السياح الروس، فأرجئ إلى منتصف العام المقبل على أقل تقدير، وكشف مسؤول في وزارة الطيران المدني أن “استئناف الطيران إلى الأماكن السياحية سيُوقع في بروتوكول ثانٍ خاص به بين مصر وروسيا، وسيُتفق على بنوده منتصف العام المقبل”، لافتاً إلى أن الروس “أعلنوا منذ البداية أن استئناف الطيران سيكون على مراحل”، وأن “عدم استئناف الطيران إلى المنتجعات السياحية لا علاقة له بالشأن الأمني”.

ولا يرى عضو غرفة شركات السياحة عاطف عجلان في عودة الطيران إلى القاهرة، تغييراً في ملف السياحة، حيث أكّد أنّ "عدد السياح الروس لن يتخطى على أقصى تقدير 150 ألفاً في السنة لو استمر توقف الطيران إلى المنتجعات السياحية، لأن تسيير الرحلات إلى المنتجعات السياحية عبر مطار القاهرة سيكون مكلفاً جداً ومُرهقاً للسائح... لذلك لا يمكن الحديث عن عودة السياحة من دون استئناف الطيران العارض إلى هذه المنتجعات".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصريون يأملون في استئناف الطيران الروسي إلى المنتجعات السياحية مباشرة المصريون يأملون في استئناف الطيران الروسي إلى المنتجعات السياحية مباشرة



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021
 العرب اليوم - أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021

GMT 06:16 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

نيسان تكشف عن إكستريل الجديدة موديل 2022

GMT 01:59 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

روسيا تطور سيارة طائرة مبتكرة

GMT 00:05 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

10 صور تكشف عن أبرز ملامح ستروين C5 X موديل 2022

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:58 2013 الجمعة ,19 تموز / يوليو

"بنك مصر" يفتتح أول فرع في تركيا

GMT 02:28 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

أفضل أنواع الزهور لزراعتها في فصل الصيف

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab