دول أوروبية تؤكد أن الوقت حان لمزيد من التواصل مع سورية
آخر تحديث GMT18:38:25
 العرب اليوم -

دول أوروبية تؤكد أن الوقت حان لمزيد من التواصل مع سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دول أوروبية تؤكد أن الوقت حان لمزيد من التواصل مع سورية

دول اوروبية
بيروت - العرب اليوم

كشف دبلوماسيون اوروبيون أن بعض دول الاتحاد الأوروبي التي سحبت سفراءها من دمشق بدأت تشير إلى أن الوقت قد حان لمزيد من التواصل مع سورية وخصوصا مع تمدد تنظيم “داعش” الإرهابي في المنطقة.

ويرى مراقبون أن الأوروبيين بدؤوا يتلمسون مخاطر السياسات الخاطئة التي اتبعوها في سورية من فرض للعقوبات على الشعب السوري ودعم مفضوح للتنظيمات الارهابية التي بدأت تدق عقر دار المجتمعات الاوروبية ذاتها الأمر الذي قد يشكل عامل استدارة للأوروبيين تجاه عودة الحوار مع سورية لجهة مكافحة الإرهاب الذي بدأ يرتد على داعميه الأساسيين في أوروبا والغرب عموما.

ولفت الدبلوماسيون الأوروبيون وفق ما ذكرت رويترز في سياق تقرير لها اليوم إلى أن بعض تلك الدول الأوروبية أصبحت “تتحدث بمزيد من الصراحة في الاجتماعات الداخلية عن الحاجة للتحاور مع الحكومة السورية ولأن يكون لها وجود في العاصمة دمشق”.

ورغم أن الدبلوماسيين أشاروا إلى أنه من غير المرجح أن يؤدي هذا إلى تغير في سياسة الاتحاد الأوروبي لكن الجدل يبرز المأزق الذي تواجهه الدول الغربية التي عملت إلى عزل سورية وفرضت عقوبات ضد شعبها.

وأشار دبلوماسيون إلى أن دعوات الانفتاح على سورية جاءت من عدة دول و”يمكن أن تدعمها بلدان منها السويد والدنمارك ورومانيا وبلغاريا والنمسا واسبانيا وجمهورية التشيك التي لم تسحب سفيرها كما تؤيد النرويج وسويسرا وهما من خارج الاتحاد هذه الخطوة”.

إلى ذلك قال وزير خارجية الدنمارك مارتن ليدغارد لـ رويترز: “من المهم أن يدعم الاتحاد الأوروبي وسيط الأمم المتحدة وجهوده للتوصل إلى وقف لإطلاق النار .. وفيما يتصل بذلك لا يمكن أن نتجنب الحوار مع الحكومة في دمشق لأنها تمثل عنصر قوة”.

وكان مصدر دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى رفض الكشف عن هويته أكد في تصريح نقلته وكالة اكي الايطالية أمس “أن الاتحاد الأوروبي يسعى لمراجعة وتحديث سياسته في التعاطي مع التطورات الأخيرة للأزمة في سورية عبر التركيز على عدة محاور أهمها الإبقاء على الخيارات السياسية للحل ودعم جهود محاربة تنظيم داعش الإرهابي والاستمرار في تقديم المساعدات الإنسانية” مشيرا إلى أن أوروبا التي سيجتمع وزراء خارجيتها في لوكسمبورغ الاثنين القادم تريد تشجيع أى مبادرات سياسية جديدة لحل الأزمة في سورية ومبينا أن الوزراء لن يعمدوا إلى إقرار عقوبات جديدة ضد الحكومة السورية في الوقت الحالي.

وأكد روب وينرايت مدير منظمة الشرطة الاوروبية يوروبول الشهر الماضي أن ما بين ثلاثة آلاف الى خمسة آلاف مواطن أوروبي التحقوا بصفوف التنظيمات الارهابية في دول مثل سورية مشددا على أن هؤلاء الإرهابيين يمكن ان يشكلوا تهديدا على بلادهم حين عودتهم إليها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول أوروبية تؤكد أن الوقت حان لمزيد من التواصل مع سورية دول أوروبية تؤكد أن الوقت حان لمزيد من التواصل مع سورية



GMT 14:07 2023 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

أوكرانيا تتأهب لتسلم نحو 140 دبابة غربية

GMT 12:07 2023 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة
 العرب اليوم - مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 21:37 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 03:25 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

جدول مواعيد مباريات الدوري الإنكليزي الممتاز المقبلة

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 20:56 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

مصاريف الوداد تناهز 8 مليارات في موسم واحد

GMT 16:58 2022 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يزاحم ريال مدريد علي ضم كيليان مبابي

GMT 17:58 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

منتخب يد تونس يهزم اليابان في بطولة يالو كاب السويسرية

GMT 01:57 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إليك طرق تنظيف المنزل بقشور الموز والبرتقال

GMT 03:41 2018 الأحد ,22 تموز / يوليو

سلمى تكشف أسرار"نجوان"في"فوق السحاب"

GMT 12:41 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

دار إميليا ويكستيد يطلق الفستان الأخضر الشبابي المشدود

GMT 01:46 2014 السبت ,17 أيار / مايو

يوم الأرض فرصة لتجديد الوعي بقيمة الوطن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab