نتنياهو يؤكد استمراره في سياسته تجاه الفلسطينيين والاستيطان
آخر تحديث GMT12:59:34
 العرب اليوم -
الرئيس السوري بشار الأسد يعزل حاكم مصرف سورية المركزي حازم قرفول الجيش السوداني يسلم الحكومة الاثيوبية 61 أسيرا من منتسبي الجيش الإثيوبي عند معبر القلابات الحدودي سقوط ضحايا جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية في ولاية تنيسي الأميركية غدا أول أيام شهر رمضان في كل من الإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن الملك سلمان بن عبد العزيز يؤكد ندعو المسلمين لنبذ الخلافات والفرقة وتحكيم لغة العقل "الاتحاد الأوروبي" نرفض أي محاولات ترمي إلى تقويض المحادثات النووية مع إيران في فيينا "رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية" تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز لم يتوقف و"مستمر بقوة" وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني يوقع مرسوماً يوسع المنطقة التي يطالب بها لبنان في خلافه بشأن الحدودالبحرية مع إسرائيل الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية عسكرية واسعة بالعمق السعودي باستخدام 15 طائرة مسيرة وصاروخين باليستيين وزير الخارجية الإيراني يلقي باللوم على إسرائيل في "العمل التخريبي" بمنشأة نطنز النووية
أخر الأخبار

نتنياهو يؤكد استمراره في سياسته تجاه الفلسطينيين والاستيطان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نتنياهو يؤكد استمراره في سياسته تجاه الفلسطينيين والاستيطان

القدس المحتلة ـ يو.بي.آي

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على أنه في حال شكّل الحكومة المقبلة فإنه سيستمر في سياسته الحالية تجاه الفلسطينيين والاستيطان، وأنه لن يفكك أية مستوطنة، وتوقّع حروباً مقبلة مختلفة عن الحروب التقليدية. وقال نتنياهو في مقابلة نشرتها صحيفة "معاريف" اليوم الجمعة، في ما يتعلق بالعملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين، "إنني واقعي، والفلسطينيون يضعون شرطاً أولياً للمفاوضات ولا يمكننا قبوله" في إشارة إلى تجميد الاستيطان، "وفي المقابل أضع شرطاً نهائياً" في إشارة إلى اعتراف الفلسطينيين بيهودية إسرائيل. وأضاف أن "مطالبهم للدخول في مفاوضات ليست مقبولة عندي، ومطلبي النهائي ليس مقبولاً عندهم، وهذا هو الواقع الحقيقي، وكل واحد يدرك هذا، ولا أرى أن بين رؤساء الأحزاب حولي أحداً بإمكانه الادعاء بأنه قادر على إدارة الأمور بالمسؤولية والخبرة ذاتها" التي لديه. واعتبر نتنياهو أن تجميد الاستيطان "استنفذ نفسه، وأثبت أن الفلسطينيين ليسوا معنيين وأن موضوع الاستيطان هو تضليل بقدر كبير، وموضوع الاستيطان هو نتيجة للصراع وليس سبب الصراع، إذ إن الصراع استمر نصف قرن، من العام 1920 وحتى العام 1967، ولم تكن في حينها أية مستوطنة في يهودا والسامرة (أي الضفة الغربية) فعلى ماذا خاضوا حرباً حينها؟". وتابع أنه "عندما أخلّت إسرائيل من جانب واحد قطاع غزة، استمر الفلسطينيون في إطلاق الصواريخ على إسرائيل، وأوضحوا أن نيّتهم ليست بتحرير يهودا والسامرة، وإنما تحرير أسدود وبئر السبع، هذه هي فلسطين الحقيقية". وأضاف نتنياهو أن المشكلة هي رفض السلطة الفلسطينية التنديد في أساليب حماس والتنكر لميثاق حماس ورفض الاعتراف بإسرائيل يهودية "وسنضطر إلى تكرار شرح هذه الحقيقة البسيطة في الهيئات الدولية مثلما فعلنا في الماضي". وشدد نتنياهو على أن حكومة برئاسته لن تفكك أية مستوطنة بقوله إن "أيام البلدوزرات التي تقتلع اليهود أصبحت وراءنا وليست أمامنا". ورداً على سؤال حول انتهاء عهد الحروب التقليدية، الشبيهة بحرب العام 1973، قال نتنياهو إنه "ما كنت سأقول أمراً كهذا، ليس بالنسبة لمصر التي ننوي تطبيق معاهدة السلام معها، ورغم أن مصر تعاني من صعوبات اقتصادية إلا أن جيشها يقف متأهباً". وأردف أن "سورية في حالة تفكك بكل تأكيد، لكن سلاحها لم يختفِ ويمكن أن ينتقل إلى أيادٍ أخرى"، مشيراً إلى أن "وجه الحرب تغير ونحن ننتقل إلى عصر الصواريخ ونحن نواجهها، فقد بنينا قدرات مثيرة للإعجاب تشمل أدوات دفاعية مضادة للصواريخ وقدرات هجومية مع استخبارات وقوة نارية، وشاهدنا كيف عمل هذا بصورة جيدة في عملية 'عمود السحاب' العسكرية (ضد غزة) وسقط حد أدنى من الضحايا في إسرائيل". ورأى نتنياهو أن الحرب الأخيرة على غزة حققت أهدافها، لكنه قال إنه "ربما يأتي يوم ونضطر فيه للعمل مجدداً وفي توقيت مريح، وهذا متعلق بالتطورات عند الحدود مع غزة". 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يؤكد استمراره في سياسته تجاه الفلسطينيين والاستيطان نتنياهو يؤكد استمراره في سياسته تجاه الفلسطينيين والاستيطان



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 02:23 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

شركة "لينوفو"تحيي سلسلة حواسب "نوك"من جديد

GMT 03:39 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

لادا تطور نسخا معدّلة من XRAY الشهيرة

GMT 03:17 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

بدائل BMW وماركات حيرت العالم

GMT 03:24 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

أسوأ أزمة للإنتاج وسر تفوق الكهربائية

GMT 15:53 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

فيسبوك تهدد كلوب هاوس بتحديث جديد
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab