حماسسنعمل حتى نغلق ملف الأسرى
آخر تحديث GMT22:04:34
 العرب اليوم -

"حماس":سنعمل حتى نغلق ملف الأسرى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حماس":سنعمل حتى نغلق ملف الأسرى

غزة - صفا

أكدّ مسؤول العلاقات الخارجية في حركة "حماس" وعضو مكتبها السياسي أسامة حمدان أنّ قضية الأسرى لا يمكن أن تتوقف وأنّ حركته ستعمل حتى إنهاء ملفهم عبر تبييض السجون من جميع الأسرى. وقال حمدان الذي يزور غزة خلال كلمة له في وقفة تضامنية مع الأسرى أمام مقر الصليب الأحمر وسط المدينة الاثنين :" إنّ الأسرى أمانة في أعناقنا، ويعرف الجميع كيف نؤدي أماناتنا وكيف نحقق عهودنا ونفي بوعودنا، وليست عملية وفاء الأحرار عنا ببعيد". وشدّد على أنّ تخاذل المجتمع الدولي عن نصرة الأسرى وتحريرهم، "لن يقعدنا عن القيام بواجبنا والنهوض بمسؤوليتنا، وإذا كان تحريرهم بالطريق الذي انتصرت فيه غزة قبل أيام قليلة، فنحن سنكون أهلاً لذلك الطريق، ولن يطول الأمر حتى نغلق هذه القضية". وخاطب حمدان المجتمع الدولي قائلاً: "نخاطبكم بعزة وكرامة ونقول إن شعبنا يقاوم الاحتلال وهذا حقه وواجبه، وأبطالنا داخل السجون واجهوه وقدموا ما يقدمه كل حر، وواجب كل من يملأ أسماعنا دومًا بحقوق الإنسان وحق تقرير المصير أن يعمل على إنهاء معاناة أسرانا". ولفت إلى أنّ المجتمع الدولي مسؤول عن تحرير الأسرى من السجون، مبينًا أنّ كل القيم والشعارات التي ترفعها مؤسسات حقوق الانسان الدولية تسقط أمام الأسرى ما لم تخرجهم تلك المؤسسات من السجون. وبيّن حمدان أنّ قضية الأسرى كانت ولا تزال قضية كل فصائل العمل الوطني والإسلامي، "وستظل قضية كل مواطن يضع يده على الزناد ويتطلع ليوم يجمعه بأسراه وهم أحرار، (..) لن نترك هذه القضية ولن نتخلى عن اخواننا وقادتنا بالسجون". وأوضح أنّه "سيأتي اليوم الذي يشارك الأسرى في العودة لأرضهم وإخراج المستوطنين منها، وتوحدهم داخل السجون وخارجها أقوى من بطش الاحتلال الذي يريد لشعبنا أن يبقى مفككا، لكنّه سيكتب قصة وحدته بعد التحرير في المسجد الأقصى". وأشار إلى أنّ الاحتلال طوال تاريخ جهاد شعبنا، كان يكسر إرادة الشعب ويخضعه لما يريد، "لكن شعبنا لا يزال صامدا متمسكا بحقه، ومن علامات هذا الصبر، أسرانا الذين ما طأطأوا الرأس للسجان تحت أقصى ظروف العيش". وذكر أنّ الأسرى سجّلوا باشتباكهم مع السجان رغم القيد، صفحة مشرقة بتاريخ شعبنا، "وكل ما يجري بالسجون، رسالة عزة وكرامة تقول إن هذا القيد لا يمكن أن يأسر النفوس كما قيد الرجلين واليدين، فهذه الهمة العالية لا يمكن أن تكسرها قضبان السجن وأبواب الزنازين، (..) لا يمكن أن يتراجع الأسرى أمام غطرسة السجان. وأكدّ أنّ حركة "حماس" ماضية على ذات العهد في تحرير الأسرى، "وإن ظن البعض أننا في لحظة نسينا وتراجعنا، إلا أنّ كل قطرة دم شهيد تحفزنا إلى الأمام، وكل ذكرى شهيد تدفعنا قدما في هذا المسير وكل أنّة أسير تؤكد أن علينا أن نواصل درب التحرير". من جانبه، قال رئيس لجنة الأسرى للقوى الوطنية والاسلامية توفيق أبو نعيم إنّ الاحتلال ينتهك الأسرى داخل السجون ويحرمهم من الزيارة والتعليم والعلاج، لافتًا إلى أنّ كل مؤسسات العالم الحقوقية والإنسانية تشاهد هذه المعاناة ولا تحرك ساكنًا. وأكدّ خلال كلمته أنّ إضراب الكرامة الأخير لم يُحقق نتائجه، "ونعد لمرحلة جديدة في إبريل القادم، سيكون بمثابة مواجهة مع السجان المتغطرس".  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماسسنعمل حتى نغلق ملف الأسرى حماسسنعمل حتى نغلق ملف الأسرى



اختارت جيجي حديد إطلالة راقية بلون البيج مع معطف خفيف

استوحي إطلالاتكِ بصيحة "المونوكروم" على طريقة النجمات

لندن ـ العرب اليوم

GMT 02:21 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مذيع في "بي بي سي" يعلن إصابته بفيروس "كورونا"
 العرب اليوم - مذيع في "بي بي سي" يعلن إصابته بفيروس "كورونا"

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab