برزاني استئناف المحادثات مع بغداد قريبًا ولست متفائلاً
آخر تحديث GMT18:48:02
 العرب اليوم -

برزاني: استئناف المحادثات مع بغداد قريبًا ولست متفائلاً

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - برزاني: استئناف المحادثات مع بغداد قريبًا ولست متفائلاً

بغداد ـ وكالات

قال رئيس إقليم شمال العراق مسعود برزاني، إن "المحادثات بين الإقليم والحكومة العراقية توقفت بسبب الوعكة الصحية التي أصابت رئيس الجمهورية جلال طالباني"، مشيرًا إلى أنها "ستستأنف قريبًا"، لكنه ليس "متفائلاً كثيرًا" بالنتائج التي ستسفر عنها. وأضاف برزاني في مؤتمر صحافي عقده بمدينة السليمانية بشمال العراق، عقب اجتماع عقده مع قياديين بحزبه "الديمقراطي الكردستاني" و"حزب الاتحاد الوطني الكردستاني" الذي يقوده الرئيس العراقي جلال طالباني، أن "علاقات الإقليم مع المركز تمر بأزمة.. الجهود تُبذل ونأمل التوصل لحلول تخدم الأطراف كافة". وتابع: "للأسف الوعكة الصحية التي ألمت بالرئيس جلال أدت إلى توقف المحادثات، كان لدينا برنامج مفصل لبحث الخلافات ومعالجتها مع بغداد، لكن نأمل أن تستأنف المحادثات قريبًا وتحقيق نتائج إيجابية، ولكنني لست متفائلاً كثيرًا". وأضاف: "نحن على الدوام مع الحوار ولم نغلق بابه ويمكن وخلال اليومين القادمين أن تعقد اجتماعات جديدة من قبل اللجان العسكرية، أما سحب قوات البيشمركة (جيش شمال العراق) من المناطق التي تتواجد فيها فهو رهن بانسحاب الجيش العراقي أيضًا". ومضى بالقول: "ليس مقبولاً لدينا أبدًا فرض سياسة الأمر الواقع علينا بالقوة العسكرية في المناطق المتنازع عليها". وحول الأنباء التي تحدثت عن وجود مشاورات لاختيار خليفة للرئيس العراقي قال برزاني: "الحمد لله الرئيس طالباني حي يُرزق ونتوقع وننتظر عودته بسلامة، هذا الموضوع لم يُبحث، ولن يبحث الآن.. المعلومات التي تنقل لنا من أطبائه الحمد لله مطمئنة ويتحسن يومًا بعد آخر، لكن أيضًا يجب أخذ كافة الاحتمالات بنظر الاعتبار، الوعكة التي أصابته جدية". وتابع بالقول: "الأطباء يخبروننا أن وضع الرئيس يسير نحو الأحسن، الوقت ليس مناسبًا للحديث عن بدلاء للرئيس لأننا ننتظر عودته وفي حال حدث أمر ما بخلاف ذلك سنبحثه في حينه". وكان الرئيس العراقي جلال طالباني (79 عام) قد أصيب بوعكة صحية 18 كانون أول/ديسمبر الجاري نُقل على إثرها إلى المستشفى في العاصمة العراقية، وبعد فترة وجيزة نُقل إلى مسشفى خاص بألمانيا لإكمال العلاج، حيث تؤكد التقارير الطبية أنه أصيب بجلطة في الدماغ. وتخشى الكثير من القوى السياسية العراقية من حدوث فراغ في البلاد في حال غاب طالباني عن المشهد السياسي، سيما وعرف عنه دوره المؤثر في التقريب بين الفرقاء العراقيين المختلفين في الكثير من القضايا السياسية. وتوترت العلاقات بين حكومتي بغداد وأربيل بشكل لافت منذ منتصف الشهر الماضي، إثر دفع رئيس الوزراء العراقي بقوات إلى مناطق متنازع عليها تقع بين مناطق نفوذ الحكومتين، ورد الأكراد بالدفع بقواتهم التي يطلق عليها اسم البيشمركة وتعني بالعربية "الفدائيين" إلى المنطقة في وضع ينذر بالمواجهة المسلحة بين الجانبين.    

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برزاني استئناف المحادثات مع بغداد قريبًا ولست متفائلاً برزاني استئناف المحادثات مع بغداد قريبًا ولست متفائلاً



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab