سليمان استعرض مع رئيس الحكومة اليونانية علاقات البلدين
آخر تحديث GMT02:31:06
 العرب اليوم -

سليمان استعرض مع رئيس الحكومة اليونانية علاقات البلدين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سليمان استعرض مع رئيس الحكومة اليونانية علاقات البلدين

بيروت ـ جورج شاهين

واصل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان مباحثاته الرسمية مع  كبار المسؤولين اليونانيين، فانتقل والوفد الرسمي المرافق، بعد انتهاء محادثاته الرسمية في القصر الجمهوري الثانية عشرة والنصف ظهر الخميس، إلى مقر رئاسة الحكومة "Megaron Maximou" حيث كان في استقباله عند المدخل الخارجي رئيس الحكومة اليوناني Antonis Samaras. وعقدا محادثات ثنائية استكملت إلى غداء عمل، تم خلاله التطرق الى واقع العلاقات الثنائية، وسبل تفعيلها. وشارك في الاجتماع الوفدان الرسميان اللبناني واليوناني. وجدد الرئيس Samaras  خلال اللقاء دعم حكومته لسيادة لبنان واستقراره واستعدادها الدائم لمساعدته، مشيدًا بالسياسة الحكيمة التي ينتهجها لبنان للبقاء بمنأى عن تداعيات ما يحصل في محيطه العربي. وأشار إلى أن بلاده تعتبر لبنان بوابة اليونان إلى العالم العربي، مشددًا على أهمية تقوية أواصر التعاون وتبادل الخبرات، وخصوصًا في المجال الاقتصادي والاستثماري، بما يخدم مصلحة الدولتين والشعبين. وتمنى رئيس الحكومة اليونانية أن تكون زيارة الرئيس سليمان إلى أثينا مثمرة وناجحة، وقال "إن ذلك بدا واضحًا من خلال لقائكم والرئيس اليوناني. إني سعيد أن الوفد المرافق لكم يضم نخبة من أهم الوزراء، وهذا يساعد في حل القضايا بين الجانبين، ومقتنع بوجود فرص كبيرة من أجل تفعيل التعاون التاريخي القائم بين بلدينا وشعبينا، لأنه منذ فجر التاريخ يوجد علاقات واحترام وتقدير متبادل، وتاليًا أتطلع الى الجهود المشتركة التي نبذلها، وسيتم التوصل من خلالها إلى نتائج ملموسة. وهناك أمور ذات اهتمام مشترك في هذه الفترة، إذ إن شعبينا يواجهان أمورًا طارئة واستثنائية". بدوره، شكر الرئيس سليمان للرئيس ساماراس الدعوة إلى زيارة اليونان، وأكد أن لبنان يقدر عاليًا مواقف الحكومة اليونانية الداعمة له، وخصوصًا في المحافل الدولية لجهة دعوتها الدائمة إلى احترام القرار 1701، وحفظ الأمن في الجنوب عبر مشاركتها في قوات اليونيفيل، ووقوفها إلى جانب لبنان خلال عدوان تموز/ يوليو 2006. وقال "إن علاقات لبنان قديمة وتاريخية منذ الفينيقيين والإغريق والعلاقات الحديثة تجلت في استقبال اليونان للبنانيين خلال أزمة العام 1975. وعمل اليونان دائمًا لإيجاد الحلول للقضية الفلسطينية، وخصوصًا في الفترة الاخيرة عندما صوت لصالح دخول فلسطين إلى الأمم المتحدة كعضو مراقب. ونحن دائمًا إلى جانبكم في القضايا الثوابت التي تصرون عليها ونحتاج دعمكم وجهدكم في الاتحاد الأوروبي، خصوصًا في هذه الفترة الحرجة، حيث هناك مشاكل مستجدة في العالم العربي يحاول لبنان تجنب تداعياتها". وأشار الرئيس سليمان إلى أن اليونان مهد الديموقراطية، وإلى أن لبنان دفع طويلاً ثمنًا لديموقراطيته خلال ستين سنة. ودعا إلى تفعيل التعاون من خلال زيادة تبادل الزيارات بين المسؤولين اللبنانيين واليونانيين، لزيادة التنسيق في مختلف المجالات، وخصوصًا الطاقة والسياحة، وإنشاء لجنة وزارية مشتركة لبحث هذه القضايا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سليمان استعرض مع رئيس الحكومة اليونانية علاقات البلدين سليمان استعرض مع رئيس الحكومة اليونانية علاقات البلدين



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:34 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

وفاة الأمير عبدالعزيز بن فرحان آل سعود

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:57 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

وفاة والد الفنان عماد الطيب بعد صراع من المرض

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab