حزب الله لن نترك ذوينا في القرى الحدودية مع سورية
آخر تحديث GMT00:13:33
 العرب اليوم -

"حزب الله": لن نترك ذوينا في القرى الحدودية مع سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حزب الله": لن نترك ذوينا في القرى الحدودية مع سورية

بيروت ـ وكالات

ناشد قيادي بحزب الله اللبناني جميع اللبنانيين بالدفاع عن مواطنيهم الذين يقطنون القرى السورية الحدودية و"يتعرضون للظلم والأذى"، على حد قوله. وخلال احتفال تأبيني، لأحد اللبنانيين الذين قضوا في قرى سورية حدودية خلال اشتباكات مع مسلحين، أقيم في بلدة القصر بالبقاع اللبناني(شرق) أمس الأحد، توجّه رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك للبنانيين على الحدود السورية بالقول: "اعذروهم فهم مشغولون بالقوانين الانتخابية والاستعراضات وقطع الطرق، أما نحن فلسنا مشغولين عنكم". وتشهد الساحة اللبنانية حالة من الجدل حاليا حول قانون الانتخابات الجديد الذي يعرف بقانون "اللقاء الأرثوكسي"، والذي ينص على أن تنتخب كل طائفة نوابها. وفي الاتجاه نفسه، تساءل يزبك: "أين هم أولئك الذين يتشدقون بأن الدولة هي التي تدافع عن شعبها؟، هل حمت الدولة اللبنانيين المتواجدين داخل الأراضي السورية ودافعت عنهم؟"  وقال يزبك: "إننا لا نعتدي على أحد ولا نسمح لأحد أن يعتدي علينا، ولا نستطيع أن ننظر إلى أهلنا ونسائنا وأطفالنا وهم يظلمون، ولا نقبل أن يقتلعنا أحد من الأرض التي عشنا فيها منذ عشرات السنين". وفيما شدّد يزبك على أنه "لا حل في سوريا إلا بالسياسة والحوار"، دعا "لرفع اليد عنها (عن سوريا)، وترك أهلها يتفاهمون في ما بينهم". ونشبت مواجهات في مناطق وقرى حدودية متداخلة ما بين لبنان وسوريا مؤخرًا، مع إعلان الجيش السوري الحر الأسبوع الماضي مقتل عدد من عناصر حزب الله في اشتباكات بريف منطقة القصير السورية. ويردّ حزب الله على الاتهامات بوجود مقاتلين له في المناطق السورية الحدودية مع لبنان، بالقول بأن "أهالي تلك المناطق الشيعية يقومون بالدفاع عن أنفسهم جراء مهاجمة مقاتلي المعارضة السورية لقراهم". وتحدث أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن وجود "أكثر من 23 قرية حدودية سورية و12 مزرعة يسكنها حوالي 30 ألف لبناني ينتمي بعضهم إلى أحزاب لبنانية منذ عشرات السنين ومنهم شباب في حزب الله وآخرون متفرغون ومقاومون في الجنوب مع أنهم يسكنون هذه البلدات داخل الأراضي السورية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب الله لن نترك ذوينا في القرى الحدودية مع سورية حزب الله لن نترك ذوينا في القرى الحدودية مع سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب الله لن نترك ذوينا في القرى الحدودية مع سورية حزب الله لن نترك ذوينا في القرى الحدودية مع سورية



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab