بدء مفاوضات جديدة بشأن تجارة الأسلحة في الأمم المتحدة
آخر تحديث GMT17:32:37
 العرب اليوم -

بدء مفاوضات جديدة بشأن تجارة الأسلحة في الأمم المتحدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بدء مفاوضات جديدة بشأن تجارة الأسلحة في الأمم المتحدة

نيويورك ـ أ.ف.ب

بدأت مفاوضات جديدة الاثنين في مقر الامم المتحدة في نيويورك سعيا الى ابرام اول معاهدة دولية حول تجارة الاسلحة التقليدية بعد فشل محادثات سابقة في هذا الخصوص في تموز/يوليو. ولدى افتتاح هذا "المؤتمر الختامي"، دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى ابرام "معاهدة متينة وفاعلة". وقال ان "غياب القوانين في تجارة الاسلحة الدولية يتعذر شرحه"، فيما تخضع قطاعات اخرى عديدة لقوانين. ولفت الى ان "هناك قواعد مشتركة للتجارة الدولية للكنبات وليس لتجارة الاسلحة". وقال بان آسفا ان "العنف المسلح يقتل كل سنة نصف مليون شخص بينهم 66 الف سيدة وطفل"، مضيفا ان "بعض كارتلات المخدرات في اميركا اللاتينية باتت افضل تسليحا من بعض الدول". وخلص الى القول "حان الوقت لتركيز الارادة السياسية وتعبئتها من اجل التوصل الى توافق". وامام الدول ال193 الاعضاء في الامم المتحدة مهلة تنتهي في 28 اذار/مارس الجاري لتحديد قواعد من اجل تنظيم هذا السوق الذي يمثل اكثر من 70 مليار دولار سنويا بعد فشل المحادثات في تموز/يوليو 2012. ومبدئيا على كل دولة ان تجري تقييما قبل اجراء اي صفقة، ان كان من الممكن استخدام الاسلحة المباعة لارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان او اعتداءات او تحويل استخدامها بسبب الجريمة المنظمة. وبعد اربعة اسابيع من المحادثات الصعبة في تموز/يوليو الماضي، ارتسمت بوادر تسوية لكن الولايات المتحدة التي تبعتها على الفور روسيا ودول اخرى طالبت بمزيد من الوقت لابداء موقفها. وتستأنف المفاوضات على اساس ما تم التوصل اليه في تموز/يوليو الماضي. وانتخب المفاوضون الاثنين الدبلوماسي الاسترالي بيتر وولكوت رئيسا للمؤتمر ليخلف بذلك الارجنتيني روبرتو غارسيا موريتان. وشدد وولكوت على "انها الفرصة لانهاء العمل"، مضيفا "لن ننطلق من صفحة بيضاء لكن لا تساورني اوهام بشأن التحديات التي تنتظرنا". وفي بيان مشترك وزع الاثنين على الصحافيين، دعا وزراء خارجية سبع دول (الارجنتين، استراليا، كوستاريكا، فنلندا، اليابان، كينيا وبريطانيا) الى ابرام "معاهدة متينة تكون ملزمة قانونيا"، متحدثين عن "فرصة تاريخية". وقالوا "يموت رجل او سيدة او طفل كل دقيقة كمعدل وسطي ضحية العنف المسلح، ثلثاهم في بلدان ليست في حالة نزاع رسميا". ويشارك الفلسطينيون الذين حصلوا في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 على وضع دولة مراقب في الامم المتحدة في هذا المؤتمر وسيتمكنون من التعبير عن رأيهم لكن بدون التفاوض بشأن المعاهدة. وكان خلاف نشب حول مشاركتهم في المؤتمر السابق في تموز/يوليو تسبب بتأخير افتتاح المؤتمر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدء مفاوضات جديدة بشأن تجارة الأسلحة في الأمم المتحدة بدء مفاوضات جديدة بشأن تجارة الأسلحة في الأمم المتحدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدء مفاوضات جديدة بشأن تجارة الأسلحة في الأمم المتحدة بدء مفاوضات جديدة بشأن تجارة الأسلحة في الأمم المتحدة



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab