لبنان يجدد رفضه لأي اعتداء يستهدف دولة عربية أو أجنبية
آخر تحديث GMT03:08:25
 العرب اليوم -

لبنان يجدد رفضه لأي اعتداء يستهدف دولة عربية أو أجنبية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لبنان يجدد رفضه لأي اعتداء يستهدف دولة عربية أو أجنبية

بيروت ـ جورج شاهين

جدد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، الإثنين، "تأكيد علاقة لبنان الوطيدة مع دول الاتحاد الأوروبي، وإدانة لبنان ورفضه لأي عمل أو اعتداء يستهدف أي دولة عربية أو أجنبية"، وذلك خلال استقباله سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى لبنان أنجيلينا إيخهورست في السرايا. وقد أبلغت إيخهورست ميقاتي بزيارة مرتقبة لمفوض سياسة الجوار في الاتحاد الأوروبي إلى لبنان ستيفان فولي، يومي الرابع والخامس من آذار/مارس المقبل، في إطار تأكيد دعم الاتحاد للبنان، وما يمكن للاتحاد الأوروبي أن يقدمه للبنان على صعيد الانتخابات النيابية وبرامج التعاون الثنائي للأعوام المقبلة، وبعد اللقاء قالت سفيرة الاتحاد "تطرقنا مع الرئيس ميقاتي إلى الوضع الراهن والمواضيع المشتركة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان، وكيفية تحسين المساعدات للنازحين السوريين، وكما تعلمون فإن عدد النازحين يزيد يوميًا وهو وضع صعب جدًا بالنسبة للبنان، ويتطلب كمًا كبيرًا من التضامن والصبر من قبل الشعب اللبناني، إضافةً إلى حكمة الحكومة اللبنانية لناحية جعل هذه المساعدة فعالة بشكل يومي، صحيح أن الحاجات كثيرة، لكننا نعلم كذلك أن أمورًا جيدة تحصل، فهناك تلامذة يذهبون إلى المدارس وهناك أدوية تم توزيعها، والأمثلة على التضامن الحقيقي كثيرة، وأريد تسليط الضوء عليها، إلا أن الحقيقة أن الحاجات لا تزال كثيرة، كما تطرقنا بطبيعة الحال إلى الملفات الأخرى كافة المشتركة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان". وأضافت أنجيلينا إيخهورست، "كما تطرقنا إلى موضوع الانتخابات في لبنان، والتحضيرات الخاصة بها، والقانون الذي سيتم اختياره، وسنرى كيف ستجري الأمور، كما تناولنا موضوع الأمن وأحداث الأسبوع الماضي، ورؤية الحكومة لإدارة هذا الملف دومًا بحكمة وإرادة، للتوصل إلى حلول إيجابية، وهذه الفكرة هي إلى حد ما فكرة أوروبا، أي التوصل إلى توافق للعمل معًا، أما في ما يتعلق بملف تفجير بورغاس، فإن رئيس الحكومة اللبنانية على علم أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي سيتناقشون في الخطوات التالية، وهي سلسلة إجراءات لا نعرف نتيجتها بعد، وإن ردة فعل الحكومة معروفة تمامًا إذ أنها تعاونت مع بلغاريا والاتحاد الأوروبي، والتصريح بأن لبنان لا يرضى بعمليات تفجيرية في دول أخرى مهم بالفعل، وقد أعلن  ميقاتي ذلك صراحةً، وهذا أمر واضح تمامًا، ونحن نعول بطبيعة الحال على تعاون السلطات اللبنانية وذلك لحماية الشعب اللبناني". كما استقبل ميقاتي سفير إيطاليا لدى لبنان، جيوسيبي مورابيتو، الذي قال بعد اللقاء، "ناقشنا الوضع الراهن في لبنان والتداعيات المحتملة للأزمة الحالية في المنطقة على لبنان، وإن إيطاليا ملتزمة بشكل قوي حيال الاستقرار والوحدة في هذا البلد، ودور قوات (اليونيفيل)، كما ناقشنا بعض المسائل الثنائية لا سيما في المجال التجاري". والتقى رئيس الوزارء أيضًا وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور، واطلع منه على سير العمل في الوزارة، وكذل استقبل أعضاء نقابة مخلصي البضائع في لبنان برئاسة غسان سوبرة، الذي قال بعد اللقاء "بحثنا في شؤون النقابة وما تعانيه في بعض الأمور في إدارة الجمارك، منها أننا نسعى لتكون نقابة المخلصين إلزامية، وقد أعطى الرئيس ميقاتي تعليماته لوضع المشروع على طاولة مجلس الوزراء، كما تمنينا الإسراع في التعيينات في إدارة الجمارك والمجلس الأعلى والمديرية العامة، لأن عدم التعيينات يتسبب في تأخير تسيير المعاملات، كما بحثنا في شؤون أخرى تتعلق بالمهنة". واستقبل ميقاتي كذلك وفدًا من رؤساء "روابط مخاتير لبنان"، تحدث بإسمه رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة لصندوق تعاضد مختاري لبنان بشارة غلام، الذي قال: تشرفنا بزيارة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، وعرضنا له المشاكل التي تعاني منها المؤسسة العامة لصندوق تعاضد مختاري لبنان، في الوقت الذي نوشك فيه على إصدار الطابع المالي للمختار والذي سيصبح جاهزًا في غضون 30 يومًا، كما وجهنا إليه دعوة لحضور الاحتفال الذي سيقام لمناسبة يوم المختار في السابع والعشرين من آذار/مارس المقبل، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وقد رحب ميقاتي بهذه الدعوة ووعدنا بالمشاركة، وفي خلال اللقاء تطرقنا إلى عدد موظفي المؤسسة، وما إذا كانت هناك من إمكان للموافقة على التعاقد مع 10 موظفين، باعتبار أن هناك 32 موظفًا فقط في الملاك، وهذا الأمر من شأنه تسريع العمل، لا سيما أنه يستغرق وقتًا في مجلس الخدمة المدنية، كما تمنينا الإسراع في بت الأمر لاسيما أنه في خلال شهر ونصف الشهر، لابد من إصدار الطابع وتوزيعه على جميع مخاتير لبنان، ومعلوم أن أي معاملة من قبل المختار لا تتضمن الطابع المالي يتم رفضها، ولهذه المناسبة أيضًا لا يسعنا إلا أن نحيي المؤسسة العسكرية، ونحن نشجب الاعتداء الآثم الذي استهدفها، كما أننا نحيي حكمة قائد الجيش والضباط والأفراد في اتخاذ مواقف كهذه، ونحن نقف إلى جانب هذه المؤسسة التي تعد رمزًا للعيش المشترك ونؤيدها قلبًا وقالبًا". كذلك التقى رئيس الحكومة، النائب السابق جهاد الصمد، وعرض معه الأوضاع العامة، في حين استقبل ميقاتي الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي طنوس نعمة ورئيس دير مار مارون في عنايا الأب ميلاد طربيه

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان يجدد رفضه لأي اعتداء يستهدف دولة عربية أو أجنبية لبنان يجدد رفضه لأي اعتداء يستهدف دولة عربية أو أجنبية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان يجدد رفضه لأي اعتداء يستهدف دولة عربية أو أجنبية لبنان يجدد رفضه لأي اعتداء يستهدف دولة عربية أو أجنبية



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
 العرب اليوم - روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab