حزب مصري البرادعي تلقى تهديدات لمنعه من التصويت
آخر تحديث GMT01:52:29
 العرب اليوم -

حزب مصري: البرادعي تلقى تهديدات لمنعه من التصويت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حزب مصري: البرادعي تلقى تهديدات لمنعه من التصويت

القاهرة ـ وكالات

ذكر قيادي بحزب "الدستور" المصري المعارض الذي يرأسه محمد البرادعي، أن رئيس الحزب تلقى تهديدات آخرها عشية المرحلة الثانية من الاستفتاء على مشروع الدستور، مما قد يحول دون إدلائه بصوته السبت. وقال أحمد دراج، وكيل مؤسسي حزب الدستور، إن "محمد البرادعي رئيس الحزب من المحتمل ألا يشارك في عملية التصويت على الاستفتاء". وفي تصريحات لمراسلة وكالة الأناضول للأنباء، أرجع دراج ذلك إلى "تعرض البرادعي للتهديد من قبل عناصر من حركة حازمون، وأنه تقدم ببلاغ بالتهديد الذي تعرض له خلال الأيام الماضية وآخرها عشية المرحلة الثانية من الاستفتاء التي يفترض أن يدلي بصوته خلالها". وأوضح دراج أن "التهديد كان بهدف عرقلة البرادعي عن المشاركة"، مشيرًا إلى أن ذلك "دفع عددًا كبيرًا من قيادات الحزب لنصحه بعدم النزول". من جانبه رد جمال صابر منسق حركة "لازم حازم"، المؤيدة لحازم صلاح أبو إسماعيل المرشح الرئاسي السابق في مصر، بالقول إن "هذا كلام مرسل الهدف منه تشويه صورة حازمون والشيخ حازم أبو إسماعيل". وأضاف في تصريحات لـ"الأناضول" أن "جبهة الإنقاذ بكافة قياداتها تحاول الانتقام من حازمون بعدما أفسدت عليهم خطتهم ومحاولتهم الانقلاب على شرعية الرئيس". وختم حديثه قائلاً إنه "من يملك دليلاً على تهديد حازمون للبرادعي فليأتِ به". وتجرى السبت انتخابات المرحلة الثانية من الاستفتاء على الدستور في 17 محافظة مصرية تضم نحو 50% من أصوات الناخبين، فيما أسفرت المرحلة الأولى التي جرت السبت الماضي عن تأييد الدستور بنسبة 56.5% مقابل 43.5% يرفضونه، بحسب النتائج غير الرسمية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب مصري البرادعي تلقى تهديدات لمنعه من التصويت حزب مصري البرادعي تلقى تهديدات لمنعه من التصويت



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab