علماء لبنان يؤكدون ضرورة ترسيخ الوحدة ومواجهة العواصف المذهبية
آخر تحديث GMT02:34:07
 العرب اليوم -
العلم الفلسطيني يُرفع في المسجد الأقصى والمساجد في غزة ترفع التكبيرات في أول أيام عيد الفطر رغم العدوان على القطاع مقتل مستوطن وإصابة 7 أخرين ودمار كبير في الأبنية نتيجة الضربة الصاروخية على "بتاح تكفا" غارات عنيفة لطائرات الإحتلال غرب مدينة غزة وزوارق الإحتلال تطلق قذائف تجاه شاطئ بحر غزة مئات الفلسطينيين في المسجد الاقصى يتّشٍحون بالسواد تضامناً مع حي الشيخ جرّاح وقطاع غزة وزارة الصحة الفلسطينية تعلن أن حصيلة العدوان الصهيوني المتواصل على غزة تصل إلى 97 شهيداً تونس والنروج والصين تدعو إلى جلسة لمجلس الأمن الجمعة حول التطورات في الأراضي الفلسطينية المحتلة الرئيس الفلسطيني يؤكد أنه يجب وضع حد لاعتداءات المستوطنين وإجراءات إسرائيل العدوانية وزارة الصحة الفلسطينية تعلن أن حصيلة العدوان الصهيوني المتواصل على غزة يصل إلى 67 شهيداً إندلاع النيران في مبنى في بيتاح تكفا شرق تل أبيب والاعلام العبري يتحدث عن سقوط ٣ صواريخ الصحة في غزة تعلن عن 67 شهيدا من بينهم 17 طفلا و 6 سيدات و وإصابة 388 مواطنا
أخر الأخبار

علماء لبنان يؤكدون ضرورة "ترسيخ الوحدة ومواجهة العواصف المذهبية"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء لبنان يؤكدون ضرورة "ترسيخ الوحدة ومواجهة العواصف المذهبية"

بيروت ـ جورج شاهين

أكد علماء لبنان، الأحد، أن هناك "مبادرات حوارية كثيرة لترسيخ الوحدة"، مشددين على ضرورة التقاء هذه المبادرات "لتمنع العواصف المذهبية والطائفية الآتية من المحيط" من أن تؤثر في لبنان، لافتين إلى "وجود خطة تستهدف الوحدة الداخلية"، تقوم على "عنصر التخويف وشد العصب المذهبي والطائفي". وقد عُقِد الأحد لقاء روحي، ضم عددًا من العلماء والفاعلين من مختلف الطوائف والمذاهب في لبنان، منهم: الشيخ الدكتور نجيب معروف، والقاضي الياس صليبا، والشيخ سعيد الأشقر، والأب عبدو رعد، والشيخ محمد الحاج، والشيخ عامر زين الدين، والأب فرانسوا عقل، والشيخ أحمد الجعيد، والأب شارل شامية، ورئيس البيت اللبناني للبيئة الشيخ نظام خزام، والشيخ بلال فخر الدين، والشيخ بهاء فياض. وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز الوحدة الوطنية، وتأكيد "اللحمة بين الناس"، والدور المنوط بالعلماء "لحماية مسيرة الوحدة الداخلية"، والدعوة إلى حوار الأديان، والانفتاح على الآخر، ونشر رسالة المحبة الإسلامية والمسيحية بين الناس. وتحدث باسم الوفد الشيخ أياد عبدالله، فقال: "نأتي إليكم، إلى مؤسسة المرجع الراحل سماحة السيد محمد حسين فضل الله، ونجله العلامة السيد علي فضل الله .. نأتي إلى مدرسة الانفتاح والاعتدال.. هذه المدرسة التي نشرت ولا تزال، المحبة والفضيلة والاعتراف بالآخر، والتي لم تميز بين إنسان وإنسان". وأضاف عبد الله: "جئنا إليكم كوفد جامع من مختلف المذاهب في لبنان، لنؤكد رفضنا لكل أنواع الفتن والتشرذم، ولنقدم نموذجًا عن مدرسة التعدد التي تليق بلبنان، ولنؤكد أيضًا ألا يقتصر التلاقي على الرؤساء الروحيين، لأن الغيورين على مستوى البلد كله مدعوون للتلاقي، وخصوصا أننا أمام عاصفة هوجاء تهب في المحيط، ونحن في الوقت الذي نأمل ألا تصل إلينا، نريد أن نعد العدة الحوارية، وأن نرص صفوف وحدتنا في الداخل، لمواجهتها ومنعها من اختراق نسيجنا الداخلي". وتحدث فضل الله، فقال: نحن نعتز بهذا اللقاء الذي يمثل الوجه المشرق للبنان في الشكل والمضمون أيضًا، فهذا هو لبنان في مشهد التنوع وفي صورة التلاقي، وفي حركة المحبة والرحمة والعيش المشترك، الذي نريد لمناسباتنا وأعيادنا أن تؤكده حركة في الامتداد والتواصل والاستمرارية، بعيدًا عن كل ما يخطط له صناع الفتن ومنتجو الانقسامات". وأضاف فضل الله:" هناك في لبنان مبادرات حوارية كثيرة، وأكثر من حركة، لترسيخ الوحدة، وتكريس التلاقي بين المسلمين والمسيحيين، وبين السنة والشيعة والدروز، ولكننا نريد لهذه المبادرات أن تلتقي كما تلتقي السواقي في النهر الواحد، وأن تتجذر في الأرض اللبنانية، لتمنع العواصف المذهبية والطائفية الآتية من المحيط من أن تؤثر فينا، وليكون لبنان كنموذج حواري وحدوي، هو الذي يؤثر في المحيط، ويبعث برسالة المحبة إلى الجميع". وأكد فضل الله، أن "المرحلة تحتاج إلى تضافر الجهود لمنع الانقسام السياسي الحاد، من أن يتحول إلى انقسام مذهبي"، محذرا من أن "الخطة التي تعمل عليها الكثير من الأجهزة، تقوم على عنصر التخويف.. تخويف المسيحيين من المسلمين، والسنة من الشيعة أو العكس، وكذلك تخويف الدروز، لأن الناس عندما تخاف تنكمش على بعضها البعض، وتتعصب، وتُضمر العداوة للآخر، وتتحضر لما هو أخطر وأدهى"، فيما دعا فضل الله، إلى "التصدي لهذا التخويف باللقاءات الميدانية في البلدات والقرى، وفي المدارس والجامعات والنوادي الرياضية والثقافية، حتى يرتفع صوت الوحدة في مواجهة أصوات التفرقة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء لبنان يؤكدون ضرورة ترسيخ الوحدة ومواجهة العواصف المذهبية علماء لبنان يؤكدون ضرورة ترسيخ الوحدة ومواجهة العواصف المذهبية



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 10:41 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

فورد تخوض تحدي تصنيع بطاريات سياراتها الكهربائية

GMT 09:49 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

"تويوتا" تقتحم سباق "السيارات ذاتية القيادة"

GMT 09:56 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

مصور أمريكي ينشر صورة مذهلة وغير عادية للقمر

GMT 17:24 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

جوجل تكشف عن سماعة Pixel Buds A-Series بتغريدة محزوفة

GMT 08:09 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

مازيراتي تطلق سيارتها الهجين الجديدة "SUV"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 10:59 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

رينو تزيح الستار عن سيارة عائلية مميزة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab