المطارنة الموارنة يدعو لحكومة جديدة تحضر للإنتخابات ولمواجهة تداعيات الأزمة سورية
آخر تحديث GMT00:13:03
 العرب اليوم -

المطارنة الموارنة" يدعو لحكومة جديدة تحضر للإنتخابات ولمواجهة تداعيات الأزمة سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المطارنة الموارنة" يدعو لحكومة جديدة تحضر للإنتخابات ولمواجهة تداعيات الأزمة سورية

بيروت ـ جورج شاهين

دعا مجلس المطارنة الموارنة في لبنان بعد اجتماعه الشهري في بكركي برئاسة البطريرك الماروني الكادرينال بشارة بطرس الراعي "ذوي الارادات الصالحة للالتزام بصنع السلام على ارضنا في لبنان وبلدان الشرق الاوسط"، وشددوا على اهمية نبذ العنف واحلال السلام في سورية وأثنوا على الخدمة الانسانية التي تتوفر للنازحين من سورية الى لبنان، الا انهم أبدوا قلقهم لتزايد عددهم يوما بعد يوم ومن بينهم عدد من الفلسطينيين. جاء ذلك في البيان الذي اصدره المجلس وجاء فيه: في التاسعِ من شهر كانون الثاني/ يناير عام 2013، عقد أصحابُ السيادة المطارنةُ الموارنة اجتماعَهم الشهري في بكركي، برئاسةِ صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي الكليِّ الطوبى، ومشاركةِ صاحب الغبطة والنيافة الكردينال مار نصرالله بطرس صفير. كما شاركَ في الاجتماع الرؤساءُ العامّون للرهبانيّات المارونيّة. وبعد أن تدارسوا شؤوناً كنسيّةً ووطنيّة، أصدروا البيان التالي: 1. يوجّهُ الآباء، في مطلعِ هذا العام الجديد، الدعوةَ لذوي الإرادات الصالحة للالتزام بصنع السلام على أرضنا في لبنان وبلدان الشرق الأوسط، هذه الأرض التي اختارها الله ليحقّق عليها سرّ الخلاص والفداء. ومنها أعلن المسيح الربّ سلامه للعالم. يشكّل السلامُ الغاية من عيش الشركة والشهادة وفقاً للنهج الذي أطلقه قداسة البابا بندكتوس السادس عشر في الإرشاد الرسولي: "الكنيسة في الشّرق الأوسط: شركة وشهادة". وهم يدعون إلى استكمال الالتزام بتوطيد أُسُس السلام، في ضوء الرسالة التي وجّهها الأب الاقدس بمناسبة اليوم العالمي للسلام، وهي بعنوان "طوبى لصانعي السلام" (متى5: 9). وفيها التأكيد أنّ السلام "هو في آن هبةُ الله وصنعُ الإنسان". 2. يشكرُ الآباءُ اللهَ على ما أنعم على كنيستنا ووطننا في زمن الأعياد من تجدّدٍ في الفرح والمحبة والعطاء، وما قام به أبناؤنا وبناتُنا من مبادراتٍ سخيّة تجاه الضعفاء والمحتاجين في هذا الزمن المقدس. وهم يصلّون من أجل نبذ العنف وإحلال السلام في سورية، ويُثنون على الخدمة الإنسانية التي تتوفّر للنازحين من سورية إلى لبنان. لكنّهم يقلقون لتزايد عددهم يوماً بعد يوم، ومن بينهم عددٌ من الفلسطينيين. فالقضيّة الإنسانيّة التي تتطلّبُ تضافر قوى الجميع، تحتاجُ في الوقتِ عينِه إلى ربط التعاطف الإنساني بواجب السلطة اللّبنانية اتّخاذَ التدابيرِ اللّازمة كي لا تؤدّي استضافةُ النازحين إلى مخاطرَ سياسيّةٍ وأمنيّةٍ واجتماعيّة لا يسعُ لبنان احتمالها. 3. يتطلّعُ الآباءُ إلى اجتماعِ اللّجنة النيابيّة المصغّرة لدراسة مشروع قانون جديد للانتخابات، يتجاوز قانون الستّين، ويضمن المناصفة الفعليّة والمساواةَ بين اللّبنانيين، على أساسٍ من التمثيل الحقيقي لكلِّ مكوِّنات الوطن، وأن يفتحَ صفحةً جديدة تَعِد بمستقبلٍ أفضل. لكنَّهم يرون وجوبَ تحديدِ جلسةٍ عموميّة للمجلس النيابي مذ الآن، لكي يؤدّيَ هذا المجلس واجبَه الوطني، فورَ انتهاء أعمال اللجنة وضمن المهل الدستورية. 4. إن الخروجَ من التعثّر في الحياة السياسية يستدعي الإتفاق السريع على تأليف حكومة جديدة مطابقة لقاعدة العيش المشترك، تكون قادرةً على النهوض بالمَهَمَّات الوطنية، من مِثل تأمينِ الإستقرار الأمني، والنهوض الإقتصادي والمعيشي، وإجراء الإنتخابات النيابية في موعدها الدستوري، وتجنيبِ لبنان تداعيات الأحداث المحيطة، وتحييدِه عن صراعات المحاور الإقليميّة والدوليّة. 5. يشدّدُ الآباءُ على ضرورة التمييز بين متطلِّبات الحكم في الدولة، والتزامات الأطراف السياسية الخاصّة والفئويّة. فنتائجُ الخلط بين المسألتَين بادية في عرقلة المؤسّسات الدستوريّة، وفي سعي كلّ طرفٍ إلى تجيير الدولة لصالحه، وفي تغطية الفساد الإداري وهدر المال العام، وخلق نوع من الأمن بالتراضي. إن دولة يمارس فيها هذا الخلط يكون مصيرها الحتمي الشّلل والعجز فالانهيار. 6. في مطلع السنة الجديدة، يرفع الآباء صلاتهم الى الله كي يلهم المسؤولين أن يمارسوا عملهم في خدمة الخير العام بتجرّد وشفافيّة وإخلاص، ويعملوا على رصّ الصفوف والتضامن لمواجهة الأخطار المحدقة بالوطن. ويدعون أبناءهم وجميع اللّبنانيين الى تغليب روح المحبة والتسامح والإلفة، كي يسهموا في بناء السلام في القلوب، وفي المجتمع اللبناني ومنطقة الشّرق الأوسط المعذّبة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المطارنة الموارنة يدعو لحكومة جديدة تحضر للإنتخابات ولمواجهة تداعيات الأزمة سورية المطارنة الموارنة يدعو لحكومة جديدة تحضر للإنتخابات ولمواجهة تداعيات الأزمة سورية



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab