رئيس الوزراء الإثيوبي يزور الخرطوم وجوبا لتقريب وجهات النظر
آخر تحديث GMT00:06:38
 العرب اليوم -

رئيس الوزراء الإثيوبي يزور الخرطوم وجوبا لتقريب وجهات النظر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس الوزراء الإثيوبي يزور الخرطوم وجوبا لتقريب وجهات النظر

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

يبدأ رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام دسالجين، الأربعاء، زيارة إلى السودان هي الأولى له بعد توليه رئاسة الوزراء في بلاده وتستمر لمدة يومين، وينتظر أن تبدأ بعد وصول الضيف الإثيوبي مباحثات سودانية إثيوبية يرأس فيها الجانب السوداني الرئيس السوداني عمر البشير، فيما يرأس الجانب الإثيوبي رئيس الوزراء هايلي ماريام دسالجين، هذا وقال المستشار الصحافي للرئيس البشير عماد سيد أحمد في تصريحات له "إن  المباحثات ستركز على آفاق التعاون الثنائي بجانب بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك, كما سيجري دسالجين لقاءات مع عدد من المسوؤلين السودانيين" . وأضاف "إن زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي تأتى مواصلة للمساعي والدور الإثيوبي في دفع عملية السلام بين السودان ودولة جنوب السودان ورعايتها للمباحثات التي تستضيفها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ومن المقرر أن يتوجه رئيس الوزراء الإثيوبي بعد إكمال لقاءاته في الخرطوم إلى جمهورية جنوب السودان لإجراء لقاءات مع الرئيس سلفاكير، وأعضاء حكومته تبحث كيفية الوصول إلى حلول للعقبات التي اعترضت تنفيذ اتفاق السلام الشامل الموقع بين الخرطوم وجوبا أخيرًا". و في السياق ذاته رحب وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم حكومة جنوب السودان الدكتور برنابا مريال بنجامين في تصريحات عبر الهاتف من مدينة جوبا بالزيارة، وقال للـ"العرب اليوم" إن حكومة بلاده ملتزمة بتنفيذ كل بنود اتفاق التعاون الشامل مع السودان" . مضيفًا "إن إثيوبيا تحتفظ بعلاقات جيدة مع السودان وجنوب السودان ويمكنها أن تساعد في تقريب وجهات النظر، فالزيارة مهمة بالنسبة لنا دونما شك في هذا التوقيت حتى تظل قضايانا داخل البيت الأفريقي ولا نذهب بها بعيدًا بحثًا عن حلول، مؤكدًا تشجيع بلاده لكل مساعي الحل عبر الحوار والتفاهمات، معربًا عن أمل بلاده في تحقق الزيارة نتائج جيدة ، فإثيوبيا محل ثقة عندنا". و تابع وزير إعلام دولة جنوب السودان "من واقع اهتمامها بتحقيق السلام ليس بين بلاده والسودان، بل في كل الإقليم".  وكانت بعض المصادر تحدثت في الخرطوم عن محاولات يوغندية لعقد تحالف جنوبي كيني لسحب البساط من إثيوبيا خاصة فيما يختص بتعاطيها مع قضايا المنطقة والنزاع بين السودان وجنوب السودان، وقال مصدر في الخرطوم فضل عدم الكشف عن اسمه للـ"العرب اليوم" "إن يوغندا تتبنى هذا الاتجاه، لكنه استبعد أن ينجح المسعى اليوغندي في ظل قيام  القيادة الكينية بدور متوازن تجاه ملف العلاقات مع السودان وجنوب السودان". وأضاف المصدر "إن كينيا التي رعت مفاوضات شاقة بين الشمال والجنوب أثمرت عن توقيع اتفاق سلام شامل في ضاحية نيفاشا في العام 2005م و ستظل حريصة أن تكون على مسافة واحدة في العلاقات بين الخرطوم وجوبا" .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الوزراء الإثيوبي يزور الخرطوم وجوبا لتقريب وجهات النظر رئيس الوزراء الإثيوبي يزور الخرطوم وجوبا لتقريب وجهات النظر



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab