شرطي إسرائيلي يعتدي على طالبة في الأقصى بصورة وحسية
آخر تحديث GMT10:21:44
 العرب اليوم -

شرطي إسرائيلي يعتدي على طالبة في الأقصى بصورة وحسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شرطي إسرائيلي يعتدي على طالبة في الأقصى بصورة وحسية

القدس المحتلة ـ وكالات

اعتدى شرطي إسرائيلي صباح الأربعاء على إحدى طالبات مصاطب العلم داخل المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة بصورة وحشية، ودون إبداء الأسباب. وقال المختص في شؤون القدس جمال عمر لوكالة "صفا" إن أحد عناصر شرطة الاحتلال المتمركزين على باب الأسباط من الجهة الشمالية للأقصى اعتدى بصورة استفزازية على الطالبة زاهدة الخلفاوي أثناء دخولها إلى باحات الأقصى لتلقي دروسها. وأضاف أن الشرطي انهال بالضرب على الطالبة التي تعاني أصلًا من كسر في ساقها، كما تعرضت أيضًا للشتم والتفتيش لحقيبتها والتدقيق في بطاقتها الشخصية بشكل مهين، مما دفعها للصراخ في وجهه ومحاولة الدفاع عن نفسها وأشار إلى أن الطالبة تعتزم رفع قضية ضد الشرطي والاعتداء عليها، وإثارة قضيتها، مبينًا أن الاعتداء عليها جرى أمام حشد من طلاب وطالبات العلم. وروت الخلفاوي (58عامًا) لوكالة "صفا" تفاصيل الاعتداء عليها، قائلة "أثناء دخولي إلى المسجد الأقصى طلب مني أحد عناصر الشرطة المتواجد على باب الأسباط هويتي الشخصية، ولكنني لم أستطع إعطائه إياها، نظرًا لأي يدي اليمنى مكسورة لا يمكنني التحرك، في حين أحمل بيدي الأخرى شمسية وحقيبتي". وأضافت" لم ينتظر الشرطي كي أضع حقيبتي جانبًا، فأخذ يصرخ في وجهي ويشتمني بألفاظ بذيئة، وبعدها خطف الحقيبة من يدي وأخذ يفتش فيها، ولكنني اعترضت على ذلك وصرخت في وجهه، مما دفعه لضربي على يدي اليسرى، وتكسير الشمسية التي كنت أحملها". وأشارت إلى أن شبان حاولوا الدفاع عني، إلا أن الشرطي اعتدى على أحدهم، لافتة إلى أنها تعاني حاليًا من رضوض في يدها اليسرى، وكذلك من آلام في يديها اليمنى، وهي الآن تتلقى العلاج اللازم لها. وفي سياق آخر، أفاد عمر أن مجموعات من المستوطنين المتطرفين اقتحمت صباحًا باحات الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة أمنية مشددة، وتجولوا في باحاته وأدوا بعض الطقوس التلمودية. وكان نحو 50 مستوطنًا نظموا مساء الثلاثاء مسيرة قبالة “كنيس الخراب” وسط البلدة القديمة بالقدس المحتلة، طالبوا فيها الحكومة الاسرائيلية الجديدة بمزيد من السيطرة الاحتلالية على المسجد الاقصى، وفتحه على مصراعيه امام اقتحامات الإسرائيليين وأدائهم الشعائر التلمودية دون تقييد. وقالت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” إن اختيار هذه المنظمة اختتام مسيرتها قبالة ما يسمى بـ “كنيس الخراب” هو رسالة واضحة من هذه الجماعات التي تسعى إلى تنفيذ أجندة واضحة تتعلق ببناء الهيكل المزعوم، خاصة أن “كنيس الخراب” ارتبط بالرواية الإسرائيلية بأسطورة الهيكل الثالث المزعوم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شرطي إسرائيلي يعتدي على طالبة في الأقصى بصورة وحسية شرطي إسرائيلي يعتدي على طالبة في الأقصى بصورة وحسية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شرطي إسرائيلي يعتدي على طالبة في الأقصى بصورة وحسية شرطي إسرائيلي يعتدي على طالبة في الأقصى بصورة وحسية



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab