لقاء الصداقة في مقر 14 آذار يدعو إلى التغيير وانطلاق لبنان
آخر تحديث GMT06:11:19
 العرب اليوم -

"لقاء الصداقة" في مقر "14 آذار" يدعو إلى التغيير وانطلاق لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "لقاء الصداقة" في مقر "14 آذار" يدعو إلى التغيير وانطلاق لبنان

بيروت ـ جورج شاهين

تحول "لقاء الصداقة" الذي دعت إليه الأمانة العامة لقوى "14 آذار" لمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة إلى شبه احتفال خطابي. وتناوب على منبرها في مقرها في الأشرفية ممثلو هذه القوى بحضور النواب أعضاء الأمانة العامة لقوى "14 آذار": دوري شمعون، جان أوغاسبيان، هنري الحلو، جوزف المعلوف، طوني بو خاطر وأنطوان سعد، نائب رئيس حزب الكتائب سجعان قزي، رئيس حركة "التغيير" إيلي محفوظ، ميشال مكتف، وحشد من الشخصيات والوجوه الإعلامية. استهل اللقاء ببيان تلاه منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق فارس سعيد، وجاء فيه: "لم يسبق لأي تيار سياسي في لبنان أن خضع لمراجعات وانتقادات من قبل جمهوره، كما خضعت وتخضع كل يوم "14 آذار"، والسبب أن من صنع هذه الحركة المباركة هو جمهور عريض غير معلب بحزب واحد أو مجموعة أحزاب، إنما يمثل رأيًا عامًا يميز الخطأ من الصواب، ولا يسير خلف زعاماته بصورة قطيعية، كما هو الحال غالبًا في الشق الآخر من الصورة السياسية للبلاد، وأكد أن 14 آذار هي حركة الناس، والى هؤلاء يعود الفضل في صناعتها، ولهم الحق في المساهمة في تقرير مصيرها وتصويب خياراتها"، وقال: "نحن اليوم أمام سنة جديدة، ولا يقل القلق لدى المواطن اللبناني عن الذي كان سائدًا في مرحلة الحرب المشؤومة، وهو يتساءل عن حق عن مصيره في المدى المنظور، والمطلوب من وجهة نظرنا أن تبقى "14 آذار" ثابتة على: 1- تضامن مكوناتها والانتقال إلى صيغة علائقية أكثر تطورًا وتشاركية وديمقراطية، مع رؤية وبرنامج أكثر وضوحًا. 2- الاستفادة من فرصة التغيير من حولنا، والانطلاق إلى ترسيخ السلام اللبناني-اللبناني، من خلال تنفيذ اتفاق الطائف بنصه وروحه، وبشروط الدولة ومصلحة لبنان أولاً، كما باحترام وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، والتفكير في السلام السوري اللبناني مع سورية الجديدة. 3- المساهمة في تحديد دور لبنان في المنطقة، خاصة أن ما حصل يوم 14 آذار/ مارس 2005 في بيروت كان بمثابة شرارة الانطلاق لشعوب المنطقة، فلا يجوز ألا تنفتح قوى "14 آذار" على كل التيارات العربية المطالبة بالحقوق البديهية للإنسان. وختم: "أنتم مدعوون للمساهمة معنا اليوم في بلورة هذه المفاهيم والسير قدمًا إلى بناء لبنان ليس فقط الضامن للعيش المشترك، إنما القادر أيضًا على تأمين الحقوق للمواطينن الأفراد لتبقى "14 آذار" وفية لمعناها، الذي تجسد العام 2005، وعلى موعد مع المستقبل". وفي أول حضور لحزب "الكتائب" في مقر الأمانة العامة بعد غياب، ألقى قزي وإلى جانبه جوزف أبو خليل كلمة عبر فيها عن سروره لمشاركته اللقاء، ناقلاً معايدة رئيس الحزب الرئيس أمين الجميل لمناسبة حلول رأس السنة. واعتبر أن "الانطلاقة الجديدة للأمانة في العام الجديد ستكون طموحة وواعدة ومتفائلة، ومحققة لآمال شعب ثورة الارز"، متمنيا أن "تعتبر كل دول المنطقة أن سنة 2013 سنة التغيير، التي ستكون مجددًا سنة شعب ثورة الأرز". وألقى بو خاطر كلمة تكتل "القوات اللبنانية" النيابي، متمنيًا أن "تكون السنة الجديدة أفضل من السنوات السابقة، التي كانت فترة نضال ومعاناة في سبيل مبادئ ثابتة آمن بها الجميع"، آملا "الوصول في العام 2013 إلى تثبيت السيادة والحرية والاستقلال". بدوره، ألقى عضو قوى "14 آذار" إلياس الزغبي كلمة المستقلين، فأكد أن "المجتمع المدني والمستقلين في "14 آذار" جزء لا يتجزأ، وهو كيان غير منفصل عن هذه القوى"، آملاً أن "تكون سنة 2013 مميزة، ويتوقف فيها مسلسل التضحيات الكبيرة التي دفعها فريق "14 آذار"، وأن تتعاون جميع مكونات هذه القوى لإنقاذ السنة الجديدة من شؤم رقم 13، وأن تكون سنة خير على الجميع". من جهته، طالب النائب السابق سمير فرنجية "بالعمل على انتفاضة سلام في لبنان، بعد انتفاضة الاستقلال في العام 2005، تطوي نصف قرن من العنف في لبنان".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لقاء الصداقة في مقر 14 آذار يدعو إلى التغيير وانطلاق لبنان لقاء الصداقة في مقر 14 آذار يدعو إلى التغيير وانطلاق لبنان



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت" لمتضرري "كورونا"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:55 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

وفاة 4 نجوم في 24 ساعة بسبب فيروس كورونا

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab