السفير السوري في لبنان يرى أن استهداف مخيمات الفلسطينيين مؤامرة
آخر تحديث GMT04:31:43
 العرب اليوم -

السفير السوري في لبنان يرى أن استهداف مخيمات الفلسطينيين "مؤامرة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السفير السوري في لبنان يرى أن استهداف مخيمات الفلسطينيين "مؤامرة"

بيروت ـ جورج شاهين

أكد السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، الجمعة، أن استهداف المخيمات الفلسطينية "مؤامرة ليست خافية"، قائلاً " إن سورية بتماسكها ووحدتها ومؤسساتها وقوة جيشها وبالرؤية التي لا اهتزاز فيها ولا تشويش سوف تخرج من هذه المحنة"، مشددًا على أن بلاده "سوف تبقى رائدة في الدفاع عن قضايا الأمة العربية". واستقبل الدكتور سليم الحص، قبل ظهر الجمعة في مكتبه، السفير السوري، وبعد اللقاء، قال السفير: "قدمنا المعايدة إلى الرئيس الحص، ونقلنا إليه تحيات الرئيس بشار الأسد واطمئنانه على صحته، وكانت فرصة للإصغاء إليه وتقييمه للأحداث في سورية ولبنان وللعلاقة الأخوية، وإطلاله على الأحداث في مصر، والمنطقة العربية ككل". وعمن يقف وراء الزج بالفلسطينيين في الأحداث السورية، قال السفير:" مَن زج الفلسطينيين هو في الأساس مَن عمل منذ بداية الحوادث على استهداف سورية، نتيجة تبنيها القضية الفلسطينية ولدفعها إلى أن تتخلى عن البوصلة في الصراع العربي ـ الإسرائيلي لمصلحة المشروع الصهيوني الهادف إلى تفكيك المنطقة وإلغاء دور الدول التي تبنى قواها الذاتية في مواجهة الأطماع الإسرائيلية في المنطقة كلها". ورأى السفير، أن "استهداف سورية هو استهداف للقضية الفلسطينية، وأن مخيم اليرموك يحمل اسم مخيم العودة، والعرب جميعا يعرفون أن الفلسطيني في سورية يتمتع بالحقوق نفسها كالسوري باستثناء الجنسية، حرصًا على حق العودة إلى أرضهم، ولذلك فإن استهداف مخيم اليرموك والمخيمات الفلسطينية مؤامرة ليست خافية على الفلسطينيين، لذلك كانت سورية هدفًا وكذلك المخيمات". وأضاف أن هناك قوى تعمل تحت مسميات مختلفة، وتحرض الشبان اللبنانيين والفلسطينيين على الانخراط مع الإرهابيين من تونس، والسعودية، وتركيا، وباكستان، وأفغانستان، والشيشان في القتال"، قائلاً:"هذه القوى تدفع الشبان إلى القيام بالأعمال الدنيئة والإرهابية في حق أنفسهم أولاً ثم في حق سورية، التي تقف في وجه هؤلاء، وفي وجه المشروع الذي يحاول حتى استهداف هؤلاء"، مشيرًا إلى أن "مَن ارتكبوا هذه الجرائم وشاركوا في سفك الدم السوري، وفي التآمر على سورية هم أعداء الأمة وأعداء أنفسهم أيضًا". وأكد السفير، أن "سورية بتماسكها ووحدتها ومؤسساتها وقوة جيشها وبالرؤية التي لا اهتزاز فيها ولا تشويش سوف تخرج من هذه المحنة، بإذن الله، ومن كانت لديهم رؤية مشوشة يراجعون مواقفهم وحساباتهم"، مضيفًا:" سورية سوف تبقى رائدة في الدفاع عن قضايا الأمة العربية". وعن زيارة الأخضر الإبراهيمي إلى دمشق، وعما إذا كان يحمل مبادرات إلى الحل، قال:"سورية على الدوام ترحب بأي جهد يتيح الحوار السوري ـ السوري ويقود إليه والولوج إلى مقدمات للحلول وللأزمة المركبة التي قادها الأميركيون، وحرضوا عليها، وكل الذين ساروا في ركبهم في المنطقة، خصوصا قطر والسعودية وتركيا"، مضيفًا:" ولذلك ما يحمله الإبراهيمي، بالإضافة إلى ما تمخضت عنه لقاءات روسية ـ أميركية، وإيرانية ـ روسية ـ صينية، سورية ترحب بكل هذه الجهود لإنهاء الأزمة، ومنع القوى المتربصة بالمنطقة وبسورية خصوصًا من تحقيق أهدافها". وتابع السفير:" نرحب بكل الجهود الداعمة إلى حوار سوري ـ سوري ليكون فيه إنقاذ سورية من الفتنة، وهو الأولوية، واعتقد أن الأمور ذاهبة إلى مخارج، ولاسيما أن ثبات سورية مهد الأرض لإنجاح أي حل يحافظ عليها، وعلى ثوابتها وقوتها وتماسكها، وبالتالي فإن تماسك سورية، وثوابتها هي الحل الوحيد الذي ينقذها من المتربصين شرًا بها". وعاد ليؤكد أن "سورية ترحب بأي جهد من الأخضر الإبراهيمي للحل، والوصول إلى الحوار السوري ـ السوري، وهذا ما تتجه إليه سورية، إنما من دون أن تسمح لهذا الإرهاب الذي يستهدفها من النجاح، وضرب مؤسساتها ووحدتها الداخلية". وعن صحة الوزير اللواء محمد الشعار، قال: "حالته جيدة ومستقرة، بحسب رأي الأطباء، وتسير بشكل جيد والحمد لله".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السفير السوري في لبنان يرى أن استهداف مخيمات الفلسطينيين مؤامرة السفير السوري في لبنان يرى أن استهداف مخيمات الفلسطينيين مؤامرة



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021
 العرب اليوم - أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 09:40 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

عملاق صيني للطرق الوعرة سيظهر العام الجاري

GMT 20:19 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

قناع قرع العسل لشد بشرة الوجه مزهل وبسهوله

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab