طائرة تركية كادت أن تتسبب في كارثة جوية في لبنان
آخر تحديث GMT12:24:57
 العرب اليوم -

طائرة تركية كادت أن تتسبب في كارثة جوية في لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طائرة تركية كادت أن تتسبب في كارثة جوية في لبنان

بيروت ـ جورج شاهين

اضطرت طائرة "بوينغ 737" تابعة لشركة "تيكاسوس" التركية بعد إقلاعها من مطار بيروت الدولي مساء السبت متجهة إلى مدينة اسطنبول في غرب تركيا للعودة والهبوط في المطار اللبناني بسبب خطأ فني من قبل عمال الصيانة في التحضير لعملية الإقلاع، بحسب مصدر مطلع في مطار بيروت الدولي. وأشار المصدر إلى أن "الهبوط حصل بسبب وجود قطعة في الطائرة أعاقت إغلاق إطاراتها" بعد ثلاث دقائق على إقلاعها عن المدرج،  لافتًا إلى أن"هذه القطعة تستخدم عندما تكون الطائرة على الأرض لفصل نظام الهيدروليك عن الإطارات"، وأضاف أن "الرحلة كانت تحمل الرقم 863 وعلى متن الطائرة 173 راكبًا إضافة إلى طاقمها". وقال المصدر نفسه إن "كابتن الطائرة وهو تركي الجنسية اكتشف الأمر الذي يحول دون إغلاق الإطارات بعيد إقلاعه فتحدث إلى برج المراقبة في مطار بيروت وأبلغه باضطراره للعودة الى المطار والهبوط"، وتابعت أنه "بعدما حطت الطائرة تم إخراج القطعة التي كان العمال قد نسوا إزالتها لتعود وتقلع من جديد بكامل ركابها الأمر الذي تسبب بتأخير مدته ساعتان و35 دقيقة". وقال خبير فني في شؤون الطيران الأحد لـ "العرب اليوم" أن الخطأ لم يكن يهدد الطائرة أبدًا لكن الخطوة الاحترازية التي قام بها الطيار كانت في محلها واستحق التقدير  في وقت استحق فيه أحد فنيي المطار التأنيب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طائرة تركية كادت أن تتسبب في كارثة جوية في لبنان طائرة تركية كادت أن تتسبب في كارثة جوية في لبنان



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أبرز موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 18:24 2020 الخميس ,26 آذار/ مارس

طبيب أميركي يوضح حقيقة مؤلمة عن كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab