وزير إسرائيلي سابق نتنياهو يدفع البلاد نحو كارثة كبرى اجتماعيًا واقتصاديًا
آخر تحديث GMT02:03:36
 العرب اليوم -

وزير إسرائيلي سابق: نتنياهو يدفع البلاد نحو كارثة كبرى اجتماعيًا واقتصاديًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير إسرائيلي سابق: نتنياهو يدفع البلاد نحو كارثة كبرى اجتماعيًا واقتصاديًا

القدس المحتلة ـ وكالات

هاجم وزير الدفاع الإسرائيلي السابق عمير بيريتس، والعضو بالكنيست عن حزب (الحركة)، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو متهما إياه بدفع إسرائيل نحو كارثة كبرى على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي. وعلق بيرتس على عجز الموازنة العامة وتردي الأوضاع الأقتصادية في إسرائيل قائلا - في تصريحات أوردتها صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد - "إن خداع نتنياهو للشعب الإسرائيلي قبل الانتخابات البرلمانية القادمة جاء بنتائج عكسية". وشدد بيرتس على أن نتنياهو عمق الأزمة المالية على نحو جعله يقود إسرائيل نحو رثة اجتماعية من شأنها إلحاق ضرر فادح بالطبقة الوسطى. وأشار إلى أن كل مواطن في إسرائيل يدرك أن ما فعله نتنياهو ليس إلا محاولة لكسب الوقت من أجل إلحاق الضرر بالاقتصاد الإسرائيلي. كانت زعيمة حزب "الحركة" الإسرائيلي تسيبي ليفني قد صرحت في وقت سابق من اليوم بأن عجز الموازنة العامة وتردي الأوضاع الاقتصادية في إسرائيل يرتبطان ارتباطا مباشرا بالجمود السياسي مع الفلسطنيين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير إسرائيلي سابق نتنياهو يدفع البلاد نحو كارثة كبرى اجتماعيًا واقتصاديًا وزير إسرائيلي سابق نتنياهو يدفع البلاد نحو كارثة كبرى اجتماعيًا واقتصاديًا



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab