حقوقي تونسي يطالب برد اعتبار معتقلي سليانة
آخر تحديث GMT14:04:48
 العرب اليوم -

حقوقي تونسي يطالب برد اعتبار معتقلي "سليانة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حقوقي تونسي يطالب برد اعتبار معتقلي "سليانة"

تونس ـ وكالات

طالب حقوقي تونسي حكومة بلاده بالعمل على رد اعتبار المعتقلين السياسيين، على خلفية الأحداث التي شهدتها محافظة سليانة شمال غرب العاصمة عام 1990، والذين تم الإفراج عن آخر دفعة منهم عقب أحداث ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011. وعرفت مدينة سليانة أحداثًا دامية عام 1990، عندما احتج شبابها على حالة التهميش وارتفاع نسبة البطالة بالمدينة، وهي الاحتجاجات التي واجهتها قوات الأمن بالعنف، كما اعتقلت عددًا من الناشطين السياسيين بها تم الإفراج عن آخر دفعة منهم عقب أحداث ثورة 14 يناير. وندد الناشط الحقوقي والعضو المؤسس للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان أحمد المزوغي في مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة تونس الثلاثاء بـ"سياسة الإهمال التي عانت منها محافظة سليانة خلال أغلب فتراتها التاريخية". ودعا المزوغي "الأطراف الحكومية المعنية بدراسة ملف المعتقلين السياسيين على خلفية أحداث محافظة سليانة في 1990، ورد اعتبارهم". وأوضح المزوغي أن "نحو 27 معتقلاً سياسيًا سابقًا يعانون اليوم من أوضاع اجتماعية صعبة وظروف صحية سيئة". وشدد الناشط الحقوقي على أنه "من الضروري منح الحقوق البسيطة لهؤلاء الضحايا"، مشيرًا إلى أنهم "يفتقرون وعائلاتهم إلى أبسط مقومات الحياة الكريمة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقوقي تونسي يطالب برد اعتبار معتقلي سليانة حقوقي تونسي يطالب برد اعتبار معتقلي سليانة



للاستمتاع بالانوثة والبساطة والأناقة بأسلوب متميز

استوحي اطلالاتك الرياضية المريحة من أناقة الملكة رانيا

عمان - العرب اليوم

GMT 07:04 2020 الإثنين ,30 آذار/ مارس

وفاة أول فنان عربي ب فيروس كورونا المستجد

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 02:47 2013 السبت ,02 آذار/ مارس

سعودي يمتلك أغلى أنواع الإبل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab