حزب الأمة السوداني يعلن مشاركته في اجتماع الجبهة الثورية في كمبالا
آخر تحديث GMT14:57:02
 العرب اليوم -

حزب "الأمة" السوداني يعلن مشاركته في اجتماع "الجبهة الثورية" في كمبالا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حزب "الأمة" السوداني يعلن مشاركته في اجتماع "الجبهة الثورية" في كمبالا

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

أعلن حزب "الأمة" السوداني المعارض الذي يتزعمه رئيس وزراء السودان السابق الصادق المهدي، مشاركته في اجتماع دعت إليه "الجبهة الثورية" المعارضة في العاصمة الأوغندية كمبالا،  فيما أكد الأمين العام للحزب الدكتور إبراهيم الأمين أن استمرار النظام الحالي دون تقديم  تنازلات في اتجاه تغيير حقيقي وليس شكلي سيؤدي إلى مزيد من العنف والتطرف. وأضاف الأمين في تصريحات لـ"العرب اليوم" قائلاً "إن أي عمل عسكري صرف لمواجهة  النظام في ظل ظروف السودان الحالية سيقود إلى المزيد من سفك الدماء وإزهاق الأرواح"، مشيرًا إلى أن حزبه يملك رؤية واضحة فيما يخص قضايا السودان المصيرية، التي لابد أن تحل عبر الحوار كمبدأ أساسي. وقد أكد الأمين أنهم في الحزب مع الحل السياسي السلمي، حيث قال "لابد أن نعترف بأن هناك قضايا دفعت البعض لحمل السلاح ضد الدولة، ونحن نسعي لإيجاد عامل مشترك، كي يتم التحول من العمل العنيف إلى العمل السياسي، وهذا لايمكن أن يتم إلا بمخاطبة قضايا هؤلاء الذين حملوا السلاح، وتحقيق تطلعاتهم المشروعة، في ظل  نظام ديمقراطي ينعم به السودان، و يتيح المشاركة للجميع من دون تتميز، وفي مناخ تتوفر فيه الحريات، و تصان فيه الحقوق، بالصورة المطلوبة والمقبولة للمواطن، وليس للنظام". وأضاف الأمين قائلاً "إن حزب الأمة يسعى إلى النجاح في إحداث هذا التحول من العمل العسكري إلى العمل السياسي، بضمانات لنظام جديد، والاتفاق على تغيير يتم سلميًا، و يخدم قضايا المواطن السوداني، الذي تعرض لمعاناة طويلة، نظرًا لانصراف السياسيين عن مخاطبة قضاياه الحياتية، فنحن نحتاج إلى رؤية سياسية مختلفة، لاتمثل النظام أو المعارضة، بهدف إنقاذ السودان من هذا المأزق، الذي هو فيه الأن". وإجابة على سؤال لـ"العرب اليوم" بشأن دعوة الرئيس السوداني عمر البشير للأحزاب والمجموعات المسلحة بالمشاركة في وضع الدستور، أجاب الامين قائلاً "الحديث عن  وضع الدستور في ظل النظام القائم يعني تكريس  قبضة هذا النظام، فلا يمكن أن نتحدث عن دستور إلا إذا توفرت الحريات في العمل الصحافي وفي التعبير"، مشيرًا إلى الرقابة الصارمة على الصحف، وإلى هجمة النظام الأخيرة على منظمات المجتمع المدني، وعلى المراكز الثقافية العاملة في مجالات طوعية، من دون مبررات مقنعة. وتساءل الأمين العام لحزب "الأمة" قائلاً "كيف نتحدث عن وضع دستور وهناك حروب دائرة في أكثر من موقع في السودان، لذا لابد من السلام والاستقرار، ليعبر الناس  بحرية عن رؤاهم في كل ما يتعلق بقضايا السودان الملحة والمصيرية، بما فيها الدستور الدائم للبلاد، الذي يجب أن يوضع  في ظل حكومة قومية، قادرة على مخاطبة قضايا المواطن السوداني بصورة مقبولة للجميع".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب الأمة السوداني يعلن مشاركته في اجتماع الجبهة الثورية في كمبالا حزب الأمة السوداني يعلن مشاركته في اجتماع الجبهة الثورية في كمبالا



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab