نجاد مستعدون لحماية مصر والسعودية
آخر تحديث GMT06:44:36
 العرب اليوم -

نجاد: مستعدون لحماية مصر والسعودية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نجاد: مستعدون لحماية مصر والسعودية

طهران ـ وكالات

قال الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد الاثنين، إن "الجغرافية السياسية للمنطقة ستتغير فى حال اتخذت إيران ومصر موقفاً موحداً فى القضية الفلسطينية"، مشدداً على "أهمية العلاقة بين مصر وإيران لأنها حاجة لكل دول المنطقة". وأكد أحمدى نجاد فى حوار خاص مع قناة "الميادين" اللبنانية عشية توجهه إلى القاهرة فى أول زيارة لرئيس إيرانى منذ انتصار الثورة الإسلامية فى إيران، أن "هذين البلدين قادران على تغيير المعادلات فإذا اتفقا على تحرير فلسطين بالكامل فإن الأمر سيتحقق". وى الموضوع السورى، جدد أحمدى نجاد مواقف بلاده من الأزمة فى سورية مؤكداً أن بقاء الرئيس بشار الأسد أو رحيله أمر يقرره الشعب السورى وحده. وأضاف "أن الحوار مع واشنطن يجب أن يكون فى ظروف عادلة تبعث على الاحترام وليس عبر الفرض". واعتبر الرئيس الإيرانى أن "الغارة الإسرائيلية على سوريا ناتجة عن ضعف أصاب الصهاينة" لافتاً إلى أن القادة الأمريكيين توصلوا إلى نتيجة أن هؤلاء لا يمكنهم تحقيق مصالحهم". وأعرب نجاد أنه يطمح إلى أبعد من زيارة قطاع غزة بالصلاة فى القدس الشريف، متابعا أنه لا فرق بين الفصائل الفلسطينية بالنسبة لإيران مضيفاً أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس "كان ولا يزال موضع ترحيب فى إيران". وأوضح نجاد أن إيران مستعدة دائماً لمساعدة الشعب الفلسطينى الذى هو من يقرر ويختار كيف يدافع عن نفسه مؤكداً أن "إيران مستعدة للدفاع عن مصر والسعودية إذا ما تعرضتا لأى هجوم تماماً كما كانت إلى جانب الشعبين الأفغانى والعراقى". أما فى ملف الأزمة العراقية فأكد نجاد "وجود مؤامرة تهدف إلى تقسيم العراق محورها بعض الدول الغربية وربما تكون انضمت إليها بعض الدول فى المنطقة عن طريق الخطأ" محذرا من أن "النار ستحرق الجميع فى حال نشوبها وأن أى مشكلة فى العراق ستعرض الدول المحيطة به إلى أزمات" "فخطوط الحدود بين دول المنطقة هى خطوط افتراضية والخطوط الإنسانية لا تعرف حدودا" على حد تعبيره. إلا أن نجاد اعتبر أن "إيران هى أقل عرضة للضرر فى حال تقسيم العراق بسبب علاقاتها الجيدة مع القوميات الموجودة على حدودها". واعتبر الرئيس الإيرانى أن الفتنة السنية الشيعية هى المشروع "الاستكبارى الجديد" مؤكداً أن إيران لا تتدخل فى شؤون أى دولة وإنما هى تدعم حق الشعوب فى التعبير عن مطالبها وما تريده للشعب الفلسطينى هو ما تريده لشعب مصر وشعب البحرين وكل شعوب المنطقة. يشار إلى أن الرئيس أحمدى نجاد سيزور مصر للمشاركة فى مؤتمر القمة الإسلامية التى ستستضيفها القاهرة يومى الأربعاء والخميس المقبلين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نجاد مستعدون لحماية مصر والسعودية نجاد مستعدون لحماية مصر والسعودية



أنابيلا هلال تخطف الأنظار بإطلالات عملية مثالية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 06:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
 العرب اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 14:58 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
 العرب اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 23:24 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

كسور العمود الفقري تضاعف خطر الوفاة لدى مرضى "كوفيد-19"

GMT 02:54 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

مخاطر التهابات الأسنان منها الخرف وأمراض القلب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab