معارضة البحرين ترحب بدعوة الملك للحوار
آخر تحديث GMT19:44:21
 العرب اليوم -

معارضة البحرين ترحب بدعوة الملك للحوار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معارضة البحرين ترحب بدعوة الملك للحوار

الدوحة ـ وكالات

أعلنت المعارضة البحرينية، اليوم الثلاثاء، ترحيبها بالدعوة التي أطلقها الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أمس الإثنين، إلى استئناف حوار التوافق الوطني، داعية إلى تحديد المدة الزمنية لانطلاق هذا الحوار وانتهائه وجدول زمني لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه. وقالت المعارضة، في بيان أصدرته اليوم مذيل بتوقيع 6 من جمعيات المعارضة، إنها "لن تستبق الحكم على هذا الحوار قبل انطلاقه، إلا أنها أكدت "على أن أي حوار جاد وحقيقي لابد أن يضمن التوافق على المشاركين فيه وأجندته". وأشارت إلى أنه "ينبغي التوافق على آلية اتخاذ القرارات وتحديد المدة الزمنية لانطلاقة الحوار وانتهائه وما تتطلبه عملية إضفاء الشرعية والقبول الشعبي إما من خلال مجلس تأسيسي أو الاستفتاء". وشددت المعارضة على "ضرورة الاتفاق على جدول زمني واضح وسريع لتنفيذ الاتفاق عن طريق جهة تنفيذ مشتركة ومتفق عليها في ظل ضمانات جوهرية". وأكدت المعارضة "جديتها بالدخول في عملية حوار وتفاوض سياسي جاد يستجيب لتطلعات شعب البحرين في الحرية والكرامة والعدالة، ومنطلقا من عدالة ومشروعية مطالب الغالبية السياسية من أبناء الشعب البحريني في الحراك الشعبي منذ ١٤ فبراير/شباط ٢٠١١ والتي لا زال متمسكًا بها"، بحسب البيان. وأوضح البيان أن هذه المطالب تتلخص في "التحول لنظام الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة الذي يجعل من الشعب صاحب السيادة ومصدر السلطات جميعا، كما أوضحته وثيقة المنامة". ووقّعت على البيان 6 جمعيات معارضة هي: جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، وجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)، وجمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي، وجمعية التجمع القومي الديمقراطي، وجمعية المنبر الديمقراطي التقدمي، وجمعية الإخاء الوطني. ووجّهت وزارة العدل، في بيان صحفي نشرته وكالة أنباء البحرين الرسمية، مساء أمس، الدعوة إلى "ممثلي الجمعيات السياسية والمستقلين من مكونات المجتمع السياسي في البحرين لاستكمال حوار التوافق الوطني في المحور السياسي". وأشارت الوكالة إلى أن هذه الدعوة جاءت بتوجيه من عاهل البلاد. وسبق أن أطلق ولي عهد البحرين منذ نحو شهر دعوة للحوار، ورحّبت بها المعارضة، ولكن لم يتم تنفيذها. وكانت الحكومة البحرينية أطلقت حوار التوافق الوطني في 2 يوليو/تموز 2011، وبعد نحو أسبوعين من انطلاق الحوار أعلنت جمعية الوفاق المعارضة انسحابها من، بعد "اقتناعها بعدم جدية الحكومة في التحاور لتحقيق الإصلاح السياسي المنشود".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معارضة البحرين ترحب بدعوة الملك للحوار معارضة البحرين ترحب بدعوة الملك للحوار



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab